Archive for the ‘علم اللسانيات’ Category

أول مقارنة بين اللغات   Leave a comment

Rabbi yahuda ben koreisch

علم اللغة المقارن هو أحد فروع علم اللغة التاريخي الذي يركز على مقارنة اللغات لتحديد الصلة التاريخية بينها

وقد تجاهل مؤرخي الفكر اللساني الغربي عمدا أو جهلا على ما تم التوصل إليه في الغرب الإسلامي أي المغرب والأندلس من إنجازات مهمة في مجال المقارنات، وبخلاف اللغويين العرب الذين وقفوا، غالبا، في دراستهم لموضوع المقارنات اللغوية عند حدود معالجة الدخيل، فإن علماء اللغة العبرية (تحت تأثير الحضارة العربية الإسلامية) تخطوا هذه المحطة نحو آفاق أرحب بسبب تمكنهم من لغات ثلاث هن العربية والعبرية والآرامية. وهكذا استطاع يهودا بن قريش (حاخام يهودى عاش في مدينة تاهرت في الجزائروغادرها نحو فاس في نهاية القرن التاسع الميلادي وبداية القرن العاشر)،أن يضع حسب محمد المدلاوي المنبهي( أستاذ التعليم العالي، متخصص في اللسانيات، فرع أصوات اللغة في المغرب ) أول مقارنة ثلاثية بين العربية والعبرانية والآرامية التي كان يسميها بالكلدانية، وأقام أكثر من ذلك قوانين التقابلات الصوتية بين هذه اللغات تماما كما فعل جاكوب كريم بعد ذلك بثمانية قرون فاعتبره مؤرخو الفكر اللساني، عن جهل بالتاريخ الكوني، أبا غير منازع اللسانيات المقارنة
ويؤكد يهودا بن قريش أن التشابه بين العربية والعبرانية والآرامية لم يكن نتيجة للصدفة، وإنما هناك عوامل رئيسية لخصها في عاملين اثنين هما
قرب المجاورة في البلاد –
والمقاربة في النسب –
و لا حاجة للتذكير بأنه هذه الأفكار هي نفسها التي سيرددها علماء الساميات بدءا من القرن التاسع عشر
كما أكد بأن العربية و العبرية ناتجتان عن أصل لغوي واحد وأنهما تفرقتا بسبب الاختلاط والاحتكاك بلغات أخرى والاقتراض منها . وقد قام بمقارنات للأصوات الساكنة في العربية و العبرية مع ترتيبها ألفبائيا ، كما بين بعض أوجه التشابه بين اللغتين من حيث الجذور . ويمكن اعتباره أب الدراسات السامية المقارنة
ليأتي من بعده ابن حزم الأندلسي ( 456هـ ) الذي اكتشف القرابة اللغوية الموجودة بين كل من العربية و العبريــــــة و السريانية ، يقول في كتابه “الإحكام في أصول الأحكام “

 الذي وقفنا عليه و علمناه يقينا أن أن السريانيــة و العبرانية و العربية …لغة واحدة

تبدلت مساكن أهلها ، فحدث فيها جرش

الجَرْشُ : من جَرَشَ، يَجْرُشُ وهو الصوت الذي يحصل من أكل الشيء الخشن ، وهو هنا كناية عن صعوبة نطق بعض الأصوات

 

المصادر
تأصيل الدراسات المقارنة في التراث اللغوي العبري كريمة نور عيساوي تحت إشراف: د سعيد كفايتي
الأصول العربية لعلم اللغة المقارن أ د خديجة إيكر موقع الإلكتروني جمعية الترجمة العربية وحوار الثقافات

http://www.atida.org
Bargès, Jean Joseph Léandre et Dov Ben Alexander Goldberg: “Rabbi yahuda ben koreisch, Epistola de studii Targum utilitate, B.Duprat et A.Maisonneuve, 1857, Paris.

Advertisements

أول كتاب في علم الاشتقاق   Leave a comment

ابن دريد

علوم اللغة العربية اثنا عشر علما، جمعها الناظم في قوله

نحوٌ وصرفٌ عروضٌ  ثم قافيةٌ                وبعـدها لغـةٌ قرض وإنشاءُ

خط بيـانٌ معانٍ معْ محاضرة                 و(الاشتقاقُ) لها الآداب أسماءُ

وكثير منا لا يدرسون من هذه العلوم إلا النحو، والصرف، ومن تعمق فإنه يضيف إليها علوم البلاغة، والقليل من يدرس الباقي. و من بين هذه العلوم التي تكاد تكون مهجورة في هذا الزمان،علم الاشتقاق أوعلم مقاييس اللغة ، وهو ممِن أشرف العلوم العربية وأدقِّها ،وهو معرفة دلالات الألفاظ وارتباطها ببعض، وذلك بالرجوع إلى أصول معانيها المستنبطة من قياس دلالات الألفاظ المتماثلة المادة

فالكلمات في اللغة العربية لا تعيش فرادى منعزلات بل مجتمعات مشتركات كما يعيش العرب في أسر وقبائل. وللكلمة جسم وروح، ولها نسب تلتقي مع مثيلاتها في مادتها ومعناها فمثلا : كتب – كاتب – مكتوب – كتابة – كتاب.. فتشترك هذه الكلمات في مقدار من حروفها وجزء من أصواتها

وتشترك الألفاظ المنتسبة إلى أصل واحد في قدر من المعنى وهو معنى المادة الأصلية العام. أما اللغات الأخرى كالأوروبية مثلاً فتغلب عليها الفردية . فمادة (  ك ت ب  ) في العربية يقابلها في في الفرنسية  على الشكل التالي

مَكْتَبَة

مَكْتَب كتاب كَاتِب

كَتَبَ

bibliothèque

bureau livre Auteur

Ecrire

 وتعد ظاهرة االشتقاق من أهم الظواهر الصرفية التي تعتمد عليها معظم اللغات في كافة أصقاع الأرض في زيادة ثروتها المعجمية و تكثير مفرداتها اللغوية

ومن فوائد هذا العلم معرفة الدخيل من الأصيل أو العربي من المعرب ،وفهم النصوص الشرعية

ويعد ابن دريد والمتوفي في عام 321هـ/933م أول من أفرد في علم الاشتقاق بتصنيف يشتمل على كثير من أصوله ،مع أن كثيرا من كلامه مأخوذ من الخليل بن أحمد، إلا أن الخليل لم يفرده بتصنيف.وقد أظهر أن كل اسم من أسماء الأعلام عند العرب فإن له معنى عندهم، وله اشتقاق وأصل معروف، وأن هذه الأسماء لم توضع سبهللا

 وقد أطلق عليه أهل زمانه   لقب أعلمَ الشعراءِ وأشعرَ العلماء

أشهر وأشمل معاجم اللغة العربية   Leave a comment

معجم_لسان_العرب

ابن منظور

ابن منظور (1232 م – 1311 م) ‏ (630 هـ – 711 هـ) هو أديب ومؤرّخ وعالم في الفقه الإسلامي واللغة العربية يعد معجمه لسان العرب أشهر وأشمل معاجم اللغة العربية وأكبرها،جمع مادته من خمسة مصادر هم
ـ تهذيب اللغة للأزهري
ـ المحكم لابن سيده
ـ تاج اللغة وصحاح العربية للجوهري
ـ حواشي ابن بري على صحاح الجوهري
ـ النهاية في غريب الحديث والأثر لعز الدين ابن الأثير

وألّف في ضوئها معجمه المشهوروإبتكاره يتمثل في أنه قد أخذ من كل معجم ما رآه يفضل به  وجمع بين الحسنين، حسن الوضع وحسن الجمع، أي سلامة العرض من حيث التبويب والتنظيم والاستيعاب والاستقصاء
وحوى هذا المعجم على 80 ألف مادة وهو من أغنى المعاجم بالشواهد, وهو جيد الضبط ويعرض الروايات المتعارضة ويرجح الأقوال فيها

قال الزركلي في وصف المعجم أن مؤلفه

جمع فئه أمهات كتب اللغة، فكاد يغني عنها جميعا

أهم مؤلفاته

معجم لسان العرب في اللغة
مختار الأغاني، وهو مختصر كتاب الأغاني للأصفهاني
مختصر تاريخ بغداد للخطيب البغدادي في عشرة مجلدات

المصدر
موقع إلكتروني لسان العرب .كوم
الأعلام للزركلي، الطبعة: الخامسة عشر- 2002 م، ج7 صفحة 108

مؤسس علم البلاغة   Leave a comment

s3149697

عبد القاهر الجرجاني

لقد كان العربُ من أرقى الأمم في علوم البلاغة والبيان وعلى مستوىً راق ٍ في جميع فروع اللغة وتشعباتها وكان العرب قد ركزوا اهتماماتهم بصناعة الشعر بشكلٍ لا مثيلَ له حتى بلغت ذروة ذلك الاهتمام تعليق بعض قصائدهم المشهورة على أستار الكعبة بعد كتابتها بماء الذهب وعرفت بعد ذلك بالمعلقات،وبمجيء الإسلام و التحديات القرآنية لأرباب الفصاحة والبلاغة رفع من سمو اللغة العربية وقدرها وبقيت معززة تتفوق على جميع لغات العالم
وأول مؤلف في علم البلاغة في رأي الكثير من المختصين هو عبد القاهر الجرجاني ( ت471هـ 1078م) صاحب كتابي اسرار البلاغة ودلائل الاعجاز وتعد من أهم الكتب التي أُلفت في هذا المجال، وقد ألفهما لبيان إعجاز القرآن الكريم وفضله على النصوص الأخرى من شعر ونثر
وذكر في مقدمة الكتاب اسرار البلاغة أنه أسس به قواعد هذا الفن و أوضح براهينه، و أظهر فوائده و رتب أفانينه، و فك قيد الغرائب بالتقييد، وهد من سور المشكلات بالتسوير المشيد، و فتح ازهاره من أكمامها، و فتق أزراره بعد استغلاقها
ويرى الجرجاني أن الفصاحة والبلاغة، هما مصدر الإعجاز في القرآن، لا عن طريق تخير الألفاظ ولا الموسيقا ولا الاستعارات وألوان المجاز، وإنما عن طريق النظم، اذ ان نظم القرآن وتأليفه، هما مصدر الإعجاز فيه

مؤلفاته
يوجد للجرجاني أكثر من خمسين مؤلفا في علم الهيئة والفلك والفلسفة والفقه، ولعل أهم هذه الكتب: كتاب التعريفات وهو معجم يتضمن تحديد معاني المصطلحات المستخدمة في الفنون والعلوم حتى عصره، وهذا المعجم من أوائل المعاجم الاصطلاحية في التراث العربي

وللجرجاني عدة كتب في النحو منها : (المغني) و(المقتصد) و(التكملة) و(الجمل) وفي الشعر منها: (المختار من دواوين المتنبي والبحتري وأبو تمام) ، ومن مؤلفاته الأخرى : رسالة في تقسيم العلوم ، وخطب العلوم ، وشرح كتاب الجغميني في علم الهيئة، وشرح الملخص في الهيئة للجغميني، وشرح التذكرة النصيرية وهي رسالة نصير الدين الطوسي، وتحقيق الكليات.

المصادر
العربُ من أرقى الأمم في علوم البلاغة والبيان لأسامة الفتاوي – جريدة نبأ نيوز المغربية
أسرار البلاغة (كتاب) – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الجرجاني – مؤسس علم البلاغة هو أبو بكر عبد القاهر الجرجاني – موهوبون
عبد القاهر الجرجاني – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

صاحب أول كتاب في النحو   Leave a comment

كتاب سيبويه

سيبويه

عمرو بن عثمان بن قنبر الحارثي بالولاء، يُكنى أبو بشر، الملقب سيبويه ولد (148 هـ – 180 هـ / 765 – 796م) : إمام النحاة

يعتبركتاب سيبويه أول كتاب منهجي ينسق ويدون قواعد اللغة العربية. و سمي بالكتاب لأن مؤلفه تركه دون عنوان .جمعه من أخبار الناس، وأقوالهم في النحو، حتى لقب بقرآن النحو، وقال عنه أئمة النحو إنّ من أراد أن يؤلف كتاباً في النحو يضاهي به كتاب سيبويه فليستحي من نفسه، ورغم أنّه مر على تأليف هذا الكتاب أكثر من ألف ومئتي عام، إلا أن كل من حاول أن يؤلف بعده كتاباً في النحو افتقر إليه، وقالوا إن سيبويه لم يفتقر في كتابه إلى أحد

قال عنه الجاحظ أنه : لم يكتب الناس في النحو كتاباً مثله

الكتاب يقع في أكثر من تسعمائة وعشرين صفحة، ويقع الكتاب في جزأين
الأول في مباحث النحو
والثاني في مباحث الممنوع من الصرف ومباحث النسب والإضافة ومباحث التصغير وبقية مباحث التصريف
ويحوي إلى مباحث الصرف والنحو مباحث العربية عامة؛ ففيه المجاز والمعاني وضرورات الشعر وإنشاده وتعريب الكلمات الأعجمية، وفيه أيضًا قدر وافٍ من مباحث الأصوات العربية

المصدر
سيبويه – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
سيبويه – قصة الإسلام

أوائل من أسسوا علم النحو في العالم   Leave a comment

220px-Arabic_script_evolution.svg

مثال على تطور نظام الكتابة العربية من القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر، ويظهر في الفقرة الثانية نظام أبو الأسود الدؤلي المبكر ويعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تُكتب فوق الحرف (الرفعة)، تحته (الكسرة)، أو بين يديه (ضمّة)، وتُستعمل النقطتين للتنوين

أبو الأسود الدؤلي

لقد سبق العرب أمم الأرض كلها في دراسة لغتهم دراسة صوتية و صفية أدهشت علماء الشرق و الغرب. فأقروا بأنه لم يسبق العرب زمنيا سوى الهنود القدماء الذين درسوا لغتهم السنسكريتيه ، لغة كتابهم المقدس ووصفوها وصفا صوتيا دقيقا جدا

وسطع إسم علامتم الشهير بانيني الذي عاش في القرن الرابع قبل الميلاد في غاندارا (في باكستان حالياً ) لتصبح أول لغة تصاغ لها قواعد

 

ليأتي من بعده أبو الأسود ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكنان، وهو من أشهر سادات التابعين وفقهائهُم وشعرائهم، الذي ولد قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم (16 ق.هـ 603م -69 هـ 688م) ليكون أول من وضع علم النحو في اللغة العربية بإجماع المؤرخون واللغويون . فوضع باب الفاعل والمفعول والمضاف، وحرف الرفع والنصب والجر والجزم،و شكّل أحرف المصحف الكريم من خلال وضعه للنقاط على الأحرف العربية  بأمر من علي بن أبي طالب

 

و قد لعبت قواعد النحو العربي دور مهم في الحفاظ على اللغة ، مع اتساع الفتوحات، واختلاط الفاتحين من العرب بالشعوب الفارسية والرومية، والأحباش، ودخول كثير من الأعاجم في الإسلام

 

قال عنه الواقدي 

 أبو الأسود الدؤلي كان من وجوه التابعين، ومن أكملهم عقلا ورأيا. وقد أمره علي بوضع شيء في النحو لمَّا سمع اللحن.قال: فأراه أبو الأسود ما وضع، فقال علي: ما أحسن هذا النحو الذي نحوت، فمن ثمَّ سُمِّي النحو نحوا

 

المصادر

  دكتور عصام الدين :مقالات و نقاشات في اللغة العربية 

سير أعلام النبلاء ص 83، 84

بانيني – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أبو الأسود الدؤلي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

 

 

أول كتاب النحو في اللغة الفرنسية لم يظهر إلا في سنة 1530م لراهب كاثولكي

  John Palsgrave  

  لتسهيل تعلم الإنجليز اللغة الفرنسية

 

أضخم المعاجم العربية   Leave a comment

%d9%85%d8%b9%d8%ac%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d8%b5%d9%91%d8%b5

ابن سيده
أبو الحسن علي بن إسماعيل والمعروف بابن سِيدَه المُرسيّ ولد سنة (398هـ/1007م في مرسية ضريرًا لغوي أندلسي

يعدّ معجم المخصّص لابن سيده من أضخم المعاجم العربية و أثراها من حيث الكم التي تعنى بجمع ألفاظ اللغة وتكوينها حسب معانيها لا تبعًا لحروفها الهجائية، فلم يكن الغرض من تأليفها جمع اللغة واستيعاب مفرداتها شأن المعاجم الأخرى، وإنما كان الهدف هو تصنيف الألفاظ داخل مجموعات وفق معانيها المتشابهة، بحيث تنضوي تحت موضوع واحد
وقد قسم ابن سيده كتابه إلى أبواب كبيرة سماها كتبا تتناول موضوعا محددا، ورتب هذه الكتب ترتيبا منطقيا، فبدأ بالإنسان ثم الحيوان ثم الطبيعة فالنبات، وأعطى كل كتاب عنوانا خاصا به مثل: خلق الإنسان والنساء واللباس والطعام والأمراض والسلاح والخيل والإبل والغنم والوحوش والحشرات والطير والسماء والفلك
ثم قسم كل كتاب بدوره إلى أبواب صغيرة حسبما يقتضيه المقام إمعانا في الدقة ومبالغة في التقصي والتتبع، فيذكر في باب الحمل والولادة أسماء ما يخرج مع الولد أولا، ثم يذكر الرضاع والفطام والغذاء وسائر ضروب التربية ويتحدث عن غذاء الولد وأسماء أول أولاد الرجل وآخرهم، ثم أسماء ولد الرجل في الشباب والكبر، وهكذا
ويلتزم في شرح الألفاظ ببيان الفروق بين الألفاظ والمترادفات وتفسيرها بوضوح، مع الإكثار من الشواهد، وذكر العلماء الذين استقى عنهم مادته
ارشيف اسلام اونلاين
وقد طُبع المخصص في سنة 1316هـ = 1898م في سبعة عشر جزءا، ونشر معهد المخطوطات العربية معجم المحكم بعناية عدد من كبار المحققين

من مؤلفات ابن سِيدَه
المحكم والمحيط الأعظم
وهو معجم عربي كبير والتزم في ترتيب مواده الترتيب الذي اخترعه الخليل بن أحمد في معجمه العين، وكانت طريقته تقوم على ترتيب الحروف تبعا لمخارجها مبتعدا بالأعمق في الحلق، ومنتهيا بما يخرج من الشفتين فاستقام له الترتيب التالي: ع ح هـ خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ذ ث ر ل ن ف ب م و ي ا ء، وسمى كل حرف منها كتابا.

المصدر:ارشيف اسلام اونلاين -ابن سِيدَهْ وصناعة المعاجم العربية

مكتشف علم الصوتيات   Leave a comment

أول معجم لغوي في العالم   Leave a comment

farahidy-book1

الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي اليحمدي، أبو عبد الرحمن ولد في عُمان عام 718 م (100 هـ): من أئمة اللغة والأدب، يعد كتاب معجم العين وهو أول معجم لغوي في العالم للعربية وقد فكر فيه الخليل بن أحمد وطلب من تلميذه الليث بن المظفر الكناني أن يكتب عنه ثم بعد موته أتم تلميذه هذا الكتاب

ويعتمد الخَلِيل بن أحمد في ترتيبه على مخارج الحروف من أعمق نقطة في الحلق مرورا بحركات اللسان وحتى أطراف الشفتين، وبذلك يكون أول حروفه هو العين وأخرها هو الميم، ثم تتبعهم حروف العلة الجوفية  و، ي، أ

ولهذا المعجم أهمية كبرى في لغتنا، فهو منذ صدروه وإلى زماننا هذا يُعد أهم معجم عند الدارسين العرب والأعاجم. وأبرز د. محمد سالم الجرح مكانته بقوله : “وظهور مثل هذا المعجم الموسوعي الشامل، الدقيق الترتيب، الجامع لصنوف البحث اللغوي المتعلقة بكل لفظ قد جعل للغة العربية مكانة فريدة بين سائر اللغات في ميدان النشاط المعجمي. فقد ظلت اللغة العربية منفردة بمثل هذا المعجم الضخم بين لغات الإنسان جميعاً في القديم والحديث حتى القرن التاسع عشر حين بدأ يظهر على رفوف المكتبات في أوروبا معاجم لبعض اللغات الأوروبية كالإنكليزية والألمانية تضارع لسان العرب في الإحاطة والاتساع“.‏

وإن من أعظم ما ابتكره الإنسان لحماية اللغة والحفاظ عليها حية نامية متطورة تأليف معاجم تحفظ مفردات اللغة القومية وتتولى تفسيرها وتوضيحها وتتكفل ببيان صور استعمالاتها وتمييز الأصيل من الدخيل والحقيقي من الزائف والحي من الميت والسائد من النادر فيرجع إليها الإنسان ليتزود بما يحتاج إليه من ألفاظ

المصدر:الخليل بن أحمد الفراهيدي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
معجم العين – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
عِلم المعجَمة عند العَرب – د.محمد أحمَد قاسم
الجرح، محمد سالم، مجلة اللغة بالقاهرة. العدد 28 ص 165

%d مدونون معجبون بهذه: