Archive for the ‘الصناعة’ Category

اختراع الملقف أهم نظم التبريد في مدن وحواضر العالم الإسلامي   Leave a comment

AbAnbarNain2

يعتبر اختراع الملقف(البادهنج) من الاختراعات المهمة التي سهلت الحياة في عصور الوسطى ومهدت السبيل أمام أجهزة التكييف الحديثة،وقد وصلت للعرب في عصر العباسي عن طريق بلاد فارس ،وتتكون من مقطعين: «باد» (وتعني هواء) و«هنج» (وتعني الفوهة)، وجمعه بادهنجات ، وهو جهاز تم صنعه ويقوم بتبريد الهواء الداخل للأبنية او المستشفيات عبر آلية هندسية بسيطة وذكية في نفس الوقت ،إذ يحتوي على فتحات تسمح بمرور الهواء وادخاله الى الجهاز، ومبدأ عملها يكمن في تبادل للحرارة بين الهواء الحار الرطب والمياه الباردة الجارية في قنوات خاصة تحت ارضية المباني

Wind-Tower-and-Qanat-Cooling-1

كما اخترعت التهوية في مصر في العصور الوسطى، وكانت تستخدم على نطاق واسع في العديد من المنازل في جميع أنحاء القاهرة خلال العصور الوسطى. وهذه التهوية وصفها بالتفصيل في وقت لاحق موفق الدين عبد اللطيف البغدادي في 1200، والذي أفاد أن كل منزل في القاهرة له جهاز تهوية، ويتكلفوا من 1 إلى 500 دينار ويتوقف ذلك على أحجامهم وأشكالهم. معظم أجهزة التهوية في المدينة كانت توجه نحو القبلة، كما كان في المدينة بصفة عامة

2018-09-17 20_00_08-اجهزة التبريد في العصر العباسي البادهنج إنموذجاً - WordPad
المصدر
ملقف – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تكييف الهواء- ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

Advertisements

Posted 2018-09-17 by lotfi lahlou in الصناعة

Tagged with ,

طاحونة تدار بالماء   Leave a comment

طاحونة على سفينة.png

طاحونة على سفينة مبني على تعريف إبن حوقل في كتابه صورة الأرض  -كاتالوج جزء5 صفحة 30،رقم الجرد: ي1/ 03

يرتبط تاريخ الطاحونة بتاريخ صناعة الخبز، فالقمح والشعير والذرة وغيرها من الحبوب كان لابد من طحنها لصناعة الخبز، لذا عرف الإنسان الطحن منذ فجر التاريخ: طحن الحبوب، فبدأ في دقه بمدقات من حجر هي أشبه بالهاون «المجرس»، تضرب بقوة في تجويف كتلة حجرية (جرن)، حيث يهبط الهاون على القمح بداخلها، ويكون المدق ثقيلا مصنوعا من حجر صلد أيضا

يرتبط تاريخ الطاحونة بتاريخ صناعة الخبز، فالقمح والشعير والذرة وغيرها من الحبوب كان لابد من طحنها لصناعة الخبز، لذا عرف الإنسان الطحن منذ فجر التاريخ: طحن الحبوب، فبدأ في دقه بمدقات من حجر هي أشبه بالهاون «المجرس»، تضرب بقوة في تجويف كتلة حجرية (جرن)، حيث يهبط الهاون على القمح بداخلها، ويكون المدق ثقيلا مصنوعا من حجر صلد أيضا.

تطورت آليات عملية الطحن إلى استخدام المدق الرحى: حجران مستديران، يدار أعلاهما على أسفلهما باليد، وفي أوسط الأعلى فرجة مستديرة يُصب فيها القمح، ليجري بين القرصين فيطحن مع هذه الحركة. وكبرت «الرحوات» حتى كانت تدار بالحيوانات، أو بقوة اندفاع الماء من مجاريه الطبيعية، أو بمراوح الهواء التي تطول عاليا نحو السماء، لتتشكل الطواحين، التي اتخذت أشكالا وأحجاما تختلف باختلاف المكان
وفي القرن الرابع الهجري ابتكر العرب المسلمون نوعا جديدا من الطواحين يدار بالماء، إذ صنعوا سفنا وركّبوا عليها طواحين تدور بفعل ضغط مياه الأنهار، ويذكر الجغرافي العربي المقدسي في كتابه «أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم»، أن أهل البصرة في ذلك الزمان كانوا يعانون من مشكلة المد والجزر في شط العرب كل يوم، فعمد بعض الصناعيين من أهل المدينة إلى صناعة الطواحين، وجعلوها على أفواه الأنهار ليديرها الماء أثناء حركته خارجا وداخلا، وبذلك استطاعوا حل مشكلتهم بما يعود بالفائدة عليهم.
كان نهر دجلة من أهم الأنهار التي أقيمت عليها الطواحين، إذ كانت تقام في تكريت والحديثة وعكبرا وبغداد، ويروي لنا علماء التاريخ وصفا للمطحنة التي كانت قائمة في مدينة الموصل، وهي كما يقول المؤرخ ابن حوقل في كتابه «صورة الأرض»، عربة مصنوعة من الخشب والحديد الذي لا يمازجه شيء من الحجر والجص، وكانت تثبت وسط الماء بسلاسل الحديد، وكانت ترتبط بحجرين كبيرين يطحنان القمح كل يوم.ونقل المؤرخ اليعقوبي أن مدينة بغداد كان فيها طاحونة يقال لها البطريق، وهي طاحونة عظيمة تدير مئة حجر، وكان أصحابها يجنون لقاء عملهم فيها، مئة مليون درهم كل سنة، وهو مبلغ ضخم في مقاييس ذلك الزمان

إبن حوقل. توفي 367 هـ/ 977 م هو كاتب وجغرافي ومؤرخ ورحالة وتاجر مسلم من القرن العاشر للميلاد. من أشهر أعماله «صورة الأرض» عام 977

المصدر
الطاحونة.. تاريخ من التطور والعطاء – البيان 17 ديسمبر 2010
كتاب عرض موجز لمتحف استنبول لتاريخ العلوم والتكنولوجيا في الاسلام فؤاد سزكين

إختراع مسحوق الغسيل   Leave a comment

%d9%86%d9%87%d8%a7%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%84%d8%a8

الجِلدكي

علي بن محمد أيدمر، عز الدين الجِلدكي، ينسب إلى جِلْدَك من قرى خراسان. كان عالم كيمياء، توفي743هـ (1342م) في القاهرة، واضع قانون النسب الثابتة
يُنسب إليه أنه أول من اخترع مساحيق الغسيل،التي تحافظ على الثياب مع تنظيفها بسهولة ،ففي القرن الرابع عشر الميلادي جاء على لسان الجلدكي في كتابه رتبة الحكيم : “الصابون مصنوع من بعض المياه الحادة المتخذة من القلي والجير، والماء الحاد يهرئ الثوب، فاحتالوا على ذلك بأن مزجوا الماء الحاد بالدهن الذي هو الزيت، وعقدوا منه الصابون الذي ينقي الثوب ويدفع ضرر الماء الحاد عن الثوب وعن الأيدي”
كما كان له السبق في وضع الضوابط اللازمة لحماية الإنسان من أخطار استنشاق الغازات والأبخرة الناتجة من التفاعلات الكيمياوية

من مؤلفاته
البرهان في أسرار علم الميزان
كتاب “نهاية الطلب”، الذي يقول عنه جورج سارتون في كتابه المدخل إلى تاريخ العلوم: -يعد من أهم الكتب التي أنتجها العقل العربي؛ لما فيه من معلومات دقيقة مستندًا بذلك على إنتاج عمالقة علماء الإسلام مثل: جابر بن حيان، والرازي

المصدر
الجلدكي: أول مخترع لمساحيق الغسيل – موهوبون | موقع المخترعين والمبتكرين العرب
صابون – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

المؤسس الحقيقي لصناعة العطور في العالم   Leave a comment

الكندي

21a-na-47611

أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي 805 م (185 هـ) علاّمة عربي مسلم، برع في الفلك والفلسفة والكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات والموسيقى وعلم النفس والمنطق الذي كان يعرف بعلم الكلام
لقد أسس الكندي صناعة العطور، وأجرى أبحاثًا وواسعة النطاق في الجمع بين مختلف النباتات ومصادر أخرى لإنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات رائحة من العطور ومستحضرات التجميل والمستحضرات الصيدلانية
و في كتابه عن العطور التي سماها ” كتاب الكيمياء من عطور والتقطير . هناك أكثر من مائة وصفة للزيوت العطرية، المراهم، والمياه العطرية وبدائل أو المقلدة من الأدوية المكلفة. كما وصف الكتاب طرق ووصفات لصنع العطور، وحتى معدات لصنع العطور، مثل الإنبيق

المصدر: الخيمياء والكيمياء في العهد الإسلامي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أول من صنع أقراص الدواء   Leave a comment

الزهراوي

الزهراوي

أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي ولد عام 936م (324هـ)، عالِم في العلوم الشرعية وطبيب أندلسي مسلم،أشهر جراح مسلم في العصور الوسطى
ولأول مرة في تاريخ الطب والصيدلة يصف الزهراوي كيفية صنع الحبوب (أقراص الدواء)، وطريقة صنع القالب الذي تُصَبُّ فيه هذه الأقراص أو تُحَضَّر، مع طبع أسمائها عليها في الوقت نفسه باستخدام لوح من الأبنوس أو العاج مشقوق نصفين طولاً، ويحفر في كل وجه قدر غلظ نصف القرص، وينقش على قعر أحد الوجهين اسم القرص المراد صنعه، مطبوعًا بشكل معكوس، فيكون النقش صحيحًا عند خروج الأقراص من قالبها؛ وذلك منعًا للغش في الأدوية، وإخضاعها للرقابة الطبية,
وفي ذلك يقول شوقي أبو خليل: ولا ريب أن ذلك يعطي الزهراوي حقًّا حضاريًّا لكي يكون المؤسِّس والرائد الأول لصناعة الطباعة، وصناعة أقراص الدواء؛ حيث اسم الدواء على كل قرص منها، هاتان الصناعتان اللتان لا غنى عنهما في كل المؤسسات الدوائية العالمية، ومع هذا فقد اغتُصِب هذا الحق وغفل عنه كثيرون

وقبل أن يطوِّر العالم الحديث الحقل الطبي كان كتاب الزهراوي الطبي إلى جانب كتاب ابن سينا، يُعتبر مرجعاً في أوروبا على مدى خمسة قرون، وهي فترة طويلة في تاريخ الطب

ألف موسوعة طبية سميت بالتصريف لمن عجز عن التأليف

المصدر
أبو القاسم الزهراوي رائد علم الجراحة بقلم د. راغب السرجاني
شوقي أبو خليل: علماء الأندلس إبداعاتهم المتميزة وأثرها في النهضة الأوربية ص32، 33

أول مصنع للورق   Leave a comment

أول مصنع للورق
عهد هارون الرشيد

هارون الرشيد بن محمد المهدي هو الخليفة العباسي الخامس ولد حوالي سنة 763م (146هـ )في مدينة الري

في نهاية القرن الثامن بدأت صناعة الورق في بغداد بافتتاح أول مصنع ورق عربي فيها سنة 795م
• ثم انتقلت صناعة الورق إلى دمشق في عصر (هارون الرشيد) حيث استخدم القطن كخام جديد في صناعة الورق الجيد. ثم انتقلت صناعة الورق بعد ذلك من بلاد الشام إلى مصر وطرابلس بليبيا فاليمن
• واستقرت في المغرب(فاس) التي أصبحت مركزاً مشعاً انتقلت منه صناعة الورق إلى أوروبا في القرن 12

المصدر:تاريخ الورق – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أول من إكتشف طريقة تحويل الحديد إلى فولاذ   Leave a comment

891593564
أبو القاسم العراقي

هو أبو القاسم محمد بن أحمد العراقي ولد في العراق وتوفي سنة 580 هـ وصاحب الاكتشافات والتأليفات قيمة في علم الكيمياء.ويعتبر أول من إكتشف طريقة تحويل الحديد إلى فولاذ عن طريق المياه النارية. واكتشف أنواع الأصباغ والدهانات الخاصة لطلي المعادن والأحجار الكريمة.

في كتبه المشهورة “عيون الحقائق وإيضاح الطّرائق” و”الكنز الأفخر” وأشار فيها الى إسرار هذه الصناعة قبل الغرب بعدة قرون

المصدر :كتاب التفوق العلمي في الإسلام للمؤلف : أمير جعفر الأرشدي ” رحمه الله” مؤسسة البلاغ -بيروت الطبعة 1411هـ – 1990م

أقدم مخطوط حول صناعة الكتاب   Leave a comment

alrazi

أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي عالم وطبيب فارسي ولد فى مدينة الرى عام (250 هـ) 864 م درس الرياضيات والطب والفلسفة والفلك والكيمياء والمنطق والأدب
“عثر مأخرا عن مخطوط مجهول حول صناعة الكتاب لرازي تحت إسم “زينة الكَتَبَة
قدَّم الرَّازي رسالته هذه للكُتَّاب واحتياجاتهم المتخصصة، وبدأ بتفصيل أنواع الأحبار المختلفة،ثم حوامل الكتابة التي كان العرب يكتبون عليها في ذلك

الوقت، وقد أورد المؤلِّف وصْفاتٍ خاصة بسَقْي الورق وتسميكه ولصقه، إضافة إلى كيفية تجهيز الرَّق بمحو ما عليه لإعادة الكتابة عليه
ومثل هذه المعارف تُعدُّ ضرورية في معرفة مكونات المخطوطات العربية التي وصلتنا، وكيفية دراساتها، وصيانتها وترميمها

:المصدر

(كشف مخطوط عن صناعة الكتاب العربي للكاتب محمد ( دار الفكر

%d مدونون معجبون بهذه: