Archive for the ‘يوحنا بن ماسويه’ Tag

أول من تعرف علي مرضي السيل القرني   Leave a comment

كتاب معرفه محنه الكحالين

حظي طب العيون في المؤلفات العربية التراثية بنصيب وافر وعناية فائقة لما لحاسة البصر من أهمية بالغة في حياة الانسان،ولما قد تتعرض له من أمراض و أخطار
وكانت أولى المقالات في أمراض العين تعود لأوائل المترجين في عصر النهضة و طبيب الخلفاء العباسيين أبو زكريا يحيى بن ماسويه  المتوفي سنة 857 م (243 هـ)، والذي أسند إليه الخليفة المأمون رئاسة أكاديمية للعلوم – بيت الحكمة
وكان أول من تعرف علي مرضي السيل القرني، وهو من أمراض العيون. وقد أدرك طبيعته الالتهابية، ووصف صورته السريرية، في أقدم وصف لطبيعة هذا المرض
ومن كتب ابن ماسويه المعروفة: النوادر الطبية، كتاب الأزمنة، وكتاب الحميَّات وكتاب عن دغل العين وكتاب بعنوان معرفة محنة الكحالين وقد ألفه على هيئة أسئلة وأجوبة، وقد ترجمت هذه الكتب وطبعت عدّة مرات

المصدر: يوحنا بن ماسويه.. الطبيب النابغة – قصة الإسلام
ابن ماسوية ( مؤسس أول كلية طب في العالم الإسلامي )‏ – الأهرام اليومي

Advertisements

أول من استخدم القردة لإجراء التجارب   Leave a comment

مخطوطة النوادر الطبية

اتهم الغرب الشريعة الإسلامية بتجميد علم التشريح ، ونفوا على أثر ذلك أي إبداع للمسلمين في هذا العلم ، ليخلصوا إنه علمٌ يونانيٌ صرفٌ، لم يضيفوا المسلمين إليه المزيد

و الحقيقة أن الإسلام يبيح لنا التشريح عند الحاجة ،و قد أمر الخليفة المعتصم في سنة 836 م ببناء مشرحة كبيرة على شاطيء نهر دجلة في بغداد وان تزود هذه المشرحة بأنواع من القرود الشبيهة في تركيبها بجسم الإنسان وذلك لكى يتدرب طلبة الطب على تشريحها

وتؤكِّد المصادرأن الخليفة  المعتصم كان يساعد الطبيب العالم يوحنا بن ماسويه المتوفي عام   857 م (243 هـ) في الحصول على تلك القردة من بلاد النوبة

و بذلك يعتبر أول من استخدم القردة الحية لأجراء تجاربه

ولم يخل كتاب من مؤلفات المسلمين في الطب من باب مستقل عن التشريح توصف فيه الأعضاء المختلفة بالتفصيل وكل عضلة وعرق وعصب باسمه وكان الرازي يقول في كتابه

 

(يمتحن المتقدم للإجازة الطبية في التشريح أولا، فإذا لم يعرفه فلا حاجة بك أن تمتحنه على المرضى)

وبتشريح الجثث البشرية تمكن المسلمين من معرفة وظائف بعض الأعضاء من بينها القلب، والعينَين، والكبد درسًا دقيقًا

من كتب ابن ماسويه المعروفة: النوادر الطبية، كتاب الأزمنة، وكتاب الحميَّات وقد ترجمت هذه الكتب وطبعت عدّة مرات

المصدر:يوحنا بن ماسويه.. الطبيب النابغة – قصة الإسلام

%d مدونون معجبون بهذه: