أهم وأبرز المدارس العربية للترجمة   Leave a comment

بيث الخكمة

تعتبر مدرسة بغداد (بيت الحكمة) من أهم وأبرز المدارس العربية للترجمة ويُجمع المؤرخون على أن الخليفة العباسي هارون الرشيد (ت 192ه/809م) هو الذي وضع النواة الأولى لبيت الحكمة في بغداد، حيث أسس ما عُرف باسم (خزانة الحكمة). كانت عبارة عن مكتبة تحتوي على بعض كتب الفلسفة اليونانية، التي كان قد جلبها الرشيد معه من بلاد الروم (البيزنطيين)، أثناء إحدى حملاته على مدن آسيا الصغرى مثل: أنقرة، وعمورية
وقد عهد الخليفة بترجمة هذه الكتب من اليونانية إلى العربية، إلى العالم المسيحي النسطوري: يحيى (يوحنا) بن ماسويه. كما اشتملت (خزانة الحكمة) هذه على بعض كتب التراث الفارسي، والتي عهد الرشيد بترجمتها من الفارسية إلى العربية، إلى الفضل بن نوبخت
وبلغ بيت الحكمة ذروة نشاطه العلمي إلا في أيام الخليفة العباسي المأمون (ت 218ه/833م).حيث فتح المأمون أبواب الترجمة إلى العربية على مصراعيها
وغدت الترجمة سياسة أو (إستراتيجية) عامة للدولة العباسية، ولا ترتبط برغبة هذا الخليفة أو ذاك الأمير، كما أنها لم تعُدْ تتعلق بميدان دون آخر، وإنما أصبحت تشمل معظم العلوم والمعارف التي ازدهرت في الحضارات القديمة
وقد أنفقت الدولة العباسية أموالاً طائلة على بيت الحكمة ونشاطاته العلمية. فقد كان عليها -مثلاً- أن تدفع مبالغ ضخمة للحصول على المخطوطات ونقلها، ومبالغ أخرى للمترجمين والعلماء والإداريين وأعمال النسخ والرصد والصيانة… إلخ

وتؤكد المصادر أن المأمون كان يعطي بعض المترجمين أمثال حنين بن إسحاق، وزن الكتاب الذي يترجمه ذهبًا
وقد فتح المأمون أبواب العمل فيه لخيرة المترجمين والعلماء والأطباء والأدباء. وكان المعيار الرئيس للعمل في هذه (المؤسسة العلمية) هو الكفاءة العلمية, وكان العلماء الأوفر حظا فيها, مادياً ومعنوياً, هم الذين يتقنون لغة أجنبية أو أكثر, والذين ذاع صيتهم في ميدان من الميادين العلمية, والذين اشتهروا بالدقة والنزاهة العلمية

لم يكتف المترجمون والعلماء العاملون في بيت الحكمة بترجمة الكتب من لغاتها الأصلية إلى العربية فحسب، وإنما قاموا بتفسير الكثير منها ونقدها وتصحيحها. بل إن بعض الكتب كان يترجم ويشرح ويصحح أكثر من مرة، ومن طرف أكثر من مترجم وعالم، ولا سيما إذا كانت الترجمة الأولى لا تتسم بالدقة والوضوح والفصاحة. فكتاب (أصول الهندسة) للعالم اليوناني إقليدس، وكتاب (المجسطي) أي (الكتاب الأعظم) للعالم اليوناني بطليموس، وقد تُرجما وفُسِّرا ونُقِّحا أكثر من مرة؛ توخيًا للدقة والأمانة العلمية

وتشير بعض الدراسات إلى أن عدد الكتب التي اشتملت عليها هذه المكتبة في أيام الخليفة المأمون، ما بين كتب عربية وأجنبية، مؤلفة ومترجمة، بلغ نحو مليون كتاب. وتؤكد المصادر أن الخوارزمي حقق معظم إنجازاته الرياضية اعتمادًا على مكتبة بيت الحكمة. كما أن عددًا كبيرًا من علماء الفلك حققوا كشوفهم العلمية اعتمادًا على المرصد الفلكي الذي كان ملحقًا ببيت الحكمة

لقد استمر بيت الحكمة يؤدي رسالته الحضارية، بالرغم من الظروف القاسية التي عصفت بالخلافة العباسية، حتى انتهى دوره باكتساح المغول بغداد عام (656ه/1258م) حيث غدا أثرًا بعد عين

ولهذا كله لا نبالغ إذا قلنا: إن جلب التراث اليوناني إلى بيت الحكمة وترجمته إلى العربية هو إنقاذ له من الفناء. والدليل على ذلك أنه عندما بدأت أوربا تتلمّس بدايات نهضتها الحديثة، والتي قامت على أساس إحياء التراث اليوناني القديم، لم تجد في حوزتها سوى الترجمة العربية لهذا التراث؛ لأن معظم أصوله اليونانية الأولى كانت قد فُقدت. ولهذا قامت بترجمته عبر صقلية والأندلس خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر، من العربية إلى اللاتينية

المصدر
موقع بعثة جامعة الدول العربية لدى جمهورية الصين الشعبية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: