Archive for the ‘علم الجغرافيا’ Category

أوائل الجغرافيين المسلمين   Leave a comment

خريطة   الطّرق التّجاريّة الرّئيسية ا.png

ابن خرداذبه

 

أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن خرداذبه، الشهير بلقب ابن خـُرْداذبه المتوفي 280 هـ/ 893م، جغرافي فارسي شهير. شغل منصب صاحب البريد (الذي كان يلعب دورا هاما في تنظيم إدارة الدولة) و الذي مكنه من الإطلاع على خزانة أمير المؤمنين ليألف كتاب “المسالك والممالك” في سنة 232هـ/ 846م تقريبًا، ليكون بذالك من أوائل الجغرافيين المسلمين ، حيث يعتبرالمستشرق الألماني فرانز تشنر أن ابن خرداذبه يُعَدُّ بحق أبا الجغرافية العربية، لكونه وضع نمطًا وأسلوبًا للجغرافية في اللغة العربية

يتألف كتاب “المسالك والممالك” من سبعة أقسام متفاوتة جدًا في طولها، فالقسم الأول يتعلق بالنظريات الفلكية المتعلقة بالأرض والكون، وهي مستوحاة من بطليموس، أما القسم الثاني فيتضمن التعداد الجغرافي لولاية بغداد بوصفها مركزًا للعالم، وفي الأقسام: الثالث والرابع والخامس والسادس يذكر المؤلف مسالك الطرق في بلاد المشرق (فارس والهند والصين) وفي بلاد الغرب (سورية، مصر، المغرب، أعالي بلاد ما بين النهرين، بيزنطة)، وفي الشمال (أرمينية وبحر قزوين “الخَزَر”) وفي الجنوب (بلاد العرب)، وفي القسم السابع والأخير، توجد معلومات عامة عن تقسيم الأرض، والعالم وغرائبه الطبيعية والبشرية،

وقد ضع أوّل خريطة كاملة تصف الطّرق التّجاريّة الرّئيسية في العالم الإسلاميّ في كتابه، .و أشار صراحة إلى كرويّة الأرض بقوله

إنّ الأرض مدوّرة كدوران الكرة، موضوعة كالمحّة في جوف البيضة

كما كان من الأوائل الّذين شرحوا بوضوح تامّ معنى الجاذبيّة الأرضيّة

وظل كتابه مدة طويلة أكثر الكتب شيوعًا عند طلاب العلم والمؤلفين، إذ جاء بمعلومات كثيرة لم تكن معروفة جيدًا أو مجهولة .وهو كتاب ليست له علاقة تستحق الذكر بالتاريخ

من مؤلفاته
كتاب المسالك والممالك ومختارات من كتاب (اللّهو والملاهي) و قد ذكر المسعوديّ في كتابه (مروج الذّهب) أنّ لابن خرداذبة كتاب باسم الكتاب الكبير في التّاريخ

المصدر
أعلام جغرافيون العرب لعبد الرحمن عبيدة

أفضل وأضخم قاموس جغرافي مرتب على الحروف الأبجدية   Leave a comment

yhst-141393827066280_2392_483853658

كانت كتابات علماء العرب والمسلمين في كل فروع العلم تأخذ شكلاً موسوعيًا، وإن كان منهجها في الترتيب ـ غالبًا ـ غير ألفبائي

وكان  أفضل وأضخم قاموس جغرافي مرتب على الحروف الأبجدية، يعود لياقوت الحموي المتوفي  626هـ،  1229م لخّص في كتابه معجم البلدان كل معارف القرون الوسطى تقريبا بالكرة الأرضية

ويصف  مستشرق روسي كراتشكوفسكي معجم البلدان بأنه أفضل مصنف من نوعه لمؤلف عربي في العصور الوسطى، وهو جامع للجغرافيا في صورها الفلكية والوصفية واللغوية وللرحلات أيضًا، وللمعجم قيمة أدبية كبيرة؛ إذ تكفي الإشارة إلى أن به من الشواهد الشعرية ما يقرب من خمسة آلاف، وقد اعتمد ياقوت في إعداد معجمه على الكتب الجغرافية السابقة

 وعلى رحلاته التي قام بها

وهو يُعد  بمثابة موسوعة جغرافية ضخمة

ولقد نال الحموي الكثير من الثناء من علماء الغرب حيث يقول المستشرق الروسي سنكوفسكي عن ياقوت: “كاتب مدقق مجتهد، ندين له بحفظ آثار قيمة في تاريخ وجغرافية العصور الوسطى، وقد أبدى الكثير من الغيرة والحماس في دراسة الأوضاع الجغرافية والأنثوغرافية  والسياسية لعصره”

المصدر:ياقوت الحموي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

رواد علم الجغرافية فى الحضارة العربية والإسلامية
تأليف د. على بن عبد الله الدفاع

%d مدونون معجبون بهذه: