Archive for the ‘علوم إنسانية’ Tag

اختراع أول آلة موسيقية ميكانيكية   1 comment

img012

محمد وأحمد (أبو جعفر) والحسن بن محمد بن موسى بن شاكر، رياضيون وفلكيون ومشتغلون بالحيل (الميكانيكا)، من خراسان، عاشوا في القرن التاسع الميلادي. اتصلوا بالخليفة المأمون وبرعوا في علومهم وجذبوا حولهم علماء وأطباء ومترجمين كثيرين

اخترع الأخوة بنو موسى أول آلة موسيقية ميكانيكية معروفة، وهي آلة تعمل بالطاقة المائية وتُشغل أسطوانات قابلة للتبديل تلقائيًا. وفقًا لتشارلز فولر، فإن هذه الأسطوانة ذات الدبابيس على سطحها ظلّت الجهاز الأساسي لإنتاج وإعادة إنتاج الموسيقى ميكانيكيًا حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر
اخترع بنو موسى أيضًا مُشغل ناي يبدو أنه كان أول آلة قابلة للبرمجة. صوت الناي كان يصدر من خلال البخار الساخن ويمكن للمستخدم ضبط الجهاز على أنماط مختلفة للحصول على أصوات مختلفة منه

من مؤلفاتهم كتاب الحيل
وقد امتدت أهمية «كتاب الحيل» إلى العصر الحديث، وأفاد منه العلم الغربي، الأمر الذي جعل أساتذة أكسفورد الذين وضعوا كتاب «تراث الإسلام» في أربعينيات القرن العشرين يصرحون بأن عشرين تركيبًا ميكانيكيًا من محتويات الكتاب ذو قيمة علمية كبيرة

المصدر
كتاب الحيل – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
علوم حضارة الإسلام و دورها في الحضارة الإنسانية لعمر عبيد حسنه

مؤسس علم الاجتماع   1 comment

ابن خلدون

علم الاجتماع وهو العلم الذي يعني بدراسة حياة المجتمع البشري في مختلف جوانبهم من عاداتهم وتقاليدهم وجغرافيتهم وثقافتهم وأوضاعهم المادية والرّوحية والدّينية والبدنية والإقليمية والمُناخية، وعوامل التضمان والتعاون والإتحاد فيما بين الأشخاص ومثل ذلك. ثم يعمل على تحليل هذه الظاهر، مع كشف الضوابط التي تحكم المجتمع

يعتبر ابنُ خَلدون أول من وضع أسس هذا العلمٍ  والذي أطلق عليه “علم العمران البشري”، قبل أن تعرف أوروبا علم الاجتماع بأربعة قرون،وقد توصل إلى نظريات باهرة في هذا العلم حول قوانين العمران ونظرية العصبية, وبناء الدولة و أطوار عمارها وسقوطها . وقد سبقت آراؤه ونظرياته ما توصل إليه لاحقاً بعدة قرون عدد من مشاهير العلماء كالعالم الفرنسي أوجست كونت

  وقد جاء الاعتراف بفضله في العصر الحديث من علماء الغرب أنفسِهم، فهو

ليس مؤرِّخًا فقط، بل واضع لنظريات حديثة في “علم التاريخ” بجانب أنه منشئ علم الاجتماع

وقد وصف الكثير من الكتاب الغربيين  تقديم ابن خلدون للتاريخ بأنه أول تقديم لا ديني للتأريخ

وقد دوَّن ابنُ خلدون خلاصةَ فكره في كتابه الضخم الذي سمَّاه “كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر، ومَن عاصرهم مِن ذوي السلطان الأكبر”، وهو سبعةُ أجزاء، والجزء الأول أو (المقدمة) هو المشهور منها

كتبه ومؤلفاته
تاريخ ابن خلدون، المكتبة الوقفية للكتب المصورة واسمه: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر
شفاء السائل لتهذيب المسائل، نشره وعلق عليه أغناطيوس عبده اليسوعي
مقدمة ابن خلدون

المصدر
ابن خلدون – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

%d مدونون معجبون بهذه: