Archive for the ‘الاقتصاد’ Category

“صاحب فكرة “الضريبة تقتل الضريبة   Leave a comment

1-54
منحنى لافر

مازالت بعض النظريات الاقتصادية القديمة في القرون الوسطى صالحة للتطبيق حتى في زماننا هذا لأنَّها لها مرجع ديني(ديننا الحنيف) ، ومن بين بعض هذه النظريات نظرية ابن خلدون
الذي ركّز من خلال كتابه المقدمة بشكل كبير على الجباية والضرائب وكل ما تعلّق بها. وموضوع الجباية يُعتبر واحداً من المواضيع التي تظهر عبقرية ابن خلدون وسبقه لأهل زمانه

حيث وضع إبن خلدون قاعدة رائعة في ذلك تقول

إن الجباية في أول الدولة تكون قليلة الأسباب (أي المنابع) ، ولكنها كثيرة الجملة ، أي ينتج عنها الكثير من الدخل والإنتاج . والجباية في آخر الدولة تكون كثيرة الأسباب وقليلة الإنتاج

ويشرح ذلك بأن الدولة إذا سارت على هدى الدين فليس لها من الجباية إلا المغارم الشرعية من الصدقات والخراج والجزية . وهي قليلة خصوصا مع التسامح والإكرام ، وإذا قلت جباية الدولة قلت الوظائف وقلت الضرائب فينشط الناس للعمل فيكثر الإنتاج ويزداد العمران خصوصا مع قلة الغرامات والضرائب ، وبالتالي فإن الجباية المحدودة تتكاثر بزيادة الإنتاج

فإذا أصيبت الدولة بالترف والشراهة فيكثرون الضرائب والمغارم طلبا في زيادة الجباية والمكوس ، وبزيادتها تضعف عزائم الناس عن العمل لأن ناتج عملهم تأخذه الدولة ، وحينئذ تنقص الضرائب بقلة الإنتاج وتدهوره ، ويزداد الأمر سوءا بتدهورالإنتاج باستمرار تناقصه مع زيادة الضرائب ، فينتج عن ذلك خراب العمران

هذه الفكرة التي أشار إليها ابن خلدون هي نفسها التي أثبت من خلالها الاقتصادي الأمريكي الشهيرآرثر لافرالمولود سنة 1940م والتي مفادها أنه عند رفع معدلات الضريبة فإن ذلك يؤدي إلى تحريض قطاع الأعمال وحتى العائلات على تخفيض وقت العمل واستبداله بوقت الراحة وسبب ذلك ببساطة ،هو أن الأفراد إذا رأوا أنهم يحولون معظم أرباحهم إلى الدولة فإنهم يفضلون التوقف عن العمل

وقد وضّح آرثر لافر سنة 1978م، في نقاش حول السياسة الضريبية الأمريكية فكرة”كثير من الضريبة يقتل الضريبة”، عبر تمثيل منحنى تبسيطي  يعرف اليوم بمنحنى لافر

وقد اثبتت الدراسات انه عندما تصل نسبة الضرائب الى 33% و أكثر ما بين ضرائب مباشرة وغير مباشرة فأنه سيصبح هناك خلل في العائد الضريبي حيث انه سيحصل انخفاض شديد في هذا العائد وبينما لو تم تخفيض نسب الضرائب سيتم ملاحظة التزام جميع المكلفين بدفع ضرائبهم مما يعني القضاء على التهرب الضريبي.
ويعترف لافر بأنه ليس أول من نظر للظاهرة، فابن خلدون في المقدمة، أشار إلى نفس الفكرة الاقتصادية، منذ القرن 14

المصادر
مبدأ “الضريبة تقتل الضريبة” بين ابن خلدون ولافربن علي بلعزوز /عبدالكريم قندوز

The Laffer Curve: Past, Present, and Future. بقلم آرثر لافر. موقع مؤسسة heritage

Advertisements

صاحب أشهر كتب في نظام الحسبة   Leave a comment

 

 

نهاية الرتبة في طلب الحسبة.png

عبد الرحمن بن نصر الشيزري

 

 

عبدالرحمن بن نصر بن عبدالله، الشافعي المذهب، العدوي الشيزري الموطن. ( وشيزر مدينة تقع في شمال سوريا) المتوفي عام 589 هجرية / 1193م

يعتبر كتابه ( نهاية الرتبة في طلب الحسبة ) ومن أقدم وأجود ما كتب في الحسبة ،وترجع أهمية كتاب الشيزري إلى أنه أول كتاب مستقل يظهر في الحسبة، ثم كان الكتاب المرجع الأول الذي نقل عنه ابن الأخوة القرشي المتوفى سنة 729 هجرية وابن بسام الذي عاش في مصر في القرن الثامن الهجري

كما أن الكتاب يتميز بوفرة نسخه الخطية الموجودة في المتاحف إذا أحصى المحقق منها 14 نسخة، منها ثمان نسخ في مصر وحدها، وأربع في البلاد الأوروبية

ويعتبر نظام الحسبة في الإسلام من أروع النظم التي طبقت في تاريخ البشرية للحفاظ على المصالح العامة، وكان من نتائج نظام الحسبة في المجال الطبي مثلا أن منع دخول المتطببين الجهلة إلى ميدان الطب لكيلا يضروا بالناس ويغروا المرضى ويوهموهم أنهم أطباء وهم لا يعرفون من الطب شيئاً. فلم يكن المحتسب أو من يقوم مقامه يسمح للطبيب بالممارسة إلا بعد أن يمتحنه كبار الأطباء ويصدرون له إجازة بالممارسة

ولم يكتف المحتسب بذلك بل كان يراقب أعمال الأطباء والصيادلة والغشاشين حتى لا يحدث خلل أو خطأ. وله سلطات واسعة في معاقبة المتعدي عند ثبوت عدوانه. وله أن يمنعه من مزاولة المهنة

و من مهام المحتسب ضمان التزام المسلمين بأحكام الإسلام من أوامر ونواهي، لذلك فإن اختصاصات المحتسب تركز على الأمور التالية

الالتزام بالعبادات والممارسة الجماعية لها
الأخلاق والآداب العامة
المصالح العامة وسلامة توفير الخدمات العامة التي لا غنى للجماعة عنها مثل الطرق والأبنية والماء
المعاملات والعلاقات بين الناس في مصالحهم المشتركة خاصة الأسعار والموازين
توافر الشروط اللازمة للحفاظ على الصحة العامة وحمايتها
متابعة الحرف والصنائع وممارسة المهن ومنع أضرارها وتحديد أسعارها وجودتها
ضمان أداء التعليم بصيغ سليمة تحقق النفع العام
أي أفعال لها صلة باستخدام المواد بشراً أو أرضاً أو أنعاماً أو أموالاً أو معدات
مراقبة تحصيل إيرادات الدولة، ومراقبة إنفاقها في الأبواب المخصصة لها شرعاً، ويكشف ما قد يكون من إسراف وتبذير من جانب القائمين على هذا الإنفاق

 

وقد قام المستشرق فالتربرناور، أمين المكتبة الإمبراطورية بمدينة فيينا بالنمسا بترجمة تلخيصه لكتابه وذلك عام 1860م

المصدر
د. محمد علي البار لحسبة في المجال الطبي موقع لهيئــة العالميـة للإعجـــاز العلمي في القــــرآن

أول من وضع أسس نظرية القيمة والأثمان   Leave a comment

528

ابن خلدون

عبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي ولد في تونس عام (732هـ ) 1332م هو مؤرخ من شمال أفريقيا، تونسي المولد أندلسي الأصل، ويعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع الحديث واب للتاريخ والاقتصاد

وضع ابن خلدون أسس نظرية القيمة والأثمان وهي من أدق الأمور في الاقتصاد، وبذلك يعد ابن خلدون رائدًا عظيمًا في علم الاقتصاد.حيث سبق آدم سميث بعدة قرون

للنقود في نظر ابن خلدون خاصية ترتبت عليها وظيفتان

أمَّا الخاصية فهي الثبات النقدي
وأمَّا الوظيفتان فهما: اتخاذ النقود أداة مبادلة، وفي الوقت نفسه اتخاذها أداة ادخار

المصدر: موقع التاريخ، بتصرف، نقلاً عن مجلة المنار الأعداد 75، 76، 77، 1424هـ

أول مَن وضع النظرية النقدية في تفسير الأزمات الاقتصادية   Leave a comment

2865edad-0479-47f7-b657-8bf0c716036fتأليف المقريزي/تقي الدين أحمد بن علي (تأليف) كرم حلمي فرحات (تحقيق)

أحمد بن علي المقريزي المعروف باسم تقي الدين المقريزي ولد وتوفي في القاهرة(764 هـ ـ 845 هـ) (1364م – 1442م) مؤرخ مسلم، شيخ المؤرخين المصريين .
يعتبرالمقريزي أول مَن وضع النظرية النقدية في تفسير الأزمات الاقتصادية من خلال كتابه إغاثة الأمة بكشف الغمة
و قد اكتشف العلاقة بين حجم النقود المتداولة و التضخم
وأول من تنبأ بقانون طرد العملة الرديئة للعملة الجيدة والمنسوبة ل توماس جريشام البريطاني 1579م
من مؤلفاته إغاثة الأمة بكشف الغمة.شذور العقود في ذكر النقود
المصد:رمجلة الاقتصاد الاسلامي العالمية 2015
المقريزي.. إسهاماته العلمية في احتواء الأزمات الاقتصادية د. عبد الحليم عمار غربي

تأسيس أول بنك إسلامي   Leave a comment

الحاج سعيد لوتاه

الحاج سعيد بن أحمد بن ناصر بن عبيد آل لوتاه المولود في 1923م (1341هـ ) بدبي الإمارات
أسس بنك دبي الإسلامي عام 1975 كأول بنك إسلامي متكامل ،و رائداً في مجال الخدمات والمنتجات المصرفية الإسلامية
وتعتبر الخدمات المصرفية الإسلامية حالياً من أسرع القطاعات الاقتصادية نمواً في العالم، وهي تضم نحو 200 مؤسسة مالية بموجودات تبلغ قيمتها نحو 200 مليار دولار أميركي

وقد وصف فريق من الأكاديميين الاقتصاديين من جامعة هارفارد الأمريكية للبنوك الإسلامية بأنها أهم إسهام للمسلمين في الحضارة المعاصرة

من مؤلفاته
“الأهداف من تأسيس البنوك: مقارنة بين النظام المصرفي الإسلامي والنظام المصرفي الربوي”، باللغتين العربية والإنكليزية، مطبعة المعهد التقني– دبي 1999م

المصدر

وقع: “إسلام أون لاين”، وموقع: جاسم المطوع بتصرف

Dubai-Islamic-Bank-has-deployed-Symantec2

%d مدونون معجبون بهذه: