Archive for the ‘التاريخ’ Category

أول من اكتشف أن الرموز الهيرغليفية هي عبارة عن رموز صوتية   Leave a comment

%d8%a3%d9%88%d9%84-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%83%d8%aa%d8%b4%d9%81-%d8%a3%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%85%d9%88%d8%b2-%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%b1%d8%ba%d9%84%d9%8a%d9%81%d9%8a%d8%a9-%d9%87%d9%8a-%d8%b9

أول دراسة تاريخية علمية عن الحضارة المصرية القديمة باللغة العربية   Leave a comment

36.jpg

يعد أحمد كمال باشا (المتوفي 1341 هـ / 1923م) رائد الدراسات الأثرية في العالم العربي،كان يجيد اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والألمانية والتركية، ويعرف قليلاً من القبطية والحبشية، كما يقرأ الهيروغليفية. وتقلب في مناصب وأعمال كثيرة، وأحرز أوسمة ورتبًا حسنة. وآخر ماعهد به إليه أمانة متحف القاهرة، ودروس الحضارة القديمة في الجامعة المصرية
ألف كمال باشا كتاب (العقد الثمين فى محاسن أخبار وبدائع آثار الأقدمين) الذى كتبه عام 1883م، وهوأول دراسة تاريخية علمية عن الحضارة المصرية القديمة باللغة العربية، يكتبه عالم مصرى متخصص فى علم الآثار

وكما يعد معجمه “قاموس اللغة المصرية القديمة” أهم ما كتبه أحمد باشا كمال من مؤلفات وأعظمها شأن وكان مخطوطا يقع في 22 مجلدا، ويجمع مفردات اللغة المصرية وما يقابلها بالعربية والفرنسية والقبطية والعبرية. تم طباعة المخطوط في 23 مجلد بواسطة المجلس الأعلى للآثار عام 2002 في شكل تصوير شمسي بخط المؤلف بعد جمع نسخ المخطوط من الورثة. وهو مسودة للمعجم تحتاج بحوث لنشرها ككتاب

وهذا المعجم وليد فكرة ملكت المؤلف الحصيف، وهي أن هناك صلات بين اللغة المصرية القديمة واللغات السامية، وخصوصا اللغة العربية. وكان لتمكنه من اللغات المصرية والسامية أثر كبير في تتبع الفكرة وتأصيلها. ولأن لغته الأم هي اللغة العربية على عكس الباحثين الغربيين

ومن أمثلة الكلمات المصرية القديمة ومرادفاتها من العربية كلمة: حنت، وهي الحنطة، وترا: ذرة، زت: زيت، زدتو: الزيتون

 

أحمد كمال باشا.png

ولما تقدم أحمد كمال إلى وزارة المعارف لطبعه قبل وفاته على نفقتها أحالت جزءًا منه إلى مدير المطبوعات وكان إنجليزيا، فأحاله إلى كبير الأمناء بمصلحة الآثار العالم الإنجليزي فرث لإبداء الرأي فأشرك معه عضوين: أحدهما أمريكي، والآخر فرنسي، وجاء رأي اللجنة مخيبا للآمال فلم تهتم الوزارة بطبعه، وأهمل عمل كان نشره سيدحض نظريات الاستشراق والتغريب التي تدعو إلى الفرعونية، وتباعد بين أصل جنس الشعب المصري والجنس العربي، ويكشف عن عراقة عروبة مصر على امتداد تاريخها الطويل

المصدر:أحمد كمال باشا – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أبرز المراجع العربية المكتوبة حول تاريخ الأندلس   Leave a comment

Alnafak

أحمد بن محمد المقري

لعب المؤرخ أحمد بن محمد المقري التلمساني المتوفي عام 1041هـ/1631م ، دور مهم في تدوين تاريخ الاندلس، حيث يعد كتابه” نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب ” أحد أبرز المراجع العربية المكتوبة حول تاريخ الأندلس. وأحد أقدم الكتب الأندلسية ظهورا للنور، وهو موسوعة تاريخية مهمة في دراسة التاريخ والأدب والجغرافيا الخاصة بالأندلس
وجاء هذا الكتاب على جزأين، جزء يتحدث عن الأندلس والمدن الأندلسية وسكانها، ووصف مناخها وتوضيح مساحتها وتحديد أراضيها وأول من سكنها، ووصف سكان الأندلس وحبهم للعلم والأدب وسلوكياتهم وخصوصياتهم الاجتماعية، والشأو البعيد الذي بلغوه في مجال العلوم والآداب. والجزء الآخر عن أخبار الوزير ابن الخطيب

اعتمد المقري في كتابه على مصادر لم يصلنا منها سوى القليل كالمغرب لابن سعيد، ومطمح الأنفس لابن خاقان، والمطمح الكبير

المصدر:أحمد بن محمد المقري – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أوائل وأهم الكتب التي ألفت في علم التراجم الشخصيات والأفراد   Leave a comment

450px-الطبقات_الكبري_صور
محمد بن سعد البغدادي

اهتم المسلمون بعلم التراجم اهتماما كبيرا، وقد بدأت العناية بهذا العلم عندهم بعد عهد الرسول محمد بن عبد الله بزمن يسير، حيث حرص العلماء على حماية وصيانة المصدر الثاني من مصادر التشريع في الإسلام، وهو الحديث النبوي، حرصوا على صيانته من الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس. فنشأ هذا العلم كقاعدة في تلقّي الأخبار عن الناس وبالأخص فيما يتعلق بالحديث النبوي أولا ومن ثم الآثار المروية عن الصحابة والتابعين وباقي طبقات العلماء خصوصا والناس عموما
يعد كتاب الطبقات الكبير لمحمد بن سعد البغدادي المتوفي عام 230هـ/ 845م، من أهم الكتب التي ألفت في الطبقات وتراجم الرجال.وهو مرجعًا في السيرة النبوية والتراجم والتواريخ، حيث تناول فيه مصنفه السيرة النبوية المطهرة، عارضًا لمن كان يفتي بالمدينة المنورة، ولجمع القرآن الكريم، ثم قدم تراجم للصحابة ومَن بعدهم من التابعين وبعض الفقهاء والعلماء. ومن منهج المصنف في الكتاب أنه يذكر اسم العلم المترجم له، ونسبه، وإسلامه، ومآثره، وما ورد في فضله في ترجمة مطولة، وقد بلغ عدد الأعلام المترجم لهم 4725 علمًا، ويُعد هذا الكتاب من أقدم الكتب التي وصلت إلينا من كتب التواريخ الجامعة لرواة السنة النبوية من ثقات وضعفاء، وهو مرتب على الطبقات، وقد تكلم على الرواة جرحًا وتعديلًا

هذا النوع من القواميس السيرة الذاتية يعد “إنتاج فريد للثقافة العربية الإسلامية” حسب قول المؤرخ طريف الخالدي

 المصدر:علم التراجم – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
محمد بن سعد البغدادي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
كتاب الطبقات الكبير – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

Biography – Wikipedia, the free encyclopedia

أول من وضع تعريفا لعلم الآثار   Leave a comment

المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار

المقريزى

أحمد بن علي المقريزي المعروف باسم تقي الدين المقريزي ولد وتوفي في القاهرة(764 هـ ـ 845 هـ) (1364م – 1442م) مؤرخ مسلم، شيخ المؤرخين المصريين
ففي كتابه ” المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار ” نجد الإستخدام الأمثل للفظ ” الآثار ” مع الإدراك التام لأبعاد ” علم الآثار ” ومقاصده
وتبني منهج تحليلي أنساني في تناول هذا العلم لا يقتصر علي مجرد وصف للآثار وأنما يتعدى ذلك إلي التعريف بحال من أسس تلك الآثار

وبذلك يعتبر المقريزى أول من وضع تعريفا لعلم الآثار قبل أن يولد علم الآثار فى أوربا

من مؤلفاته
كتاب “آثار البلاد وأخبار العباد ” وقد ذكر فيه كثيراً من البلدان ووصف مآبها من آثار القدماء ، وكان واعيا لمدلول اللفظ ، وقد استخدمه للدلالة علي الابنية القديمة بينما استخدم كلمة ” دفائن ” للتعبير عن الذخائر المدفونة والآثار فى باطن الأرض وقد خلفها القدماء

المصدر
حول مفهوم علم الآثار عند المسلمين فى العصور الوسطى ( بالعربية و الإنجليزية ) العدد 19 من مجلة دار الآثار الإسلامية الكويت 1998م بقلم : إبراهيـم كامـل أحمـد

أول من ضبط علم الأنساب   Leave a comment

file_237_1

وقف الإسلام من علم النسب موقفاً إيجابياً فاكتسب هذا العلم فضلاً وشرفاً تمثل بعناية رسول الله وحث صحابته على تعلمه، وشهادته لأبي بكر بالتمكن من هذا العلم. لكن الإسلام نهى عن سوء استخدام الأنساب، والمفاخرة بها لعصبية جاهلية

ويعتبرالكلبى المتوفي في سنة 204 هـ(820م أول من فتح هذا الباب و ضبط علم الأنساب حيث صنف فيه خمسة كتب : ((المنزلة)) و: ((الجمهرة)) و: ((الوجيز)) و: ((الفريد)) و: ((الملوك)). و رغم كونه شيعي فهو يعتبر مرجع معتمد عند اهل السنة لما استجد له بدلائل علمية بغض النظر عن رأي العلماء فيه بالعلوم الشرعية, فعلم الأنساب ليس فيه مجال للدعوة لمذهب وقد اعترف بعلمه في النسب جميع المحدّثين والمؤرخين والعلماء مثل البخاري وابن حنبل والحموي وابن قتيبة والبلاذري

وقال ابن خلكان : عن هشاماً يعد في الحفاظ المشاهير، وأنه أعلم الناس بعلم الأنساب

آلف أكثرمن مائة وخمسين كتابا في الانساب والاخبار والمآثر والمثالب والبلدان والشعراء والأيام

المصدر:علم الأنساب – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تاريخ الإسلام، الذهبي، حوادث سنة 201ه-210هـ ، المعارف، ابن قتيبة536، التاريخ الكبير، البخاري8/ 200

أول كتاب في علوم الأهرام   Leave a comment

أبو جعفر الإدريسي

bb28

يعد كتاب (أنوار علوم الأجرام في الكشف عن أسرار الأهرام) لأبو جعفر الإدريسي مؤرخ، وحافظ للحديث، مغربي الأصل المتوفى عام (649هـ) 1251م، من أهم الكتب العلمية عن تاريخ الأهرام ، وهو عبارة عن رسالة من 7 فصول ناقش فيها: الطريق إلى الأهرام، وسبب بناء الأهرام، ومتى تم بناؤها، والوظائف المرتبطة ببنائها، والذين زاروا الأهرام
ومن قبل أبو جعفر الإدريسي أظهرالخليفة المأمون فضولا لمعرفة أسرار الأهرام فخلال زيارة له إلى مصر سنة 832 م (217هـ) حاول تعلم الهيروغليفية القديمة و تمكن من دخول هرم الجيزة الأكبر ليجد القبر الملكي فارغا قد نهبه اللصوص

المصدر:الموسوعة الشاملة – الأعلام للزركلي

الجمعية المصرية لعلوم وابحاث الاهرام والاعلام الصحي

أول من ربط بين الظواهر الفلكية والشواهد والمعالم الأثرية   Leave a comment

أهرامات الجيزة بوجه عام وبين نجم (الشعرى اليمانية)

قام العالم الفلكي العربي المصري محمود باشا الفلكي (وهو واحد من أشهر من أنجبتهم مصر من العلماء في القرن التاسع عشرالمتوفي سنة 1303هـ/1885م ) بإجراء قياسات وأرصاد دقيقة فلكية على الهرم الأكبر (خوفو) وبين أن هناك علاقة أكيدة بين هرم خوفو ومجموعة أهرامات الجيزة بوجه عام وبين نجم (الشعرى اليمانية) التي دعاها قدماء المصريين نجم (سيبدت) وسامي زمن البطلميين اليونان (سوتيس) وزمن الرومان باسم (سيروس)، واعتبر بحث العالم الفلكي محمود باشا ميلاد علم جديد هو علم الفلك الأثري  ونشر لأول مرة عام 1863م ضمن أبحاث الأكاديمية الملكية البلجيكية تحت عنوان (عمر الأهرام والغرض من بنائه كما يقرأان على نجم (الشعرى اليمانية) وترجم الكثير حفيده السيد محمود صالح الفلكي بعنوان (الظاهرة الفلكية المرتبطة ببناء الهرم) لاحظ محمود باشا الفلكي أن زاوية ميل واجهات الهرم تبلغ /52.5/ زاوية وهذه الزاوية نفسها مستخدمة في جميع الأهرامات لا يمكن أن يكون مجرد توافق يُعزى إلى الصدفة بل لا بد من أن تكون ثمة علاقة بنيها وبين ظاهرة فلكية ما،وعلى ما يظهر فإن معرفة قدماء المصريين للنجوم وتسمياتها وحركاتها كانت عظيمة جداً ودقيقة أيضاً بسبب صفاء جو مصر وسمائها طيلة أيام السنة تقريباً وهذا الوضع جعل المصري يفكر ويحدّق في النجوم المتلألئة طيلة الليل، بالتالي ارتباط مواعيد هذه النجوم بالعبادة والأعياد ومواسم تقديم القرابين وفيضان نهر النيل وموسم الحصاد والبذار

و قدر محمود الفلكي عمر أهرامات الجيزة في ضوء علم الفلك الى 33 قرن قبل الميلاد

L'age et le but des pyramides lus dans Sirius ... -

 

المصدر

الهرم الأكبر ( هرم خوفو ) وألغازه الكونية لعبود قرة صفحة 81
L’age et le but des pyramides lus dans Sirius ـMahmoud-Bey – XIXe

 

2019-09-22 11_45_52-L'age et le but des pyramides lus dans Sirius ... - Google Livres

أول من اكتشف أن الرموز الهيرغليفية هي عبارة عن رموز صوتية   Leave a comment

علم المصريات
قدم علماء المسلمين العديد من الإسهامات في علم الآثار،‬وخاصتا في كشف أسرار الحضارة المصرية القديمة (علم المصريات) ،ومحاولة فك رموز اللغة الهيروغليفية، حيث يؤكد الدكتور علي خشيم في كتابه “العرب والهيروغرافية” أن العرب المسلمين كانوا على معرفة بأغلب حروف الكتابة الهيروغليفية وكان بينهم من يعرف قراءة هذه اللغة ونصوصها المنقوشة على المعابد المصرية القديمة، وذلك قبل أن يقوم الفرنسي شامبليون بفك رموز الهيروغليفية في القرن 19 م (1822م) ، ويكشف خشيم أن كتاب “شوق المستهام” لابن وحشية المتوفي 318هـ/930م من أهم ما استعان به الفرنسي شامبليون لفك رموز الكتابة المصرية القديمة، حيث كشف ابن وحشية عن معرفة واسعة بالكتابة التصويرية المصرية، وأورد رسماً للعديد من حروف الهيروغليفية مع إشارات لمعانيها لا تبتعد كثيراً عما انتهى إليه علماء اللغات المصرية القديمة‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ألف كتاب شوق المستهام في معرفة رموز الاقلام يرجع تأليفه في يوم الخميس الثّالث شهر رمضان المبارك سنة (241 هـ) 855م و هو كتاب يتناول 89 لغة قديمة وكتاباتها ومقارنتها بالعربية.

إستطاع بمساعدة ذو النون المصري بصورة جزئية فهم طبيعة اللغة الهيروغليفية ومعرفة بعض ما كتب بها ويعتبرأول من اكتشف أن الرموز الهيرغليفية هي عبارة عن رموز صوتية. قبل العالم الفرنسي شامبوليون سنة 1822م. وربما كان قد اطلع على هذى الكتاب والمترجم إلى لإنجليزية والمنشورفي لندن عام 1806 أي 16 عاما قبل اكتشاف شامبوليون.

المصدر:

هل استعان شامبليون بابن وحشية لتفكيك للغة المصرية القديمة :موقع مدونات الجزيرة
ابن وحشية – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة.

%d مدونون معجبون بهذه: