Archive for the ‘الفلك’ Category

أوائل من وضعوا خطاً فاصلاً بين علم الفلك وعلم التنجيم   Leave a comment

 

Astrology

قد يتصور البعض أن اهتمام المسلمين بالفلك يرجع إلى الشغف بمعرفة الحظ والمستقبل والغيب

ورغم أن العلاقة بين النجوم والحظ والغيب مازالت تثير انتباه واهتمام الناس في عصرنا الحاضر إلا أن علماء المسلمين كانوا أول من وضع خطاً فاصلاً بين العلمين بصفة قاطعة فاعتبروا الفلك علماً يقيناً والتنجيم طناً وتخميناً

ورغم أن بعض الخلفاء كان يستشير المنجمين ويستطلع النجوم قبل الأحداث الهامة مثل الحرب إلا أنهم كانوا لا يعملون بتلك الاستطلاعات بل كان أكثرهم يتحداها كما حدث مع المعتصم قبل غزو عمورية فقد حذره المنجمون من الفشل والهزيمة .. ومع ذلك فلم يتراجع بل ذهب وقاتل وانتصر فقال المتنبي في ذلك
السيف أصدق أنباء من الكتب             في حده الحد بين الجد واللعب

فهذه القصيدة في حد ذاتها خير معبر عن الفكر الإسلامي الذي اعتبر التنجيم نوعا من اللهو واللعب والتسلية

ويكفي أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) يقول :  كذب المنجمون ولو صدقوا 

صاحب نظرية تعدد الأكوان   Leave a comment

المطالب العالية من العلم الإلهي

فخر الدين الرازي

أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين بن علي الرازي، الطبرستاني المولد، القرشي، التيمي البكري الأصل،الملقب بفخر الدين الرازي المتوفي حوالي 605 هـ 1209م ،عالم موسوعي امتدت بحوثه ودراساته ومؤلفاته من العلوم الإنسانية اللغوية والعقلية إلى العلوم البحتة في: الفيزياء، الرياضيات، الطب، الفلك

إنتقد الرازي في كتابه “المطالب العالية من العلم الإلهي” نظرية أَرسطو لمركزية الأَرض في الكون،واقترح نظرية تعدد الأكوان يشمل عددا لا يحصى من الأَكوان والعوالم فمن خلال شرحه الآية القرآنية “ الحمد لله رب العالمين” أثار مسألة ما إذا كان مصطلح “العالمين” في هذه الآية يشير إلى عوالم متعددة في هذا الكون الواحد أو الكون، أو إلى العديد من الأكوان الأخرى أو الكون المتعدد وراء هذا الكون المعروف

.وأثبت هذه النظرية من خلال وجود أدلة على أن هناك فراغا خارج العالم بدون حدود نهائية
بالإضافة إلى قدرة الله على خلق ألف ألف عالم خارج هذا العالم بحيث أن كل واحد من تلك العالمين يكون أكبر وأكثر ضخامة من هذا العالم
هذه النظرية لم تظهرمن جديد إلا في عام 1954

المصدر
Fakhr ad-Dîn ar-Râzî — Wikipédia
فخر الدين الرازي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أول فلكي عربي صنع الأسطرلاب   Leave a comment

قصيدة الفزاري في علم النجوم

إبراهيم الفزاري

محمد بن إبراهيم بن محمد بن حبيب إبن سمرة بن جندب الفزاري: أول من عمل في الإسلام أسطرلاب .كان عالم بالفلك.سماه ياقوت (في معجم البلدان) نقلا عن أبي الريحان البيروني “محمد بن إبراهيم
و ذكر القفطي نقلا عن نظم العقد للأدمي أن رجل قدم على الخليفة المنصور من الهند سنة 156هـ يحمل كتاب في علم الفلك فأمر المنصور بترجمته إلى العربية وأن يؤلف منه كتاب تتخده العرب أصلا في حركات الكواكب ،فتولى ذلك محمد بن إبراهيم الفزاري
و من كتب الفزاري (الفلكي ) الزيج على سني العربي و المقياس للزوال والعمل بالأسطرلاب المسطح
و القصيدة في علم النجوم
المصدر
الأعلام – جزء الخامس خيرالدين الزركلي

أول كتاب مهم لدى العلماء المسلمين في علم الفلك   Leave a comment

330px-corpus_christ_college_ms_283_1

الخوارزمي

أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي عالم مسلم ولد حوالي 781م (164هـ ) ) يعتبر من أوائل علماء الرياضيات المسلمين
كتب أول كتاب مهم لدى العلماء المسلمين في علم الفلك هو زيج السند للخوارزمي في سنة 830م احتوى الكتاب على جداول حركة الشمس والقمر والكواكب الخمسة المعروفة في ذلك الوقت وظهرت أهميته في أنه أدخل المفاهيم الهندية ومفاهيم بطليموس في العلوم الإسلامية

مثل هذا العمل أيضا نقطة تحول في علم الفلك الإسلامي. حتى ذلك الوقت، كان الفلكيون المسلمون يعتمدون نهج البحث الأولي في الحقل وترجمة أعمال الآخرين وتعلم المعرفة المكتشفة من قبل
تميز عمل الخوارزمي بكونه بداية أساليب غير تقليدية للدراسة والحسابات

كما أخترع الخوارزمي أول أداة ربعية وأداة قياس الأرتفاع في بغداد في القرن التاسع الميلادي، وأيضا أداة الربع المجيب الذي كانت تستخدم للحسابات الفلكية. وأخترع أيضا أول الربع الحراري لتحديد دائرة عرض، في بغداد، ثم مركز تطوير الربعيات.وكان يستخدم لتحديد الوقت (وخاصة أوقات الصلاة) من خلال مراقبة الشمس أو النجوم

ترك الخوارزمي عدداً من المؤلفات أهمها: الزيج الأول، الزيج الثاني المعروف بالسند هند، كتاب الرخامة، كتاب العمل بالإسطرلاب

المصدر
علم الفلك في عصر الحضارة الإسلامية – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
محمد بن موسى الخوارزمي- ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

إختراع الأسطرلاب الكوني   Leave a comment

الصفيحة الزرقالية

إبراهيم بن يحيى الزرقالي

أبو أسحاق إبراهيم بن يحيى التّجيبيّ النقّاش (420 ـ 480 هـ، 1029 ـ 1087). المعروف بـابن الزّرقالة ويعرف في اللاتينية باسم “Arzachel”

هو فلكي أندلسي، يصنف من بين أعظم راصدي الفلك في عصره
إبتكر الفلكيون بطليطلة في القرن الحادي عشر شكلا متقدما جدا من الأسطرلابات عرف بالأسطرلاب الكوني، أحدث تنويرا في رسم خرائط النجوم يعود هذا التطور الجديد المهم لكل من علي بن خلف الشكاز و الزرقالي .كان الأسطرلاب العالمي إبتكار كبيرا إذ يمكن إستخدامه من أي مكان، أما الأسطرلابات العادية فكانت بحاجة إلى صفائح ذات خط عرض مختلف إذا ما نقلت،أي إنها كانت تعتمد على خط العرض
هذا النوع من الأسطرلاب معروف باسم “الصفيحة الزرقالية” التي حظيت بأهمية كبيرة، وقد دخلت هذه الصفيحة إلى مجال علم الفلك تحت اسم  الأسطرلاب الزرقالي
وهي شاملةٌ لجميع عروض البلدان؛ حيث لا يقتصر استخدامها على خطِّ عرض معيَّن والقياس، وبَقِيتْ تُستخدم صحيفة الزرقالة عندَ المسلمين، وكذلك استخدمها الأوربيُّون في بداية النهضة الأوربيَّة، وقد استخدمه كوبرنيكوس في بعضِ أرصاده الفلكيَّة

من مؤلفاته
ذكر الزركلي من كتب الزرقالي المصنفات التالية:
العمل بالصفيحة الزيجية؛ التدبير؛المدخل في علم النجوم
رسالة في طريقة استخدام الصفيحة المشتركة لجميع العروض.

المصدر:إبراهيم بن يحيى الزرقالي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
كتاب:ألف إختراع وإختراع
علم الأسطرلاب وأشهر ما صنف فيه لعبدالحميد الأزهري

%d مدونون معجبون بهذه: