Archive for the ‘إنقسام الذرّة’ Tag

نظريات علماء المسلمين عن إمكانية إنقسام الذرّة   Leave a comment

الذرة

يعتقد معظمنا ان علم الذرة هو علم حديث لم يظهر الا في أوائل القرن التاسع عشر باستثناء ما قاله أحد فلاسفة اليونان القدامى ديموقريطس، من أنّ الذرّة لا تتجزّأ، وأنّها أقلّ جزء يمكن تجزئة المادة إليه ، الا ان الحقيقة الغائبة عنا هو أن هذا العلم قديم وضع العرب والمسلمين عدة نظريات على ضوء بعض آيات القرآنية

يقول الله تعالى: (لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِين)ٍ 3 سورة سبأ

إستتج العلماء المسلمين الى إمكانية انقسام الذرّة ووضعوا نظريات علمية لم تثبت الا مؤخرا
ففي كتابه “القصة الحقيقية للطاقة الذرية” كتب جون أونيل : “إن إحدى النقاط المضيئة في القرون الوسطى تأتي من العالَم الإسلامي، حيث نجد ما سطره قلم علي (أبي الحسن) زوج ابنة محمد الذي قال: “إذا فلقت الذرة، أية ذرة، فسوف تجد في قلبها شمساً”، وإن هذا يدل على أن بصيرته الصافية قد استطاعت أن تلمح حقيقة النظام الشمسي الحديث في الذرة
وبناء عليه، يمكن أن يُعَدُّ الإمام علي بن أبي طالب أوّل من صاغ النظرية الذرية في صورتها الحديثة، التي تنصّ على أنّ الذرّة تتكوّن من نواة تدور الإلكترونات في مدارات حولها، كما تدور الكواكب حول الشمس، وهي النظرية التي تنسب إلى “رذرفورد”، والتي صاغها في عام 1911
كذالك حاول أصحاب علم الكلام البرهنة على ذلك بالمنطق الرياضي، على نحو ما نرى في كتابات إبراهيم بن سيار النظام (توفي 231هـ/ 845م) صاحب كتاب “الجزء” الذي يعدّ أقدم مرجع عملي يثبت بالمنطق الرياضي قابلية الذرة للانقسام

يقول النظام: “وفي رأيي أنه لا جزء إلا وله جزء، ولا بعض إلا وله بعض، ولا نصف إلا وله نصف، وإن الجزء جائز تجزئته أبداً، ولا غاية له من باب التجزؤ”و

وألّف الكندي كتاباً يدحض فيه مذهب من قال بأنّ الذرّة لا تنقسم، أسماه: “رسالة في بطلان من زعم أن جزءاً لا يتجزأ”. وفعل مثله الفارابي وابن الهيثم وابن سينا

وهكذا نجد تراثنا العربي والإسلامي يحتوي على العديد من النصوص التي تتحدّث عن الذرة وقابليتها للانقسام وعن تركيبها الذي يشبه النظام الشمسي

ورأى بعض العلماء أن ابن حيان مهد لاختراع القنبلة الذرية كونه أول من اشار إلى قوة الربط الذرية التي بني على أساسها عملية تفجير طاقة الذرة، بل أنه قال بالنص: في قلب كل ذرة قوة لو أمكن تحريرها لأحرقت بغداد
هذه النظرية لم تثبت علميا إلا في سنة 1938م وذلك حينما اكتشف “أوتوهان” ومساعده “شتراسمان” أنّه بقذف نواة عنصر اليوارنيوم-235 بنيوترون فإنها تنفلق إلى عنصرين آخرين هما: الإسترونشيوم والزينون. والأهمّ من ذلك، انبعاث نيوترونات نشطة من هذه العملية، تسمح بإجراء تفاعل متسلسل، يصاحبه انطلاق طاقة مروّعة جداً في فترة زمنية جدّ قصيرة

مصدر
علم الذرّة.. بداياته المجهولة في التراث الإسلامي – العربي الجديد

%d مدونون معجبون بهذه: