Archive for the ‘الجيولوجيا التركيبية’ Category

أكثر الكتب المفصلة والمكتملة عن الأحجار وخصائصها في العصور الوسطى   1 comment

كتاب أزهار الأفكار في جواهر الأحجار

يعتبر كتاب أزهار الأفكار في جواهر الأحجارلشهاب الدين أحمد بن يوسف التيفاشي أمازيغي (المتوفي1253م ) أكثر الكتب المفصلة والمكتملة عن الأحجار وخصائصها في العصور الوسطى..حيث تناول التيفاشي دراسة ل25 حجراً، وقد خصص فصلاً لكل منها. يبدأ كل فصل بمناقشة إتيمولوجية الحجر، ويتبعه وصف للعوامل التي تتسبب في تكوينه وموقع المناجم الرئيسية التي يتواجد بها وتحليل لخصائصه الفزيائية الأساسية، بما في ذلك الصلابة. يقدم الكاتب بعد ذلك قائمة بالاستخدامات الطبية والسحرية للحجر ويناقش قيمته وسعره في السوق، أخذاً بعين الاعتبار الدرجات المختلفة للنقاء والخصائص البصرية للأحجار التي كانت متاحة للبيع في وقته

وقد سافر إلى كل من أرمينية وبلاد فارس وتركستان وبلاد ما وراء النهرين والهند وسرنديب واليمن والمغرب والأندلس.
حيث كان يقوم بجولات ميدانية لاستخراجها والبحث عنها ومعاينتها ومحادثة المتخصصين والمهتمين بهذا العلم، فكان يدارسهم يناقشهم ويقوم بالرحلات الميدانية معهم مدونا كل ما يسمعه منهم من أوصافها وعن أماكن تواجدها، كما كان يجالس التجار للتعرف على أثمانها وقيمتها

المصدر
أحمد التيفاشي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
كتاب أزهار الأفكار في جواهر الأحجار – المكتبة الرقمية العالمية

أوائل من درسوا المعادن في الحضارة الاسلامية   Leave a comment

كتاب الشفاء

علم المعادن هو أحد علوم الأرض ،وأقدم الكتابات وخاصة علم الأحجار الكريمة ، تأتي من بابل ، والعالم القديم اليوناني الروماني ، والصيني ، والنصوص السنسكريتية من الهند
اما في الحضارة الاسلامية فإن ابن سينا من أوائل من درسوا المعادن دراسة علمية ففي كتابه الشفاء (جزء  يقولالطبيعيات) الفن الخامس المعادن والآثار العلوية

“إن كل معدن من المعادن يحتفظ بصفاته الذاتية التي تميزه عن غيره من المعادن”

ويقول ابن سينا في كتابه عن الفلزات

إن لكل منها تركيبا خاصاً لا يمكن أن يتغير بطرق التحويل المعروفة، وانما المستطاع هو تغير ظاهري في شكل الفلز وصورته؛ ولذلك يمكن صبغ النحاس بلون أبيض فيبدو كالفضة، والفضة بلون أحمر فتظهر كالذهب. وقد يصل هذا التغير حدا من الاتفاق يظن معه أن الفلز قد تحول إلى غيره، ولكن الصبغ في حقيقته لا يحول فلزاً إلى غيره

و هذا إنكار تحويل المعـادن الرخيصة إلى نفيسة

(و قسم المعادن إلى أقسام أربعة هي: الأحجار والذئبات والكباريت (أو الكبريتيدات) والأملاح (أو المتبخرات
حاليا تقسم المعادن إلى المجموعات التالية :من حيث التركيب الكيميائى ،
ـ مجموعة المعادن العنصرية الحرة
ـ مجموعة معادن الأكاسيد
ـ مجموعة معادن الكبريتات
ـ مجموعة معادن الفوسفات
ـ مجموعة معادن الكبريتيدات
ـ مجموعة معادن الهاليدات
ـ مجموعة معادن الكربونات
ـ مجموعة معادن السيليكات

المصدر
ابن سينا.. عالم الجيولوجيا أحمد عبد القادر المهندس. جريدة الرياض
الجمعة 02 ذو القعدة 1437 هـ – 5 أغسطس 2016م

أقدمَ كتاب عربي في علم الأحجار   Leave a comment

08_081050_02

هو عطارد بن محمد البابلي البغدادي (توفي 206هـ/ 821م) حاسب منجم، كان فاضلاً عالمًا، له عدد من الكتب منها: (العمل بالأسطرلاب) و تركيب الأفلاك

ذكرَت كتب تاريخ العلوم أن عطاردًا البابليَّ من أقدم العلماء المسلمين الذين تخصصوا في علم الأحجار الكريمة، فكانت مؤلفاته من الكتب الأصول في هذا العلم، ويعتبر كتاب منافع الأحجار، أو كتاب الجواهر والأحجار – أقدمَ كتاب عربي في الأحجار ما زال موجودًا، ويشتمل على دراسة خواص الأحجار الكريمة وأنواعها وأماكن وجودها، وأبدى فيه اهتمامًا خاصًّا بالماس
وقد ذكر الرازي هذا المؤلَّف في كتابه (الحاوي)

المصدر
مدخل إلى تاريخ الحضارة العربية الإسلامية؛ حكمت عبدالكريم، إبراهيم ياسين.
ابتكار المسلمين علم الجيولوجيا د. راغب السرجاني

أول من وضع الوزن النوعي لبعض الفلزات والأحجار الكريمة   Leave a comment

Al-Biruni_aljawahar_book

ترك لنا البيروني المتوفى (440 هـ) أعظم وأوسع كتاب في علم المعادن ،وهو (كتاب الجَمَاهِر في معرفة الجَوَاهر).و اخترع لذلك أول جهاز لقياس الوزن النوعي للمعادن والأحجار الكريمة، و بلغت قياساته في هذا الخصوص درجة كبيرة من الدقة – شكل رقم1  

2018-11-01 21_23_49-إهتمام وإنجازت العالم _البيروني_ في قياس الثقل النوعي - ASPD
وذكر أن الكثير من الجواهر الثمينة متشابهات في اللون وقد وصف الأحجار الكريمة مثل الياقوت واللؤلؤ والزمرد والألماس والفيروز والعقيق والمرجان والجست وهو الكوارتز وغيرها من الأحجار الكريمة وذكر أيضا الفلزات مثل الزئبق والذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص

وكتاب الجَمَاهِر في معرفة الجَوَاهر قيم وغني بالمعلومات عن الأحجار الكريمة ، يصف فيه الكاتب الأحجار الكريمة بكل دقة وتفصيل من حيث الصفات والعيوب وأماكن وجودها، ومنافعها، وكيفية إصلاحها، وجداول أسعارها في البلدان والأزمان، وما اشتهر من قطعها النفيسة.والكتاب لا يستغنى عنة أي باحث أو هاوي للاحجار الكريمة

المصدر

أبو الريحان البيروني – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني صبري الدمرداش

%d مدونون معجبون بهذه: