Archive for the ‘علم الطب’ Category

الأدوات المستخدمة في العمل باليد (الجراحة) عند الزهراوي المؤلف الدكتور عبد الناصر كعدان   Leave a comment

2018-09-23 22_06_30-Document1 - Word

تحميل مقال “الأدوات المستخدمة في العمل باليد (الجراحة) عند الزهراوي ” المؤلف الدكتور عبد الناصر كعدان

الرابطة لتحميل الكتاب

الأدوات المستخدمة في العمل باليد (الجراحة) عند الزهراوي

أول من أسس طب العيون كمنهج جديد بالبحث العلمي   Leave a comment

388px-Tadhkirat_al-Kahhalin.png

بلغ طب العيون ذروته بجهود العديد من الأطباء المسلمين وظلت أبحاثهم فيه الحجر الاساس له خلال عصور طويلة ، و كان من بينهم هؤلاء الأطباء علي بن عيسى الكحال المتوفي 430هـ/1039م الذي اشتهر إلى جانب حذقه مهنة الكحالة بكتابه المعروف تذكرة الكحالين،الذي يعتبره المستشرقون أكبر طبيب للعيون أنجبته العصور الوسطى، وترجموا كتابه إلى اللاتينية مرتين وإلى العبرية.وإعتبركذلك أول من أسس طب العيون كمنهج جديد بالبحث العلمي
وكتاب علي بن عيسى يحتوي على ثلاث مقالات
الأولى في حد العين وتشريحها، وطبقاتها، ورطوباتها، وأعصابها، وعضلاتها، ومن أين نبات كل طبقة منها، ومن أين يأتي غذاؤها، وإلى أين انتهاؤها، وأين موضعها ومنفعتها
أما المقالة الثانية ففي أمراض العين الظاهرة للحس، وأسبابها وعلاماتها وعلاجاتها
والمقالة الثالثة في أمراضها الخفية عن الحس وعلاماتها وعلاجاتها ونسخ أدويتها
أما مجموع ما ألفه من كتب في طب العيون فيبلغ 32 كتابًا. وبلغ مجموع ما وصفه من أمراض العيون في (تذكرة الكحالين) وحده 130 مرضًا

وهو أول من وصف التهاب الشريان الصدغي و القحفي والعلاقة بين هذين الالتهابين و اضطراب الرؤية في مرض الشقيقة و لقد سبق الكحال (جونثان هجتنسن1980م) بما يزيد على ثمانية قرون، كما ذكر (د. هاملتون و زملاؤه)، و بين في تذكرته المشهورة هذه العلاقة في بحثه عن سلّ الشرايين و كيّها و الذي قال ((أنها يمكن أن تعالج أوجاع الشقيقة و الصداع و الذي تعرض لهم نزلات مزمنة في الأعين أو نزلات الأصداغ، حتى ربما خيف على البصر من التلف)). و وصف كما يؤكد د. هاملتون وزملاؤه في بحث عن التهاب الشريان في الخلايا العملاقة مع التهاب الشريان الصدغي و الذي نشره في مجلة الطب الأمريكية العدد الأول سنة 1971 مراحل عملية سل الشريان بطريقة تفصيلية و دقيقة جداً و هي تماماً كما يتبع اليوم

إلتهاب_الشريان_الصدغي.jpg

المصدر: كتاب (قصة العلوم الطبية في الحضارة الإسلامية) للدكتور راغب السرجاني

 

 

 

 

أقدم كتاب في طب العيون   1 comment

مخطوطة عن تشريح العين لحنين بن اسحق من كتابه المسائل في العين

بعد قيام المترجمين بتشجيع من خلفاء الدولة العباسية لترجمة ما وصلهم من كتب الطب العيون، ألف
حنين بن إسحاق المتوفي عام 873م (260هـ) تلميذ الطبيب والمترجم ابن ماسويه، كتاب العشر مقالات في العين ، تعد أقدم كتاب في طب العيون ألف بطريقة علمية

والكتاب موسوعة علمية كبيرة مطبوع باللغتين العربية والانجليزية وربما كان يستخدم في مدارس الطب في ذلك الوقت، ويتكون الكتاب :من عشر مقالات
المقالة الأولى في طبيعة العين وتركيبها، والثانية في طبيعة الدماغ ومنافعه، والثالثة في أمر البصر، والرابعة فيها جملة ما يضطر إلى معرفته من أراد شيئاً من علاج الطب، والخامسة في علل الأمراض الحادثة في العين، والسادسة في علامات الأمراض التي تحدث في العين، والسابعة في جميع قوى الأدوية المفردة عامة، والثامنة في أدوية العين وأجناسها وفنون استعمالها، والتاسعة في علاج أمراض العين، والعاشرة فيما ذكر الأدوية المركبة المذكورة في المقالة التاسعة على ما ألفها القدماء للعلل الحادثة في العين

المصدر: نظمي خليل أبو العطا. “كتاب العشر مقالات في العين لحنين بن إسحاق”. موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

 

 

الداء السكري في الطب الإسلامي   Leave a comment

الداء السكري في الطب الإسلامي

تحميل كتاب “الداء السكري في الطب الإسلامي” المؤلف: الدكتور عبد الناصر كعدان، والدكتور محمد الحاج علي

الرابطة لتحميل الكتاب

الداء السكري في الطب الإسلامي

زهرة عريش في تحريم الحشيش   Leave a comment

زهرة عريش في تحريم الحشيش

تحميل كتاب زهرة العريش في تحريم الحشيش. المؤلف: بدر الدين الزركشي

الرابطة لتحميل الكتاب

زهرة عريش في تحريم الحشيش

الأورام والســرطان وعلاجه فــي الطـب العـربـي الإســلامي الـدكتور   Leave a comment

الأورام والســرطان وعلاجه فــي الطـب العـربـي الإســلامي الـدكتور محـمـود الحاج

تحميل كتاب الأورام والســرطان وعلاجه فــي الطـب العـربـي الإســلامي الـدكتور لمحـمـود الحاج قـاسـم محمـد
الرابطة لتحميل الكتاب

الأورام والســرطان وعلاجه فــي الطـب العـربـي الإســلامي الـدكتور محـمـود الحاج قـاسـم محمـد

ﺗﺷﺧﻳﺹ ﻭ ﻋﻼﺝ  ﻛﺳﻭﺭ ﻭ ﺧﻠﻭﻉ الطرف  العلوي عند إبن سينا   Leave a comment

ﺗﺷﺧﻳﺹ ﻭ ﻋﻼﺝ  ﻛﺳﻭﺭ ﻭ ﺧﻠﻭﻉ الطرف  العلوي عند إبن سينا 

تحميل كتاب ﺗﺷﺧﻳﺹ ﻭ ﻋﻼﺝ  ﻛﺳﻭﺭ ﻭ ﺧﻠﻭﻉ الطرف  العلوي عند إبن سينا  لدكتورة رجاء الحالي – جامعة القاضي عياض المغرب 2008م

الرابطة لتحميل الكتاب

ﺗﺷﺧﻳﺹ ﻭ ﻋﻼﺝ ﻛﺳﻭﺭ ﻭ ﺧﻠﻭﻉ الطرف العلوي عند إبن سينا

 

سبل الوقاية من السرطان في الإسلام   Leave a comment

images

قبل أن يعرف العلم العوامل المسببة أو المساعدة في حدوث السرطان بأكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان ، و لحماية المجتمع من ويلات هذا المرض الخبيث نهى الإسلام عن بعض السلوكيات والتصرفات الشاذة

فقد حرم الاسلام  الخمر السبب الرئيسي لسرطان المرئ وسرطان المعدة وسرطان الشفة والحنجرة و سرطان الكبد

وجاء التحريم النهائي والكامل في قوله سبحانه وتعالى

يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ، إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون 

كما حرم  أكل لحم الخنزيرالذي أثبتت الأبحاث الحديثة بأن الإفراط في تناول الدهون الحيوانية ( وأهم مصادرها لحم الخنزير) يؤدي إلى الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان كسرطان الأمعاء الغليظة والمستقيم وسرطان البروستات وسرطان الثدي وسرطان الرحم

يذكر الدكتور ريفكج أن لحم الخنزير يحتوي على مواد مسرطنة مثل

 بكميات كبيرة … ولا يعلم بعد كيفية عمل هذه المواد على وجه الدقة  Enderlen , Nieper

وإن كانت الأبحاث في هذا الميدان مستمرة

الآية تحريم

حُرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أُهِلّ لغير الله به والمخنقة والموقوذة والمتردية وما أكل السبع إلاّ ما ذكيتم 

و شرع الإسلام عَدداً من الخِصال التي فيها طهارة ونقاء للمُسلم في بدنه ومَظهره العام ممّا يعود عليه بالصحّة، وكان من بين تلك الخصال الختان الذي يمنع سرطان العضو الذكري و ثآليل التناسل إلاّ بنسبة ضئيلة

و حرم لإسلام الزنا :  وذلك في قوله تعالى

ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا

والدراسات العلمية أثبتت أنه في البلاد التي جعلت من الحرية الجنسية سلوكاً شائعاً بحجة التخلص من الكبت وانغمست في الدرك الأسفل من الانحلال والتسيب قد حدث فيها إزدياد شنيع في انتشار الأمراض الجنسية المعروفة ، إضافة لأمراض جنسية ظهرت إلى السطح لم تكن معهودة من قبل

مصداق لقول  صلى الله عليه وسلم أيضاً

لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلاّ فشى بينهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا

وحرم الشذوذ الجنسي العلاقة الجنسية المثلية المسؤولة في انتشار الأمراض الجنسية مثل الإيدز ، هربس التناسل وغيرها  أما أهم الأورام الخبيثة المرتبطة بالشذوذ الجنسي فهي

ـ ورم كابوسي ساركوماـ التهاب الكبد الفيروسي- ورم بركت – ثآليل التناسل ـ سرطان الفم واللسان

ومن حكمة الله عزَّ وجلَّ أن فَرَض الوضوء لكل صلاة؛ طهارةً لأبدان وحفظاً لصحّة فقد أثبت العلم الحديث أن الوضوء يقلل من حدوث الأورام السرطانية التي تسببها المواد الكيميائية لأن الوضوء خمس مرات في اليوم يكفل إزالة تلك المواد من فوق سطح الجلد ويمنع من تراكمها مما يقلل من تأثير هذه المواد على خلايا الجلد الذي يؤدي على المدى الطويل إلى حدوث تغيرات سرطانية .

 كما ثبت أن تأثير أشعة الشمس ،ولاسيما الأشعة فوق البنفسجية ، في إحداث سرطان الجلد ،لا يصيب إلا الأماكن الظاهرة المعرضة لهذه الأشعة …. ومن هنا كانت فائدة الوضوء وتكراره الذي يكفل ترطيب سطح الجلد بالماء ، وخاصة الجزء المعرض للأشعة ،  مما يتيح لخلايا الطبقة الداخلية للجلد أن تحتمي من الآثار الضارة للتعرض لأشعة الشمس

هذا وتدل الإحصائيات على أن سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال في المجتمع الغربي والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا ، في حين لا يشيع ذلك في البلاد الإسلامية التي تدين بالإسلام ، برغم قوة الأشعة الشمسية فيها

عدم السماح بلبس الثياب المتبرجة  فقد ثبت علمياً من خلال إحصائيات تشير إلى زيادة حدوث مرض السرطان الخبيث نثل الميلانوما الخبيثة في الأجزاء العارية من أجساد النساء

‌كما نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طول المكث في الشمس

وروى أبو داود في سننه من حديث أبي هريرة قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

  إذا كان أحدكم في الشمس فقلص عنه الظل ، فصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل فليقم

وأخرج ابن السني وأبو نعيم في الطب النبوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال

لا تطيلوا الجلوس في الشمس فإنها تغير اللون وتقيض الجلد وتبلي الثوب وتبحث الداء الدفين

يقول الدكتور محمد علي البار : (( وقد أوضح الطب أن طول المكث في الشمس وخاصة لمن كان عاري الجسد كما يفعلون في البلاجات في أوربا وأمريكا وغيرها من البلدان بما في ذلك كثير من البلاد الإسلامية ( عرباً وعجماً ) يؤدي إلى السرطان . وقد كان اللفظ عجيباً دقيقاً يثير الداء الدفين

والداء الدفين هو السرطان ، لأن التحول إلى خلايا سرطانية أمر كامن في جسم الإنسان وفي الجلد بصورة خاصة ، فإذا تعرض الإنسان للمكوث في الشمس وأشعتها فوق البنفسجية أدى ذلك إلى حدوث السرطان . كما أن كثيراً من أمراض الجلد لا تحدث إلاّ بسبب

 التعرض للشمس ومنها القرحة القارضة .. وكذلك مرض الذئبة الحمراء  القرصية المزمنة   … وكذلك مرض الحزاز المسطح الاستوائي ، وقد كثرت المقالات الطبية حول مخاطر التعرض للشمس ومن أجمعها تقرير الكليات الملكية للأطباء بالمملكة المتحدة وقد نشر عام 1987))

أما في ما يخص السرطانات المتسببة عن التدخين

فمن المعروف أن التدخين لم يذكر في أي دين من الأديان ،ولا نجد له ذكراً في القرآن الكريم وأحاديث الرسول ، حيث لم يكن معروفاً في ذلك الزمان . لذلك لم يأت تحريمه في الكتاب والسنة ،

و بعد أن أثبت العلماء االمختصين بالطب أنَّ التدخين هو السبب الأول لحالات سرطان الرئة حيث يشكل حوالي 85%، كما أنّ التدخين سببٌ للإصابة بأمراض القلب، وانسداد الشرايين، والجلطات الدماغيّة، والتهاب القصبات الهوائيّة وغير ذلك من الأمراض الخطيرة، بل إنّ بعض العلماء قد وصفوا مادّة التبغ الموجودة في الدّخان ومُشتقّاته بالمُخدّارت.

فلا يجوز للمسلم أن يُلحق الضرر بنفسه، حيث قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام-: (لا ضَررَ ولا ضِرارَ) ،فأجمع العلماء المعاصرون بعد ذالك على حرمانية السجائر والتدخين،و المُخدّارت

المصدر 

الأورام والســرطان وعلاجه فــي الطـب العـربـي الإســلامي الـدكتور محـمـود الحاج قـاسـم محمـد

وصف لزهراوي لعملية استئصال اللحم النابت في الأنف   Leave a comment

سليلة أنفية

من العمليات الشهيرة التي نجح عدد كبير من أجدادنا الأطباء في علاجها: عملية استئصال اللحم النابت في الأنف Nasal polyp
وكان من بين أشهر الأطباء الذين أجروا هذه العملية: محمد بن زكريا الرازي، الذي ذكر تفاصيلها في مؤلفاته الطبية، وكذلك الشيخ الرئيس ابن سينا، والزهراوي

وإليك ما قاله الزهراوي بلفظه عن خطوات إجراء العملية

وقد تنبت في الأنف لحوم مختلفة زائدة، منها شيء يشبه العقربان الكثير الأرجل، ومنها ما يكون لحمًا سرطانيًّا متحجرًا كمد اللون، ومنها ما يكون لحمًا لينًا كمد اللون، فما كان من هذه اللحوم لينة وليست بخبيثة ولا سرطانية، فينبغي أن تجلس العليل بين يديك مستقبلاً الشمس، وتفتح منخره، وتلقي السنارة في تلك اللحوم، ثم تجذبها إلى خارج، ثم تقطع ما أدركت منها بمبضع لطيف حادٍّ من جهة واحدة، حتى تعلم أن اللحم كله قد ذهب، فإن بقي منها شيء لم تسطع قطعه، فاجرده بأحد الآلات اللطاف برفق؛ حتى لا يبقى منه شيء، فإن غلبك الدم أو عرض ورم حاد قابله بما ينبغي، أو كان من الأورام الخبيثة، فبادر وَاكْوِهِ؛ حتى ينقطع الدم، وتذهب جميع اللحوم، ثم تلقي في الأنف خلاًّ، فان انفتح الأنف، وسلكت منه الرطوبة إلى الحلق، فاعلم أنه قد برئ، فإن لم تنفذ الرطوبة على ما ينبغي، فاعلم أن داخله لحمًا نابتًا في أعلى العظام المتغلغلة لم تصل الآلة بالقطع إليها، فحينئذٍ ينبغي أن تأخذ خيطًا من كتان له بعض الغلظ، وتعقد فيه عقدًا كثيرًا، وتجعل بين كل عقدة قَدْر إصبع أو أقل، ويتحيل العليل بدس طرف الخيط الواحد في أنفه بمرود أو بما أمكنه بعد أن يصنعه مثل الزر، ويجذب ريحه حتى يصل إلى الخيشوم، ويخرج إلى حلقه، وهو أمر سهل على من أراده، ثم تجمع طرفي الخيط، الطرف الخارج من الفم، والآخر الذي بقي في الأنف، ثم تستعمل نشر اللحم بالعقد التي في الخيط، تفعل ذلك حتى تعلم أن اللحوم قد تقطعت بعقد الخيط، ثم تخرج الخيط ويصير في الأنف – بعد مسح الدم – فتيلة قد شربتها في المرهم المصري، تفعل ذلك ثلاثة أيام أو أكثر حتى يأكل المرهم جميع ما بقي من اللحوم، ثم تصير آخر شيء في الأنف أنبوبة أيامًا حتى يبرأ، فإن احتاج إلى علاج يجفف استعملت ذلك

 

 

 

ألف الزهراوي موسوعة طبية سميت بالتصريف لمن عجز عن التأليف ظلت مرجعاً مهما على مدى خمسة قرون في أوروبا

المصدر
أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي: التصريف لمن عجز عن التأليف كتاب الجراحة – الفصل الرابع والعشرون – في علاج اللحم النابت في الأنف

أول من كتب في طب المسنين   Leave a comment

كتاب في طبّ المشائخ وحفظ صحّتهم

لإبن الجزّار القيرواني

لقد إهتم الأطباء العرب و المسلمين بالمسنين والمشكلات التى تعتري الإنسان عند التقدم في العمر .فألفوا كتب في هذا الإختصاص وكان أولهم كتاب طبّ المشائخ وحفظ صحّتهم لإبن الجزّار القيرواني المتوفي فيها عام 369 هـ/979 م حيث يقول في مقدمته إنّه جمع في كتابه من أقاويل الأوائل في حفظ المشائخ لتدوم لهم الصحّة إلى وقت آجالهم، صحّة تلائم أبدانهم

ولقد وصف ابن الجزّار في هذا الكتاب أدوية جرّبها وحمدها عندما بلغ سنّ الستّين – وهي سنّ بَدْء الشيخوخة في نظره – وقدّم للمسنّين جملة من النصائح للمحافظة على صحّتهم، جلّها مقتبس من كتاب له مفقود بعنوان : (العدّة لطول المدّة ) وقد ذكره ابن أبي أصيبعة في «عيون الأنباء» من هذه النصائح

 سلامة المحيط ونقاوة الهواء وخلّوه من الرطوبة والعفونة، وتناول الطّعام في أوقات مضبوطة، واجتناب الشبع، وعدم الإفراط في السهر الذي يهزل البدن، وممارسة رياضة مسكّنة وبطيئة كلّ يوم

و يقول

إنّ الموسيقى والرّياضة ملائمان للطبيعة… ومن يمكنه استعمال هاتين الصناعتين استعمالا جيّدا فإنّه يورث بدنه ونفسه أدبا حسنا

ومن نصائحه أيضا : الابتعاد عن الهموم وتجنّب الغضب وإصلاح أخلاق النّفس. والملاحظ أنّ كلّ هذه القواعد  الصحيّة مازالت صالحة إلى يومنا هذا، بعد مرور أكثر من ألف سنة على وفاة ابن الجزّار

كما قام بكتابة كتاب عن اضطرابات النوم والأخرى عن النسيان وكيفية تقوية الذاكرة

المصدر
المجمع التونسي «بيت الحكمة » في ذكرى الاحتفاء بالقيروان عاصمة للثقافة الإسلاميّة، سنة 2009

المرأة التي أدخلت التقنية العثمانية لتلقيح المرض الجدري الى بريطانيا   Leave a comment

 

FigT02

ليدي ماري وورتلي

ليدي ماري وورتلي مونتاغيو هي أرستقراطية وكاتبة وشاعرة إنجليزية.، عاشت فترة في إسطنبول بوصفها زوجة السفير البريطاني في الإمبراطورية العثمانية عام 1716م
اكتشفت السيدة ماري خلال فترة الإقامة التقنية العثمانية للتلقيح ضد الجدري ، الذي كان يعتبر أخطر وباء يصيب البشر في ذلك الحين، ووافقت على تلقيح إبنها ذو خمسة سنوات ، وبعد عودتها في وقت لاحق إلى لندن ، قامت بنفس العملية التلقيح لابنتها ذات أربع سنوات. كلاهما تعافى بسرعة

وفي 1721م ، وبعد إنتشارو باء الجدري في لندن. دفعت أخبار جهود السيدة ماري وورتلي بعض المرضى إلى الرغبة في تلقيح أنفسهم. لكن الأطباء ظنوا أنه إجراء خطير ، وتم اختبار التلقيح تدريجياً على عدة أشخاص ، بما في ذلك المحكوم عليهم. حيث قام الأطباء بتلقيح السجناء وتعافى جميعهم في غضون أسبوعين. هذه النتيجة الاستثنائية طمأنهم على سلامة العلاج وتم تلقيح العائلة المالكة البريطانية
وهكذا لعبت السيدة ماري دورا هاما في مكافحة الجدري وتطوير اللقاح

قبل ستين عاما من اكتشاف الطبيب الإنكليزي إدوارد جينرلأول لقاح لمرض الجدري

المصدر
Dictionnaire de l’Empire ottoman Fayard 2015 p. 744
Catriona Seth, Les rois aussi en mouraient. Les Lumières en lutte contre la petite vérole, Paris, Desjonquères, 2008
http://www.muslimheritage.com

ﻤﻜﺘﺸﻑ ﻁﻔﻴﻠﻲ ﺍﻟﺠﺭﺏ   Leave a comment

250px-Sarcoptes_scabei_2

وصف طبيب المسلم إبن زهر الإشبيلي (المتوفي 557هـ 1162م) ﻁﻔﻴﻠﻲ الجرب ( نوع من مفصليات الأرجل) الصغيرة الشبيهة بالعناكب، والتي تسمى “الحلم” ، وقد أشار إليه باسم  قمل الجرب

فقد جاء في قوله عن الصؤاب ما يأتي ويحدث في البدان ،في ظاهرها ،شيء يعرفه الناس بالصؤاب،وهو حكة تكون في الجلد ويخرج إذا قشر الجلد من مواضع منه حيوان صغير جدا يكاد يفوت الحس

و بهذا أثبت أن أحد الأمراض الجلدية ، الجرب كان سببه طفيل ، وهو اكتشاف من شأنه أن يزعج نظرية المزاجات الأربعة

 الصفراء السوداء، والبلغم والدم     التي  كان ينادي بها أبقراط وجالينوس

وهذا اكتشاف يعد واحد من أول الأدلة المسجلة على سوس الجرب ( الذي يتخذ من طبقات الجلد
مسكناً له) ، الذي ساهم في التقدم العلمي لعلم الأحياء المجهرية

من مؤلفاته الموسوعة طبية كتاب التيسير في المداواة والتدبير

المصدر
صفحات من تاريخ التراث الطبي العربي الإسلامي لعبد الكريم شحادة

أشهر الكتب الطبيّة التي تحدثت عن التداوي بالأعشاب والنباتات الطبيعيّة   Leave a comment

ibn-sina-tp-1

علم الأعشاب هو طب شعبي أو تقليدي يعتمد على إستخدام النباتات والمستخلصات النباتية

وتاريخ التطبيب بالأعشاب قديم جداً يرجع إلى العصور الأولى من التاريخ. وقد أدَّت الصدفة دورًا كبيرًا في اكتشاف العديد من الأعشاب والنباتات التي تعالج الأمراض. وكان الاهتداء إلى بعضها يتحقق بوحي من الحدس أو الإحساس الصادق

وبإنتشار روح التسامح الديني تجاه أهل الكتاب، ووجود مجال رحب للعمل والربح في جميع البلاد التي انتشر فيها الإسلام.إستقطب المجتمع العربي الجديد كثيراً من العقول المستنيرة التي كانت تقطن في البلاد المجاورة، ذات الحضارة العريقة،ساهمت في تطور طب الأعشاب وأصبح بعد ذالك للمسلمين السبق في الترجمة والدراسة والتجربة لكل ما جاء في كتب الأقدمين عن المعالجة بالأعشاب. وقد برع منهم الكثيرون في هذا الفن حتى إن مؤلفاتهم ظلّت لقرون عديدة مرجعًا للطب والعلاج في أوروبا، وذلك لما تضمّنته من معلومات مهمّة عن العلاج بالأعشاب والوقاية من الأمراض المختلفة
من أشهر الكتب الطبيّة التي تحدثت عن التداوي بالأعشاب والنباتات الطبيعيّة، كتاب طب الاعشاب لابن سينا (المجلد الخامس من كتاب القانون) ،وقد قسّم كتابه إلى قسمين رئيسيّين، حيث إنّه خصص جزءاً منه للحديث عن الأدوية القديمة والحديثة، والتركيبات الدوائيّة مع فوائدها وأضرارها على الجسم البشري، ولتسهيل عمليّات البحث في كتابه كان كلّ قسم مبوّب بطريقة سلسة ومُبسّطة، ويتضمّن المواضيع التالية: القسم الأول: تحدث هذا الجزء عن القوانين الطبيعيّة للأدوية المفردة والمركّبة، وكيفيّة مزج المواد الطبيعيّة مع بعضها، مع وضع بعض التجارب لكلّ من المواد
القسم الثاني: تحدّث عن مفعول كلّ من الأدوية المركّبة والجزئيّة، وتم تقسيمها لعدة أصناف منها للعلاج والزينة، والخواصّ، والأورام والقروح، وآلام المفاصل، وأمراض الرأس والعين، والجهاز الهضميّ والتنفسيّ والغذاء والدواء

دور الأوقاف في الرعاية الصحية   Leave a comment

المستشفى المنصوري الذي بناه منصور بن قلاون

لقد قامت الأوقاف الإسلامية بدور رئيسي في تفعيل الرعاية الصحية من خلال إنشاء مؤسسات وقفية خاصة بالصحة كالبيمارستان، والمدارس الطبية ، فالدارس للتاريخ الإسلامي يجد تلازما بين تطورالأوقاف وانتشارها من جهة، وبين التقدم في مجال الرعاية الصحية من جهة أخرى، فالرعاية الصحية تعتبر من أهم مظاهر التقدم االجتماعي والحضاري لعلاقتها بالإنسان وتنمية قدراته
وكانت إيرادات الأوقاف كبيرة جدًّا، تُغطِّي حاجيات المستشفى مِن غذاء وكساء ومحروقات وأدوية وسواها؛ مِن دفع أجور الأطباء والممرضين والخدم

وقد لا يصدَّق لو لم تكن بين أيدينا وثاثق تؤكد هذه الحقائق، نقتطف منها نتفًا من وقفية المستشفى المنصوري الذي بناه منصور بن قلاون عام 683هـ/ 1285م

 

ولما نجزت العمارة وقف عليها الملك المنصور مِن الأملاك بديار مصر وغيرها ما يُقارب ألف ألف درهم في كل سنة، ورتَّب مصارف المارستان، والقبَّة، والمدرسة، ومكتب الأيتام، ثم استدعى قدحًا من شراب المارستان وشربه، وقال: قد وقفتُ هذا على مثلي فمَن دوني، وجعلته وقفًا على الملك والمملوك، والجندي والأمير، والكبير والصغير، والحر والعبد، والذكور والإناث، ورتَّب فيه العقاقير والأطباء، وسائر ما يحتاج إليه مَن به مرض مِن الأمراض، وجعل السلطان فيه فراشين مِن الرجال والنساء لخِدمة المرضى، وقرَّر لهم المعاليم، ونصَب الأَسِرَّة للمرضى، وفرَشها بجميع الفرُش المحتاج إليها في المرض، وأفرد لكل طائفة مِن المرضى موضعًا، فجعل أواوين المارستان الأربعة للمرضى بالحميات ونحوها، وأفرد قاعةً للرَّمدى، وقاعة للجَرحى، وقاعة لمَن به إسهال، وقاعة للنساء، ومكانًا للمَبرودين، ينقسم قسمين؛ قسمًا للرجال، وقسمًا للنساء

وجعل الماء يَجري فى جميع هذه الأماكن، وأفرد مكانًا لطبخ الطعام والأدوية والأشربة، ومكانًا لتركيب المَعاجين والأكحال والشيافات ونحوها، ومواضع يُخزَّن فيها الحواصل، وجعل مكانًا يُفرَّق فيه الأشربة والأدوية، ومكانًا يجلس فيه رئيس الأطباء لإلقاء درس طبٍّ، ولم يُحصِ عِدَّة المرضى، بل جعله سبيلاً لكل مَن يَرِد عليه مِن غنيٍّ وفقير، ولا حدد مدة لإقامة المريض به، بل يُرتِّب منه لمَن هو مريض بداره سائر ما يحتاج إليه

وقد بقي هذا المستشفى مثارًا لإعجاب السياح الأوروبين في القرون التي تلَت، حتى إن المستشفى والملجأ (لكانز فان ) الذى أسَّسه لويس التاسع في باريس بعد عودته مقهورًا من حملته الصليبية (652 – 659هــ/ 1254 – 1260م)، أسَّسه مُتأثِّرًا بالمسشفى المنصوري هذا

إن هذه التجربة الإسلامية العريقة في مجال الوقف الصحي يمكن تكرارها اليوم، مع الأخذ في الاعتبار فوارق الزمن وتغير الآليات وتجدد الأسـاليب، حيث إن للوقف الإسلامي خصائص تجعله مناسباً للصرف على الخدمات الصحية في العصر الحالي، منها استمراريته، وثباته، وحريته، ومرونته، حيث يهدف في النهاية إلى تحسين وتعزيز الصحة بشتى الوسائل
ويستطيع الوقف الإسلامي أن يكون رافداً كبيراً للخدمات الصحية التي تقدمها الحكومة، بل إنه كان الأصل في الصرف على الخدمات الصحية، كما سبق بيانه، ويمكن عند إعادة دور الوقف على الخدمات الصحية لما كان عليه أن تتفرغ الإدارات الحكومية لتنظيم الخدمات الصحية، وللتنسيق بينها والإشراف عليها

المصدر
إنجازات المسلمين في مجال الطب ( المستشفيات والعناية بالمرضى ) د. عبدالله حجازي
شبكة الألوكة

 

 

أشهر كتب تقويم الصحة   1 comment

تقويم الصحة.jpg

الطب الوقائي هو فرع من الطب يعنى بدراسة وإيجاد وتطبيق سُبُل الوقاية من الأمراض

وقد إهتم الأطباء المسلمون بما يعرف الآن الطب الوقائي، وأطلق عليه علماؤنا قديماً اسم: (حفظ الصحة) وأعطوه أهمية بالغة، ولو نظرنا إلى المؤلفات الموسوعية في الطب العربي لوجدنا ثلثها تقريباً في مجال حفظ الصحة ،وكان اهتمامهم بها لا يقل عن اهتمامهم بإعادة الصحة (الطب العلاجي)، بل إنهم قدموا حفظ الصحة على إعادة الصحة وقالوا

إن حرز الشيء الموجود أجلُّ من طلب الشيء المفقود

وأشهركتب تقويم الصحة يعود لابن بطلان المتوفي 456 هـ 1064م الذي حدد فيه ستة عناصر يجب توافرها كي تتوافر صحة الإنسان وهي : هواء لطيف، وأكل وشرب معتدلين، وتوازن بين العمل والراحة، وتوازن بين الاستيقاظ والخمول، وانتظام خروج الفضلات وانشغال العاطفة
ذكر ابن بطلان أن الأمراض تنتج عند عدم ضبط أحد العناصر السابقة. وقد ترجم الكتاب باقتضاب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي في باليرمو وربما نابولي. ونشر في أوروبا عدة مرات و كانت له شعبيته في العصور الوسطى لأوروبا
ذكر ابن بطلان أن الأمراض تنتج عند عدم ضبط أحد العناصر السابقة. وقد ترجم الكتاب باقتضاب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي في باليرمو وربما نابولي. ونشر في أوروبا عدة مرات و كانت له شعبيته في العصور الوسطى لأوروبا
وقد بقيت منه أربعة نسخ كاملة، نسخت في لومبارديا في القرن الرابع عشر، في فيينا وباريس ولييج وروما، إضافة إلى بعض الكتيبات من القرن الخامس عشر

المصدر
ابن بطلان – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تقويم الصحة (كتاب) – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أَوّل مُترجم لكتاب طبي إلى العربية   Leave a comment

390px-Mesue._Watercolour._Wellcome_V0006562

ماسرجويه

ماسرجويه أو ماسرجيس، طبيب ومترجم يهودي، عاش في القرن الأول الهجري القرن السابع الميلادي، دخل تاريخ الطب العربي من أوسع أبوابه، فهو أَوّل مُترجم لكتاب طبي إلى العربية، ذلك أنه نقل من السريانية إلى العربية كتاب كناش أهرن للقسّ الإسكندري
طبب عمر بن عبد العزيز. ، والف إلى جانب هذا كناشا وكتابين في طب الغذاء وطب العيون

و(الكناش) هو الدليل الطبي وهو كتيب صغير يحوي معلومات وارشادات عامة للاطباء

بسبب المقالتين التي أضافهما في ترجمته لكتاب كناش أهرن فإن ماسرجويه يُعد أولَ مؤلف في تاريخ الطب العربي، كما عُدَّ أوّلَ مترجم لكتاب طبي عربي، ويعدّ ماسرجويه أحد ممثلي الثقافة السريانية الذين أتقنوا العربية، وقاموا بدور مهم في تاريخ العلم، وذلك بنقلهم التراث الطبي اليوناني من السريانية إلى العربية، وفي الوقت نفسه يعدّ ماسرجويه ممثلاً للثقافة العربية الإسلامية الناشئة، وواحداً من الشخصيات العلمية ذات الأثر البعيد في بدايات عصر الترجمة، قبل عصر المأمون وبيت الحكمة البغدادي

المصدر
ماسرجويه – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أقدم المخطوطات في باب محاربة المخدرات   Leave a comment

163

قسطلاني
(هـ 614 – 686 = 1218 – 1287 م)

محمد بن أحمد بن علي القيسي الشاطبي، أبو بكر، قطب الدين لتوزري القسطلاني عالم بالحديث ورجاله. أصله من توزر (تونس) من بلاد قسطيلية، ومولده بمصر، ومنشأه بمكة. قام برحلة سنة 649 فأخذ عن علاماء بغداد والجزيرة والشام ومصر. وطلب من مكة، فتولى مشيخة دار الحديث الكاملية بالقاهرة إلى أن توفي

تعد مخطوطته – تكريم المعيشة بتحريم الحشيشة، أقدم المخطوطات في باب محاربة المخدرات ومكافحتها ، ردَّ فيها الحسن بن محمد العكبري (ت 695 هـ) على رسالته برسالة أخرى مدح فيها الحشيشة، فكتب القسطلاني رسالة ثانية، رد فيها على العكبري،    –تتميم التكريم لما في الحشيشة من التحريم

أشار فيها انها تصدع الرأس، وتظلم البصر، وتعقل البطن، وتجفف المني

قبل أن تثبت التقارير الطبية الحديثة والمتلاحقة التي توصل إليها الباحثون المختصون، أن هناك أضرارا صحية خطيرة، تنتج عن تعاطي الحشيشة- على أي صورة- منها
حدون ارتعاشات عضلية في الجسد عامة وزيادة ضربات القلب وسرعة نبضه والشعور بالدوران والبرودة واتساع واحمرار العين وعدم التوازن في المشي أو الجلوس واضطراب في الحواس وخاصة السمعية والبصرية، واختلال الذاكرة والنسيان، وقلة التركيز والشرود الذهني والضعف الجنسي والانهيار البدني والهزال وغير ذلك من الأضرار التي تجعل متعاطيها يعيش في عالم الأوهام والخيالات والمعافى من عافاه الله منها، نسأل الله السلامة

2020-08-04 09_29_16-مخطوطات عمرها 700 عام تحارب المخدرات - عبر الإمارات - حوادث و قضايا - البيان

مصدر
الأعلام للزركلي – الموسوعة الشاملة
محمد بن علي الشوكاني – البحث المسفر عن تحريم كل مسكر ومفتر
د/عبد الكريم بن صنيتان العمري-الأضرار الناجمة عن تعاطي المسكرات والمخدرات

 

أول من أشارإلى تغير تناسب جسم الإنسان   Leave a comment

تغير تناسب جسم الإنسان باختلاف العمر

كان لعلم الهندسة أهمية خاصة عند الفنانيين و المهندسين المعماريين و الخطاطين المسلمين.وكانو يدركون تمام الادراك العلاقة الوثيقة بين القياسات في الطبيعة و العبارات الرياضية (المعادلات و العلاقات) ويستوحون هذه الروابط العميقة باستمرار
اشتملت مثل هذه القياسات على النسبة الذهبية 1.618 وهي نسبة قياسات تريح العين و تظهر كثيرا في الطبيعة كالمحارات الرخوية و أوراق الاشجار.و بمصطلحات الاشخاص العديين تعني أن عرض أي شيء يساوي تقريبا ثلثي إرتفاعه.وتسمى أيضا المقطع/أو الخط الذهبي؛بحيث إذا قسم خط ما يكون نسبة الجزء الاصغر منه الى الجزء الاكبر كنسبة   الجزء الاكبر الى الخط كله

ويتبين ان هذه النسبة 8:13. تقريبا، و تشاهد في كثير من اعمال الفن و الهندسة المعمارية

في القرن الثالث الهجري والعاشر الميلادي ظهرإخوان الصفا وهم مجموعة علماء كانو يسجلون افكارهم عن النسبة و التناسب في رسائلهم ، عرفوا قانون فيتروفيو الروماني الذي كان مهندساً وكاتباً من القرن الأول قبل الميلاد، إذ قاس جسم الإنسان بوصفه نظاماً نسبياً. عاب إخوان الصفا هذه الفكرة لأنها تمركزت على العَجُز (نهاية العمود الفقري) والأربيّة (أصل الفخذ) بدلاً من التمركز في السُرّة
توصلت رسائل إخوان الصفا، بعد بحث مُضنٍ، إلى نتيجة مختلفة، فقالوا

عندما امتد جسم الإنسان لامست رؤوس الأصابع وأصابع القدمين محيط دائرة متخيَّلة مركزها السُّرَّة وليس الأربيّة، إذا كان الجسم جسم طفل دون السابعة. إن هذه النسبة التامة التي تكون السُّرة مركزها تبدأ بفقدان هذا التناسب بعد سن السابعة، وهو عمر البراءة، فعند الولادة تكون نقطة منتصف الجسم هي السرة، وكلما كبر الجسم نزلت هذه النقطة حتى تصل إلى الأربية(أصل الفخذ ) أو العَجُز. تنتج النسبة التناسبية هذه شكلاً مثالياً للرسم الديني: العرض ثمانية أشبار، والارتفاع عشرة، ونقطة المنتصف هي السرة. تقسيم الشكل على النحو الآتي: الجسم طوله ثمانية رؤوس، القدم يساوي ثمن الجسم، والوجه ثمناً كذلك، والجبهة ثلث الوجه، والوجه أربعة أنوف، أو أربع آذان. والتجلي الإلهي يظهر بالسُرّة التي هي مركز الدائرة، وتمثل الأرضَ وموضعَ الإمداد بالحياة

ولقد انعكست هذه “النسب الإلهية” في علم الكون وعلم الموسيقى وعلم الخط وفي الفنون كلها بدءاً بالقرن العاشر؛ فكانت مفتاحاً لاكتشاف التناغم، وبالمفهوم الباطني: “مفتاحاً للقرب من الله”. إن التناغم الطبيعي لشكل رقم ثمانية مثلاً هو الذي حفز العلماء المسلمين لإجراء قياسات في السلم الموسيقي والشعر والخط والموضوعات الفنية

وبذلك يكون إخوان الصفا قد سبقوا ليوناردو دا فينشي في بحثهم على أجزاء جسم الانسان و نسبها بما يقارب خمسة قرون

جسم الانسان و نسبها لإخوان الصفا
المصدر
ألف اختراع واختراع- الحسني، سليم 2011 صفحة 79

اكتشافات فيتروفيو بُنيت على القانون الإغريقي الذي كان مبنياً بدوره على قانون النسبة والتناسب المصري القديم الذي يُنسب إلى العمود الفقري لأوزيريس

 الرجل الفيتروفي (ليوناردو دا فينشي)الذي يعتبر مركز الإنسان هو مركز الدائرة ونقطة تلاقى قطريّ المربع هي سرة الإنسان

واضع جداول الأمراض   Leave a comment

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ابن جزلة

المحسن أبو علي يحيى بن عيسى بن ِجِزلة ولقبه البغدادي عالم عربي مسلم وطبيب من بغداد توفي سنة 493هـ / 1100م. يعرف عند الغربيين باسم Bengesla
ولد في بغداد ونشأ بها وتعلم علوم اللغة والمنطق والكلام ودرس الطب على يد الطبيب العشاب وصار طبيبا من أطباء الخليفة العباسي المقتدر بالله
كان ابن جزلة إمام الطب في عصره. وقد تجلت إسهاماته الطبية في وضع جداول تشتمل على شروح وافية عن كل مرض، كما استعرض أنواع الأوبئة والأمراض وأوقات ظهورها، ثم البلدان التي تنتشر فيها، وطرق تشخيصها، وكيفية علاجها. وقد اتبع طريقة منتظمة في متابعة أعضاء جسم الإنسان وأمراضها، ووضع ذلك في جداول تسهل على المثقف العادي في عصره استعماله في العلاج.كما ربط في الجداول بين حالة المريض النفسية والاجتماعية ونوع المرض الذي قد يصيبه، فكانت تلك الجداول من أوائل الجداول التي ربطت بين علم الطب والاجتماع وعلم النفس.
من مؤلفاته
“تقويم الأبدان في تدبير الإنسان”، رتب فيه ابن جزلة أسماء الأمراض في جداول، مع وصف طريقة علاج اثنين وخمسين وثلاثمائة (352) مرض. وقد طبعت منه نسخة باللاتينية في
ستراسبورغ سنة 1532م.
وهويعتبر نموذج جديد في فن الكتابة الطبية قام ابن جزلة بتقسيم الأمراض إلى 44 فئة، تضم كل فئة ثماني حالات، ويُطرَح كل منها في 12 عموداً تحت العناوين التالية: اسم المرض والأمزجة والعمر والأزمنة والبلدان، والسلامة والخوف، والسبب والعلامة والاستفراغ والتدبير الملكي والتدبير سهل الوجود والتدبير العام.

مصدر
حليمة الغراري: بُناة الفكر العلمي في الحضارة الإسلامية ملامح من سِيَر علماء مسلمين من عصور مختلفة

أهم المصادر والمراجع في تاريخ طب العيون   Leave a comment

المرشد في الكحل

الغافقي
هو أبو جعفر محمد بن قَسُّوم بن أسلم الغافقي القرطبي الأندلسي، عاش في (القرن السادس الهجري / الثاني عشر ميلادي) هو طبيب عيون أندلسي
يعد كتابه من أهم المصادر والمراجع في تاريخ علم طب العيون، أسماه “المرشد في الكحل“، وقد تم الاحتفاظ بالمخطوطة الأصلية في مكتبة متحف الإسكوريال الشهير
يقسم الغافقي مخطوطته “المرشد في الكحل” إلى ستة أقسام أو سبع مقالات؛ تتألف كل مقالة من عدة فصول، وكل فصل مقسم إلى عدة دروس مميزة فيما بينها بحروف كبيرة
الذى ينتقل فيه من تشريح العين وخصائصها وأمراضها وأمزجة أصحابها، وصولًا إلى ربط لون العين بالجغرافيا والمناخ، كما تحدث عن أسباب ضعف النظر، وأسباب إنعدام الرؤية نهائيًا، وبعض الأمراض وعلاجها كالرمد، وبياض العين والقرحة
كما برع الغافقي في عمليات إزالة المياة البيضاء من العين

وكان أول من عرف بالغافقي العالم الفرنسي الشهير

لوكليرفي كتابه -تاريخ الطب العربي

 المصدر
عبد الرحمن الغافقي – قصة الإسلام | بوابة التاريخ الإسلامي

%d مدونون معجبون بهذه: