Archive for the ‘علم الإستشراق’ Category

المستشرق الذي دعا إلى تعريب الحضارة الأوروبية   Leave a comment

9788497612050

كُودِيرا زيدين

فرنسسكو كُودِيرا زيدين (1836م ـ 1917م) هو مستشرق ومؤرخ وباحث إسباني عربي الأصل ، يعد ـ وفقًا للدكتور محمود علي مكي مؤسس المدرسة الاستشراقية الإسبانية الحديثة، ويعتبره مكي من أكثر الباحثين تجردًا ونزاهة في الحكم على الحقبة الإسلامية من تاريخ إسبانيا

أسس كوديرا مدرسة كبيرة، ضمت عدداً من المستشرقين الأسبان المعتدلين الذين ارتبطوا معاً برباط الإنصاف التاريخي للعصر الإسلامي الأسباني وتَسمّوا بأسُرة كوديرا، بل أنهم مبالغة منهم في الحرص على سمتهم وموضوعيتهم استعاروا لأنفسهم الكلمة العربية «بني» أي «أبناء»، وأطلقوا على أنفسهم « بني كوديرا»
يستَمسكون عادة بالنقاء العلمي، ويقررون أن أسبانيا دون احتساب المرحلة الإسلامية تعتبر دولة عاطلة عن الأمجاد التاريخية، لذلك فإن هذه الجماعة- على صغر حجمها- تسير أكثر ما تسير في خط اقرب إلى الحياد وأدنى إلى النّصْفَة.
كان كوديرا من عشاق المخطوطات العربية، فقد اقتنى عدداً كبيراً من المخطوطات العربية النفيسة، والتي ارتبط أكثرها بالتاريخ الإسلامي للأندلس، ، كما أصدر ما أسماه بالمكتبة الأسبانية
Biblotica Arabico Hispana
وهو المستشرق الوحيد الذي علا صوته بمدح المسلمين وتمجيد أعمالهم، وإعلان فضلهم على الحضارة الإنسانية وحفاظهم على التراث القديم،حيث فيقول في المجلد الثاني الذي أصدره عام 1917م ما نصه

إن العرب – يقصد المسلمين – كانوا أكثر شعوب العصور القديمة والوسطى اهتماماً بالعلم وأغزرهم تأليفاً في شتى صنوف المعرفة

بل ودعا كوديرا إلى ما أسماه بـ «تعريب أوروبا»، أي تعريب الحضارة الأوروبية، ويقول في بعض ما ذكره عنه جميس مونرو

إن من الخطأ العمل على أوْرَبَة أسبانيا، بل الواجب هو تعريب أوروبا، وعلى أسبانيا أن تسترد دورها الأندلسي القديم في هذا التعريب

من مؤلفاته
أهمية المصادر العربية
مبحث في النقود العربية الإسبانية
مصدر موقع الإلكتروني كوديرا الأسباني بلغ به عشقه حد المطالبة بتعريب الحضارة الأوروبية

Advertisements

رائد تاريخ العلوم العربية و الإسلامية   Leave a comment

2018-05-07 15_06_54-أبحاث علوم التاريخ الإسلامي

فؤاد سزكين المولود بتركيا عام 1342 هـ / 1924 م هو باحث تركي/ألماني، متخصص في التراث العلمي العربي قضى 60 عاما في تعقب المخطوطات القديمة وتشغيل الحرفيين لاستنساخ مئات من الأدوات، من الساعات حتى المحاقن

يعد فؤاد سزكين رائد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، ومؤسس ومدير معهد تاريخ العلوم العربية الإسلامية في جامعة يوهان ڤولفگانگ گوته في فرانكفورت الذي يعرض أكثر من 800 من العينات من الاختراعات و النماذج لعلماء المسلمين استناداً إلى المصادر المكتوبة التي قدمها فؤاد سيزكين
هذا المعهد  يضم 45000 كتاباً في مكتبة – تاريخ العلوم
وقد ساهم كذلك في عام 2008 تأسيس متحف ثانٍ في اسطنبول، يحتوي على ما يقرب من 700 من النماذج

و تقدير لمجهوداته العظيمة منح له الرئيس الألماني وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى في عام تأسيس “معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية” 1982 م

يقول فؤاد سزكين

إن المسلمين المعاصرين لا يعرفون هذا التاريخ العظيم، حتى أنهم في بعض الأحيان لديهم عقدة تجاه العلم الحديث

و يدافع سزكين بشدة عن مبدأ وحدة العلوم، ويعتبرها تراث البشرية العلمي الذي ينمو على دفعات متواصلة. وهو يرى مهمته في أن يبين مساهمة العرب في تاريخ العلوم العام. يبين ذلك للمسلمين أنفسهم فيعطي المسلمين بذلك ثقة بالنفس، ويبينه كذلك للغربيين فيدركون أن ازدهار العالم الحديث يرجع الفضل فيه -إلى حد كبير- للإنجازات العلمية للبيئة الثقافية العربية الإسلامية

فؤاد سزكين

من مؤلفاته

ـ تاريخ التراث العربي التي وصل عددها إلى 12 مجلداً
ـ العلم والتقنية في الإسلام في خمسة مجلدات

المصدر

موقع الإستاذ الدكتور فؤاد سزكين
http://ar.ibtav.org

%d مدونون معجبون بهذه: