Archive for the ‘طب بيطري’ Category

أقدم موسوعة علمية في أمراض الخيل ورعايتها   Leave a comment

2019-01-10 10_24_07-من مخطوطات الخيل العربية

ذكرجورج سارتون مؤلف كتاب تاريخ العلم، أن من أهمية علم البيطرة عند المسلمين ولشدة احترامهم لهذه المهنة تجد الكثير من العائلات تأخذ كنية البيطري، ومن ذلك عالم النبات المشهور (ابن البيطار) الذي يدلنا نسبه أن أباه كان متخصصا في علاج الحيوانات، وأن هذا العلم قد أصبح فرعا متخصصا من فروع العلاج في ذلك الوقت المبكر في التاريخ الإسلامي
ولكي نعطي القارئ فكرة عن المدى الذي وصل إليه المسلمون من التطور العلمي في ميدان الطب البيطري.. حسبنا أن نسرد بعض الأبواب من كتاب (الفروسية) الذي ألفه أحمد بن الحسن بن الأحنف (البيطار) في سنة 1200م، وهو عبارة عن موسوعة علمية في أمراض الخيل ورعايتها -موجودة في المكتبة التيمورية بالقاهرة رقم 108

فالباب الأول: يتناول دراسة أسنان اللبن والأسنان الثابتة

والباب الثاني: عن المظهر الخارجي والصفات العامة المميزة للفرس والحمار والبغل، والباب الثالث: وظائف الأعضاء الخارجية، والباب الرابع: عن الفروسية وطريقة الركوب، والباب الخامس: عن سباق الخيل، والباب السادس: عن العيوب الوراثية في الخيل، والباب السابع: عن الصفات السيئة والعيوب الجسمية، والباب الثامن: تقسيم البطن، والباب التاسع: عن أمراض الرأس والعيوب الخلقية، بها أمراض

الرقبة والحلق (11) أمراض الكتف والصدر (12) أمراض الظهر (13) الأمراض الداخلية والباطنية (14) الذيل وعيوبه (15) الفخذ والساق (16) أمراض الأعصاب (17) الكسور والخلع وجبرها (18) حميات الخيل (19) الأمراض الجلدية مثل الجرب والحكة والدمامل والجدري والجذام والحروق (ص 287) (20) الجنون والهيجان (21) العلاقات الجنسية والتناسلية (22) الإجهاد من الحر والبرد (23) الضعف العام والهزال (24) التسمم من النباتات السامة

(25) مرض الكلب (26) قرص العقرب والثعبان وعلاجها

 

المصدر: قصة العلوم الطبية فى الحضارة الإسلامية لدكتور راغب السرجاني

Advertisements

أعظم الأطباء البيطريين في العصور الوسطى   Leave a comment

%d8%a7%d8%a8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%b0%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b7%d8%a7%d8%b1

 

لقي الطب البيطري عند المسلمين اهتمامًا قلَّ أن نجده في مكان آخر فقد شغف العرب خاصتا حبًا بكرائم الخيل، فكان من مقتضى هذا الشغف أن يعنوا العناية الفائقة بها وأن يحرصوا على صحتها ويجمعوا ما استطاعوا أن يجمعوا من الملاحظات   المفيدة بشأنها

 وكان أعظم الأطباء البيطريين في عصر الحضارة الإسلامية،  ابن المنذر البيطار 

الذي عاش ما بين عامي 1293 و 1341 للميلاد . و كتب أثره الشهير (كامل الصنعتين البيطرة و الزردقة ) الذي شهد به علماء التاريخ الغربيون بأنه أفضل كتاب بحث في مجال الطب البيطري في ذلك العصر, و الاسم الذي اشتهر به هذا الأثر هو (الناصري) بسبب إتحافه للملك الناصر ، و هو يبحث في علم البيطرة و علم الحصان . و يذكر في كتاب (قاموس العالم) أن بدر الدين البيطار من العلماء المشهورين في الطب البيطري، و كان قد أمضى حياته في مصر تحت تصرف الملك الناصر. كما أنه كتب كتاباً يحتوي على فصلين و عشرة مقالات حول البيطرة الفنية، وَصَف فيه الفرس الجيدة من أجل التوالد و التناسل و بيَّن طرق انتخابها و كيفية تربيتها و رعايتها، كما يبحث في أمراضها و الأدوية المستعملة من أجل علاجها

المصدر

موقع منتدى المعرفة البيطرية

http://www.veterinaryknowledge.com

صاحب اقدم مؤلف عربي عن الخيل   Leave a comment

add-ms-23416_0016

إشتهر العرب على مر العصور منذ الجاهلية حتى الآن فخرهم بأمجادهم في الفروسية وولعهم بخيولهم وعنايتهم بها. وقد تغنوا بذلك في شعرهم، وما زالت أشعار وقصائد امرئ القيس وعنترة بن شداد وغيرهما من أجمل الأشعار تصور شجاعتهم في القتال ومهاراتهم في الكر والفر خلال الحروب والمعارك، كما تصف بدقة العلاقة القوية التي تربط بين فرسان العرب وخيولهم، ويعد مدرب خيول الخليفة العباسي المعتضد ، ابن أخي حزام المتوفي نحو 250 هـ / نحو 864 م
صاحب أقدم مؤلف عربي عن الخيل هو ( الفروسية والخيل ) الذي لا يزال مخطوطا بالمتحف البريطاني . ويصف ابن اخي حزام في مخطوطته خواص وعادات وامراض الخيل ، وطرق علاجها واشهر فارسيها
و في مقدمة كتاب الخيال و البيطرة يذكر ابن أخي خزام بأن الحصان حيوان قيم، و يشير إلى أهمية تغذية و تطمير الحصان و معالجة العرج عنده .و من أقوال ابن أخي خزام الشهيرة في الحصان

كنت قد جربت كل العلاجات المفيدة عندما أسمع بحالةٍ مرضيةٍ عند الحصان، و قد كنت أستفيد من جميع المصادر و المؤلفات القديمة، و قد كتبت هذا الكتاب الذي يضم ثلاثين باباً و بحثت في اعظمها في عيوب و مناقص الحصان الخلقية و المكتسبة و وجدت أن البغال و الحمير و الجمال حيواناتٌ مفيدة في الحروب، و لذلك فإني كتبت في معالجتهم و مشاكلهم كما أنني تطرأت في البحث عن الأغنام و الأبقار

تعود الأقسام الأولى من الكتاب إلى علمٍ يدعى علم تدريب الخيل ، يليها بابٌ جيد في الولادة و مشاكلها ترك فيه المؤلف الاعتقادات الباطلة المتعلقة بالحمل و الولادة و لجأ إلى طرقٍ سليمةٍ و مبتكرة . و في باب المعالجة و المداواة يذكر المؤلف أنه استفاد من كثيرٍ من الأطباء اليونانيين، و حتى أنه يشير إلى مصادر الاستفادة أحياناً .و من المؤلفات الهامة أيضاً لابن أخي خزام كتاب (الفروسية) و هو أول كتاب باللغة العربية في موضوع الطبابة البيطرية .

و عموماً نلاحظ أن هذا العالم العربي العملاق ليس مجرد مؤلفٍ نظري في مجال علم البيطرة، إنما هو بيطري اعتمد بشكلٍ كبيرٍ على تجاربه الشخصية في هذا المجال، و أفضل مثالٍ على ذلك طريقة معالجة الاستسقاء (الحبن)، بالإضافة إلى الأفكار الجديدة التي أدخلها في معالجة أمراض الحافر و القوائم، كما بين ضرورة عزل الحيوانات المصابة بخناق الخيل و الأغنام المصابة بالتهاب الظلف لكون هذه الأمراض ساريةً و قابلةً للانتقال إلى الحيوانات السليمة

المصدر
موقع منتدى المعرفة البيطرية

http://www.veterinaryknowledge.com

%d مدونون معجبون بهذه: