صناعة الفخارعند االمسلمين   Leave a comment

الفخار الشعبي

الفخار الشعبي

لم يكتف الصناع في الأمصار الإسلامية بالحفاظ على التقاليد القديمة في صناعة الفخاربل اخذوا في تطويرها وابتكار أساليب جديدة لم تكن معروفة من قبل سواء في الصناعة او الزخرفة
وقد انقسمت الصناعات الفخارية في ذلك العصر إلى نوعين، نوع يتم صناعته لطبقة الأعيان والمقتدرين وكان يتم إنتاجه بخامات منتقاه على أيدي أشهر الصناع، ونوع شعبي يتم إنتاجه بالمواد المحلية مع مراعاة الاقتصاد في نفقات الصناعة التي تفي بالغرض، وهو النوع الأكثر شيوعاً بين الناس

ومن أشهر المدن الإسلامية القديمة في صناعة الفخار، مدينة الفسطاط العاصمة القديمة لمصر الإسلامية، وكان إنتاجها من الفخار امتداداً للفخار المصري الشهير والمعروف منذ عصر الفراعنة

وفي العصر المملوكي أصبحت القاهرة مركزاً مهماً لأنواع إنتاج الفخار الشعبي، المتميز بالبساطة وقلة التكلفة وحسن الذوق ودقة الصنع وتأتي “المسارج الخشبية” على رأس تلك التحف الفخارية في ذلك الوقت،
والمسرجة عبارة عن صحن مملوء بالزيت والملح يطفو فوقه الفتيل

مسرجة عليها زخارف هندسية.jpg

مسرجة عليها زخارف هندسية

ومن الأواني الشائعة في فخار القاهرة الشعبي “قلل الفخار” وقد تفنن الفخرانيون في ابتكار أشكال عديدة لهذه القلل وفي زخرفتها بأساليب مختلفة ومتنوعة كما أسلفنا ، وبرع الخزف في الأشكال الخاصة بشبابيك القلل وتزيينها بالكتابات الكوفية والنسخية والعبارات الدينية وأبيات الشعر والأقوال المأثورة، كما وصل إلينا أسماع بعض صناع القلل ومنهم “قاسم” ومصري، وسعد وعابد ويوسف القلال”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: