Archive for the ‘ابن خلدون’ Tag

“صاحب فكرة “الضريبة تقتل الضريبة   Leave a comment

1-54
منحنى لافر

مازالت بعض النظريات الاقتصادية القديمة في القرون الوسطى صالحة للتطبيق حتى في زماننا هذا لأنَّها لها مرجع ديني(ديننا الحنيف) ، ومن بين بعض هذه النظريات نظرية ابن خلدون
الذي ركّز من خلال كتابه المقدمة بشكل كبير على الجباية والضرائب وكل ما تعلّق بها. وموضوع الجباية يُعتبر واحداً من المواضيع التي تظهر عبقرية ابن خلدون وسبقه لأهل زمانه

حيث وضع إبن خلدون قاعدة رائعة في ذلك تقول

إن الجباية في أول الدولة تكون قليلة الأسباب (أي المنابع) ، ولكنها كثيرة الجملة ، أي ينتج عنها الكثير من الدخل والإنتاج . والجباية في آخر الدولة تكون كثيرة الأسباب وقليلة الإنتاج

ويشرح ذلك بأن الدولة إذا سارت على هدى الدين فليس لها من الجباية إلا المغارم الشرعية من الصدقات والخراج والجزية . وهي قليلة خصوصا مع التسامح والإكرام ، وإذا قلت جباية الدولة قلت الوظائف وقلت الضرائب فينشط الناس للعمل فيكثر الإنتاج ويزداد العمران خصوصا مع قلة الغرامات والضرائب ، وبالتالي فإن الجباية المحدودة تتكاثر بزيادة الإنتاج

فإذا أصيبت الدولة بالترف والشراهة فيكثرون الضرائب والمغارم طلبا في زيادة الجباية والمكوس ، وبزيادتها تضعف عزائم الناس عن العمل لأن ناتج عملهم تأخذه الدولة ، وحينئذ تنقص الضرائب بقلة الإنتاج وتدهوره ، ويزداد الأمر سوءا بتدهورالإنتاج باستمرار تناقصه مع زيادة الضرائب ، فينتج عن ذلك خراب العمران

هذه الفكرة التي أشار إليها ابن خلدون هي نفسها التي أثبت من خلالها الاقتصادي الأمريكي الشهيرآرثر لافرالمولود سنة 1940م والتي مفادها أنه عند رفع معدلات الضريبة فإن ذلك يؤدي إلى تحريض قطاع الأعمال وحتى العائلات على تخفيض وقت العمل واستبداله بوقت الراحة وسبب ذلك ببساطة ،هو أن الأفراد إذا رأوا أنهم يحولون معظم أرباحهم إلى الدولة فإنهم يفضلون التوقف عن العمل

وقد وضّح آرثر لافر سنة 1978م، في نقاش حول السياسة الضريبية الأمريكية فكرة”كثير من الضريبة يقتل الضريبة”، عبر تمثيل منحنى تبسيطي  يعرف اليوم بمنحنى لافر

وقد اثبتت الدراسات انه عندما تصل نسبة الضرائب الى 33% و أكثر ما بين ضرائب مباشرة وغير مباشرة فأنه سيصبح هناك خلل في العائد الضريبي حيث انه سيحصل انخفاض شديد في هذا العائد وبينما لو تم تخفيض نسب الضرائب سيتم ملاحظة التزام جميع المكلفين بدفع ضرائبهم مما يعني القضاء على التهرب الضريبي.
ويعترف لافر بأنه ليس أول من نظر للظاهرة، فابن خلدون في المقدمة، أشار إلى نفس الفكرة الاقتصادية، منذ القرن 14

المصادر
مبدأ “الضريبة تقتل الضريبة” بين ابن خلدون ولافربن علي بلعزوز /عبدالكريم قندوز

The Laffer Curve: Past, Present, and Future. بقلم آرثر لافر. موقع مؤسسة heritage

الإعلانات

رائد التفسير العلمي للتاريخ   Leave a comment

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%81%d8%b3%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%85%d9%8a-%d9%84%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae

في الوقت الذي كانت فيه النظرة التقليدية للتاريخ تهتمُّ – غاية ما تهتم – بجمعِ الوقائع العسكرية، والتحولات السياسية، التي تتخذ صور المعاهدات أو التنازلات، أو ما إلى ذلك، من أمور تتصل بطريق أو بآخرَ بالخط السياسي والعسكري. ظهر  العملاقُ العبقري  عبدُ الرحمن بن خلدون (المتوفي عام 808 هـ / 1406 م) الذي استطاع أن يضع فعلاً رؤية نظرية لتفسير التاريخ بعواملَ مختلفةٍ، سماها طورًا: “العصبية الدينية أو القَبَلية”، وسماها طورًا: “البيئة”؛ (أي: الأثر الجغرافي)، كما ألمح إلى العوامل البيولوجية والاقتصادية

ليحدث ثورة في دراسة التاريخ  وليس ذلك في الفكر التاريخي الإسلامي فحسب ، بل في الفكر التاريخي الإنساني كله

ويعتبر ابن خلدون من القلائل الذين تُرجمت أعمالُهم في وقت مبكر إلى كل لغات العالم الحية تقريبًا

وليست هذه المكانة التي نعطيها لابن خلدون رأيًا عنصريًّا أو عاطفيًّا، بل هي حقيقة اعترف بها كبار فلاسفة التاريخ الأوربيين، وسجَّلوها شهادات صريحة واضحة؛ فإن أكبر مفسر أوربي للتاريخ في العصر الحديث – وهو الأستاذ: (أرنولد توينبي) – يتحدث عن ابن خلدون في مواضعَ كثيرةٍ من كتابه: “دراسة للتاريخ”، ويفرد في المجلد الثالث سبع صفحات (321 – 327)، وفي المجلد العاشر أربع صفحات (84 – 87)، وهو يقرر أن ابن خلدون “قد تصور في مقدمته، ووضع فلسفة للتاريخ، هي بلا مراء أعظمُ عمل من نوعه ابتدعه عقلٌ في أي مكان أو زمان”؛ -المجلد الثالث ص322

من مؤلفاته
مقدمة ابن خلدون

المصدر: ابن خلدون رائد التفسير العلمي للتاريخ – شبكة الألوكة
أ. د. عبدالحليم عويس

اوائل من اكد على الحتم البيئي   Leave a comment

الحتم البيئي.jpg

ابن خلدون

عبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي ولد في تونس عام (732هـ ) 1332م هو مؤرخ من شمال أفريقيا، تونسي المولد أندلسي الأصل،

يقر ابن خلدون في المقدمة بأن البيئة بمعناها الشمولي هي السبب المباشر في اختلاف البشر جسمياً وعقلياً ونفسيا وخلقياً، وأنها هي التي تميز مجتمعاً ما عن غيره في تقاليده وعاداته ومنازعاته واقتصادياته وشؤونه المختلفة، غير أن هذه الحتمية التي درج عليها ابن خلدون لم تكن مطلقة، لأنه يرى أن التفاعل بين البيئة الطبيعية والإنسان لا يحدث من جانب واحد؛ إذ إن الإنسان يؤثر بدوره في البيئة نفسها كما تفعل فعلها فيه.
ويرى ابن خلدون أنّ هناك سبعة اقاليم، وتتميز الاقاليم من الثالث والرابع والخامس بالإعتدال الذي يميّز طبائع سكاّنها أيضاً وألوانهم .. أمّا الأقاليم غير المعتدلة تلك التي تقع في الاول والثاني والسادس والسابع فسكانها متوحّشون غير مُسْتَأْ نسين
وبذلك عُد ابن خلدون من اوائل من اكد على الحتم البيئي

من مؤلفاته
شفاء السائل لتهذيب المسائل
مقدمة ابن خلدون

المصدر: محمد صفوح الأخرس- ابن خلدون | الموسوعة العربية

مؤسس علم الاجتماع   1 comment

13185s

ابن خلدون

عبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي ولد في تونس عام (732هـ ) 1332م هو مؤرخ من شمال أفريقيا، تونسي المولد أندلسي الأصل، ويعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع الحديث واب للتاريخ والاقتصاد
يعتبر ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع أو علم العمران البشري. وقد ذكر في كتاب مقدمة ابن خلدون: “. وهذا هو غرض هذا الكتاب الأول من تأليفنا.”، وهو علم مستقل بنفسه موضوعه العمران البشري والاجتماع، ويهدف إلى “بيان ما يلحقه من العوارض والأحوال لذاته واحدة بعد أخرى، وهذا شأن كل علم من العلوم وضعيا كان أم عقليا وأعلم أن الكلام في هذا الغرض مستحدث الصنعة غريب النزعة غزير الفائدة، أعثر عليه البحث وأدى إليه الغوص. وكأنه علم مستبط النشأة، ولعمري لم أقف على الكلام في منحاه لأحد من الخليقة.
كثير من الكتاب الغربيين وصفو تقديم ابن خلدون للتاريخ بأنه أول تقديم لا ديني للتأريخ، وهو له تقدير كبير عندهم

كتبه ومؤلفاته
تاريخ ابن خلدون، المكتبة الوقفية للكتب المصورة واسمه: كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر
شفاء السائل لتهذيب المسائل، نشره وعلق عليه أغناطيوس عبده اليسوعي
مقدمة ابن خلدون

المصدر
ابن خلدون – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

%d مدونون معجبون بهذه: