Archive for the ‘علم الهندسة البيئية’ Category

أوائل العلماء الذين وضعوا حجر الأساس لمنهجية اختيار مواضع المُدن   Leave a comment

إن ظهور الإسلام كقوة سياسية جديدة على خريطة العالم كان له أثره الواضح في ظهور مدن إسلامية كانت بمثابة مراكز حضارية حملت لواء الحضارة بعد روما
وقد ّشكل الفكر الإسلامي المرجع الأساسي لتخطيط هذه المدن التي تم تأسيسها تباعا مع اتساع رقعة الدولة الإسلامية، فكثر عددها،وتوسعت ،وإزدهرت ّبتوسع وازدهار الحضارة العربية الإسلامية التي امتدت ٍ لقرون عديدة
وفي القرن التاسع ميلادي ، ظهر عالم مميز يدعى ابن أبي الربيع (عاش ما بين 218هـ-
ّ272 الموافق 833م-887م ) هو من أوائل العلماء الذين وضعوا حجر الأساس لمنهجية اختيار مواضع المُدن في كتابه “سلوك المالك في تدبير الممالك على التمام والكمال” وفي هذا الكتاب يضع ثمانية شروط في اختيار موضع المدن، التي يقول أنه استخلصها من وصايا الرسول صلى االله عليه وسلم وخلفائه الراشدين أثناء بنائهم عاصمة الإسلام الأولى (المدينة المنورة)، والمدن لعربية الإسلامية المبكرة (البصرة والكوفة والفسطاط والقيروان).

• أحدها : أن يسوق إليها الماء العذب للشرب، حتى يسهل تناوله من غير عسف.‏
• الثاني : أن يقدر طرقها وشوارعها، حتى تتناسب ولا تضيق.‏
• الثالث : أن يبني فيها جامعا للصلاة في وسطها، ليقرب على جميع أهلها.‏
• الرابع : أن يقدر أسواقها بكفايتها، لينال سكانها حوائجهم من قرب.‏
• الخامس: أن يميز قبائل ساكنيها، بأن لا يجمع أضدادا مختلفة متباينة.‏
• السادس: إن أراد سكناها فليسكن أفسح أطرافها، وأن يجعل خواصه كنفا له من سائر جهاته.‏
• السابع : أن يحوطها بسور، خوف اغتيال الأعداء، لأنها بجملتها دار واحدة.‏
• الثامن : أن ينقل إليها من أهل الصنائع بقدر الحاجة لسكانها

ومن دراسة متأنية لشروط ابن أبي الربيع السابقة نستنتج ما يأتي

يؤكد ابن أبي الربيع على مجموعة من المبادئ التي تشير إلى مبدأ الاستدامة Sustainable في بناء المدن

ومن الواضح أن أركان الاستدامة الثلاثة: “المجتمع”و”البيئة” و”الاقتصاد”، التي أوردها ابن أبي الربيع في شروطه ظهر هنا كأسس تخطيطية في بناء المدن العربية الإسلامية دون مبالغة، ودون إسراف، ودون تجاوز في البناء

مبدأ الاستدامة هو مبدأ ذكرته اللجنة العالمية المعنية بالبيئة والتنمية (لجنة برونتلاند) في عام 1987، وهى التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر بدون الإخلال بحاجات الأجيال المستقبلية. فالتنمية المستدامة هي عملية تكامل الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية


المصدر
منهجية الفكر الإسلامي في تخطيط المدينة العربية الإسلامية (ابن أبي الربيع أنموذجا)
خليف مصطفى غرايبة -المجلة الاردنية للعلوم الاجتماعية المجلد 8 العدد 1-2015

أول كتاب في الهندسة البيئية   Leave a comment

  أحمد بن سعيد التميمى

محمد بن أحمد بن سعيد التميمي المقدسي المتوفى (390هـ-1000م) والملقب بالترياقي. يُعد من أكبر علماء الطب والصيدلة الذين عرفتهم القدس ويعتبركتاب “مادة البقاء في إصلاح فساد الهواء والتحرز من ضرر الأوباء” أول كتاب اختصاصي في تاريخ الهندسة البيئية في العالم قبل أكثر من ألف عام

وهوكتاباَ كاملاَ عن التلوث البيئى وأسبابه وآثاره وطرق مكافحته والوقاية منه، وفصل الحديث فيه عن ثلاثية الهواء والماء والتربة، وتبادل التلوث بين عناصر هذه الثلاثية.

فاز هذا الكتاب بالجائزة العربية فى تحقيق التراث (97- 1998) وهى الجائزة التى يخصصها معهد المخطوطات العربية بالقاهرة لشباب المحققين فى البلاد العربية . ويعد هذا الكتاب من المصادر الرئيسة فى التراث العربى التى تناولت موضوع التلوث البيئى ، ونبَّهت إلى خطورته قبل ألف عام من الدعوة الغربية المعاصرة .. إلا أن الفارق ، هو أن الغرب المعاصر أفسد بيئة العالم أولاً ، ثم دعا للاهتمام بها . وهو ما لم يفعله العرب القدماء !

اما اشهر مؤلفته جيب العروس وريحان النفوس

المصدر:
الموقع أنترنت د. يوسف زيدان للتراث والمخطوطات
وموقع مؤسسة القدس للثقافة والتراث

Photo de Muslims Contribution.
%d مدونون معجبون بهذه: