Archive for the ‘لكتاب الرياضـــــي العربي تاريخه وموضوعاته وأعلامه’ Tag

مفهوم الرياضة في تراثنا الأدبي   Leave a comment

2018-12-24 18_18_14-
يزخر التراث الأدبي العربي بما يعز عن الحصر من النصوص الشعرية والنثرية التي تضمنت أحاديث عن رياضة الأبدان والنفوس والأذهان ، ورياضة الأخلاق والعواطف واللسان ، ورياضة المسنين والنساء والصبيان ، ورياضة الكلام ورياضة الشعر والقوافي. ورياضة أمورالدنيا والدين .ورياضة الخيل والإبل ، ورياضة ، ورياضة النسّاك والمتعبدين طيورالصيد والكلاب والفهود، ورياضة الزمان والمكان.

صنفها إبراهيم بنعــزوزفي كتابه (الكتاب الرياضـــــي العربي تاريخه وموضوعاته

وأعلامه) على النحو التالي

المعاني المتصلة برياضة الإنسان لذاته : تمس ترويض نفسه وذهنه وسلوكه وبدنه و مهارة في حركاته، و استقامة في سلوكه،عقله

المعاني المتصلة برياضة الإنسان للحيوان : تتعلق بتسخيره للخدمة

المعاني المتصلة برياضة الإنسان للأمـور : وهـو حسن التـعـامل معهـا. ، وتـيسيـر تـناولها ، تسهـيلـهـا

المعاني المتصلة برياضة الإنسان للزمان : هـو حسن التعامل ، منه إيـقـاف الزمن ولا ركـوبه معه وحسن استثماره

المعاني المتصلة برياضة الإنسان للمكان : تدورحول تسهيل العيش فيه ، والانتقال عبره ، والانتفاع منه ، والإحساس به

وبذلك يكون مفهوم الرياضة في تراثنا الأدبي أوسع وأعمق من المفهوم المصطلح عليه اليوم في المنظمات والاتحادات الدولية والمقتصرعلى الألعاب الرياضية الوارد ذكرها في تصنيف (ديـوي ) العشري والـبالـغ عددها 295 نوعا من أنواع الألعاب ، والتي يصنفها البعض إلى رياضات أولمبية ورياضات غير أولمبية

ولقد اهتم المجتمع الإسلامي بالتربية الرياضية والتدريب البدني ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يضرب به المثل في ممارسة مختلف أشكال الرياضة التي كانت في ذلك العصر

كما كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أهل الشام: أن علموا أولادكم السباحة والرمي والفروسية.

و تـناول عدد كبير من المؤلفين العـرب الرياضة في مجالات تخصصاتهم وأفردوا لها ولموضوعاتها أبواباً وفصولاً في ما ألَّـفوهُ من كتبٍ في الفقه والطب والتاريخ والسير والأخلاق

 

المصدر
الكتاب الرياضـــــي العربي تاريخه وموضوعاته وأعلامه (من القرن الثاني إلى الثاني عشر الهجري ) لإبراهيم بنعــزوز

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: