النظام الإحداثي السماوي الذي إستعمله العرب والمسلمين   Leave a comment

نظرا لبعد مواقع النجوم عنا كان لابد من وضع نظام مساحي يمكن بواسطته تحديد تلك المواقع على القبة السماوية باستخدام مجموعة إحداثيات مشابهه لتلك الإحداثيات الموظفة في المساحة الأرضية،و ذلك بإسقاطها على القبة السماوية . وهناك عدد من أنظمة الإحداثيات السماوية تؤدي ذات الغرض،ولا تختلف سوى في اختيارها المستوي الذي يجزئ الكرة إلى نصفين.
النظام الإحداثي الأكثر بساطة الذي استعمله العرب و المسلمين هو النظام الأفقي, و الذي يستخدم أفق المكان كدائرة مرجعية له.
و أما أقطاب هذه الدائرة فهي نقطتي السمت فوق رأس الراصد و نقطة النظير أسفل أقدام الراصد; و تحدد هاتين النقطتين محلياً بشكل خط شاقولي يشكل محور القبة

يقول الأستاذ الزركلي في كتابه الأعلام أن أول من كشف السمت (ازيموته) والنظير (نادير) وحدد نقطتهما في السماء هوعالم الفلك جابر بن سنان البتاني
وكلمة سمت كلمة عربية وتعني “الاتجاه” ​(سَمْتُ الرَّأْسِ : فِي عِلْمِ الفَلَكِ النُّقْطَةُ الَّتِي تَقَعُ فَوْقَ رَأْسِ الْمُشَاهِدِ عَمُودِيّاً) وقد دخلت الكلمة العربية لاتينية العصور الوسطى المتأخرة

،وقد أختير النجم القطبي.المستوى المرجعي للسمت .ويقاس على أنه سمت عند ° 0
​ هذا لنجم يعد ألمع نجم و يعلو القطب الشمالي للكرة الأرضية ويقع قريبا جدا من محور دوران الأرض حول نفسها

المصدر

موقع متحف غاليلي

https://catalogue.museogalileo.it/indepth/AltazimuthCoordinates.html

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: