Archive for the ‘علم الملاحة’ Category

أبرز رموز و رواد الملاحة البحريَّة العربية   Leave a comment

 

لمسافات بين الساحل الشرقي لافريقيا وسومطرة جاوه إندونيسيا.pngمسافات بين الساحل الشرقي لافريقيا وسومطرة جاوه.png

سليمان بن أحمد بن سليمان المهري (المتوفي 961هـ/1554م)، تلميذ ابن ماجد يعتبر أحد أبرز رموز رواد الملاحة البحريَّة ،الذين أضافوا إلى مكتبة العلوم البحريَّة العربيَّة والإسلاميَّة رصيدًا كبيرًا من العلوم البحريَّة والمعارف الملاحية، لعلَّ أشهرها كتابيه:

العمدة المهرية في ضبط العلوم البحرية”، “المنهاج الفاخر في علم البحر الزاخر”
وقد جاب سليمان المهري سواحل إفريقيا الشرقية وسواحل الهند وجزر الملايو ووصف خطوط الملاحة لهذه الجزر
وعن مدى الذي بلغه نجاح الملاحين العرب في قياس المسافات في المحيط الهندي، يفيدنا سليمان المهري ببياناته في الفصل الرابع من كتابه المنهاج الفاخر حيث توجد فقرة مخصصة للمسافات بين الساحل الشرقي لافريقيا وسومطرة ـ جاوه (إندونيسيا)، بقياسات بدقة مدهشة مقارنتا بالقيم المستخرجة حديثا

وقد أظهرت مؤلفات المهري المتنوعة خبرته في مجال علم البحار والتي كانت عونا كبيرا لمن جاء من بعده من العلماء، وكان من أشهر هؤلاء الذين استعانوا بمؤلفات سليمان المهري التركي بيرى الريس

وهو معروف عند الغرب بإختزاله قائمة النجوم ابن ماجد التي تساعد للإبحارمن 70 إلى 15 نجم فقط

المصدر
عرض موجز لمتحف استنبول لتاريخ العلوم والتكنولوجيا في الاسلام فؤاد سزكين

Advertisements

أول من أرسى قواعد الملاحه للعالم   Leave a comment

كتاب الفوائد في أصول علم البحر والقواعد.jpg

مما لا يعرفه الكثير أن الفضل في تسمية “علم البحر” بهذا المفهوم، وإرساء قواعد الملاحه للعالم ، راجع بالدرجة الأولى للملاح العربي المسلم أحمد بن ماجد ،المولود  في جلفار على الساحل الجنوبي من الخليج العربي -إمارة رأس الخيمة– في عام (836هـ=1432م) المتوفي 905هـ ـ 1500م

وأول مَن اعترف بهذا الفضل البرتغاليون، الذين نهلوا من علمه وبَنَوْا عليه ما توصَّلُوا إليه من كشوفات جغرافية،و لقبوه  بأمير البحر بالبرتغالية

(almirante‏)

من مؤلفات ابن ماجد

كتاب (الفوائد في أصول علم البحر والقواعد) الذي يعتبر من أشهر كتب ابن ماجد، الذي جمع فيه معظم المعلومات النظرية والعلمية التي تهمُّ الملاَّحين في البحر الأحمر والمحيط الهندي وبحر الصين، وقد وضع فيه ابن ماجد خبراته التي اكتسبها أثناء تجواله في هذه البحار، فوصف الجزر والمواني والبحار، وغيرها من الأمور التي وجدها أثناء ترحاله.

كتاب “حاوية الاختصار في أصول علم البحار” وقد ضمنهما ابن ماجد كل ما عرف عن البحر في أيامه من الناحية التقنية التي تفيد الملاح وتيسر له سبل السير في “أودية البحر” ودخول الموانئ إلى جانب القياسات الفلكية للنجوم الملاحية المختلفة ومواعيد فتح البحر وغلقه .وهوبذالك  أول من كتب في موضوع المرشدات البحرية الحديثة

كما  يعتبر ابن ماجد أول من طور البوصلة الملاحية بالمفهوم الحديث ، حيث اخترع  إبرة جالسه على سن  تتحرك حركة  حرة دون الحاجة إلى وعاء الماء

ويقول ابن ماجد انه مطور أو ماهر في استعمال البوصلة والتي يسميها “الحقة” إذ يذكر في كتابه “الفوائد

ومن اختراعنا في علم البحر تركيب مغناطيس على الحقة بنفسه، ولنا فيه حكمة كبيرة لم تودع في كتاب

و دمج البوصلة الأسطوانية مع دائرة مقسمة الى 32 قسما متساوية .هذا التقسيم عبارة عن تقسيم  المسافات الواقعة بين 15 نجما ثابت و نجما القطبين الشمالي و الجنوبي  وليس كما إعتقد الأوروبيون بأنه تقسيم يظهر 32 إتجاه للرياح

وهي تعد  احد الاختراعات الحاسمة في تاريخ الحضارة الإسلامية، وقد ظل هذا النوع من البوصلة مستعملا في السفن العربية التي تمخر عباب المحيط الهندي من موانئ اليمن وفارس إلى كانتون في الصين.. وتلك التي تعبر البحر الأبيض المتوسط

وقد انتشرت مؤلفات ابن ماجد انتشارًا واسعًا -وهو على قيد الحياة- بين أهل البحار العرب، فكان البحارة العرب يرجعون إلى مصنفاته في كل شيء، ولم يقتصر الأمر على العرب فقط، بل تعدَّاه إلى أبعد من ذلك، فقد نقلها البعض إلى لغة الأردو، ونقلها آخرون إلى اللغة التركية العثمانية، كما تناول الباحثون في القرنين التاسع عشر والعشرين مصنفات ابن ماجد، فتُرْجِمَتْ ثلاثة أراجيز إلى اللغتين الروسية البرتغالية، وتُرْجِمَتْ (السفالية) وكتاب (الفوائد) إلى اللغة الإنجليزية

أقدم خريطة بحرية واقعية محفوظة   Leave a comment

CARTE

إن أقدم وثيقة عربية محفوظة من آخر مراحل التطور للخرائط المينائية المطابقة لواقع هي خريطة مغربية . وهي تظهر الجزء الغربي من البحر الأبيض مع الشكل الكامل لشبه الجزيرة الإيرية والطرف الغربي لأوربا مع بعض سواحل إنجلترا وإيرلندا .لعل هذه الخريطة أقدم من أقدم خريطة مينائية يخمن أن زمن نشوئها كان نحو سنة 1300م فأول باحث درسها هو هوالجغرافي الإيطالي جستافو أوتسيلي  عرّف بها على كل حال كعمل من القرن 13م
كاتالوج ،جزء1 ،صفحة 47 تاريخ التراث العربي  – الأصل الألماني جزء 13 صفحة 74

2018-05-11 15_26_02-Microsoft Edge
أما ثاني أقدم خريطة بحرية عربية محفوظة لأحمد الطنجي 1413 ،طوب قابو سراي
تاريخ التراث العربي فؤاد سزكين – الأصل الألماني جزء 13 صفحة 75

2018-05-11 15_27_57-Microsoft Edge

المصدر

عرض موجز لمتحف استنبول لتاريخ العلوم والتكنولوجيا في الاسلام فؤاد سزكين

أوّل من لاحظ أنّ السفر حول الأرض يؤدي إلى زيادة أو نقصان يوم   Leave a comment

تقويم البلدان

أبو الفداء
أبو الفداء هو إسماعيل بن علي بن محمود بن محمد بن عمر بن شاهنشاه بن أيوب ويطلق عليه ملك أو صاحب حماة في سوريا، عماد الدين، الملك العالم، الملك المؤيد، مؤرخ جغرافي، قرأ التاريخ والأدب وأصول الدين، واطلع على كتب كثيرة في الفلسفة والطب، وعلم الهيأة ونظم الشعر وليس بشاعر – وأجاد الموشحات. (672 – 732 هـ / 1273 – 1331 م)
يقول أبي الفداء في مقدّمة كتابه (تقويم البلدان): لو كان السير إلى جميع الأرض ممكناً، ثم فرض تفرق ثلاثة أشخاص من موضع بعينه، فسار أحدهم نحو المغرب ، والثاني نحو المشرق، وأقام الثالث حتى دار السائران دوراً من الأرض، ورجع السائر في الغرب إليه من جهة الشرق، والسائر في الشرق من جهة الغرب، نقص من الأيام التي عدّوها جميعاً للمغربي واحد، وزاد للمشرقي واحد، من الذي سار إلى الغرب، ولنفرض أنّه دار الأرض في سبعة أيام، سار موافقاً لمسير الشمس، فيتأخر غروبها عنه بقدر سبع الدور بالتقريب، وهو مايسير في كل نهار، ففي سبعة أيام حصل له دور كامل، وهو يوم بكماله، والذي سار إلى الشرق كان سيره مخالفاً لمسير الشمس فتغرب الشمس عنه قبل أن يصل إلى سبع الدور، فيجتمع في ذلك مقدار يوم فتزيد أيامه يوماً كاملاً

ثم بعدها بسنين ظهرت تلك الظاهرة وبشكل عملي ولأول مرة عندما طافت بعثة ماجلان كوكب الأرض (1519-1522م) متجهة من الغرب إلى الشرق. وعندما وصل ما تبقى من جنود ماجلان إلى أسبانيا حيث نقطة البداية وجدوا أن اليوم الذي وصلوا فيه غير اليوم الذي في أسبانيا. أي أن حساب أصحاب الرحلة يختلف متأخراً بيوم الأمر ، الذي أذهل الجميع وأدخلهم في نقاش حاد للبحث عن الحلقة المفقودة، والسر في هذا الإختلاف.

من مؤلفاته
كتاب المختصر في أخبار البشر في التاريخ والمعروف بكتاب تاريخ أبي الفداء
كتاب تقويم البلدان في الجغرافيا طبع عدة طبعات في أوروبا وسمي جغرافيا أبي الفداء

المصدر
أثر العرب في الحضارة الأوروبية ص 317 جلال مظهر
أبو الفداء – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
عجائب خط التاريخ الدولي – العقيدة والحياة د. عبد الله المسند

أقدم وصف يكشف الطريق إلى الهند من اسبانيا قبل فاسكو دي جاما   Leave a comment

978-2-7451-1021-3_

أبو العباس القلقشندي

هو أبو العباس شهاب الدين أحمد بن علي بن أحمد القلقشندي ثم الفزاري نسبة إلى قبيلة فزارة الغطفانية العربية، ولد في قرية قرقشندة بمحافظة القليوبية بمصر سنة (756 هـ / 1355م)
مؤرخ، و مؤلف صبح الأعش

وصف القلقشندى المتوفَّى سنة (1418م) في كتابه (صبح الأعشى) اتصال المحيط الأطلسي بالمحيط الهندي وصفًا دقيقًا يبيِّن معرفة المسلمين بهذه القضيَّة قبل فاسكو دي جاما
فيقول عن المحيط الأطلسي: “إنه يأخذ في الامتداد من سواحل بلاد المغرب الأقصى من زقاق سبتة (أي مضيق جبل طارق)، الذي بين الأندلس وبَرّ العُدْوة إلى جهة الجنوب حتى يتجاوز صحراء لمتونة (وهي بادية البربر)”. ثم يستمرُّ في شرح الطريق البحري فيقول: “ثم يعطف إلى جهة الشرق وراء جبال القمر التي منها منابع نيل مصر الآتي ذكرها، فيصير البحر المذكور جنوبيًّا عن الأرض ويمتدُّ شرقًا على أرض خراب وراء بلاد الزنج، ويمتد شرقًا وشمالاً حتى يتصل ببحر الصين والهند

رتب القلقشندي مؤلفه الضخم (صبح الأعشى ) على مقدمة وعشر مقالات وهو موسوعة علمية ضخمة تجمع التاريخ والأدب والجغرافيا والإقتصاد والإجتماع والعلوم الدينية ونظم الحكم والتراجم والفنون والعلوم وغيرها من ضروب المعرفة التي تجعل منه دائرة معارف ثمينة يفخر بها الفكر العربي وتعتز بها الحضارة الإسلامية في العصور الوسطى

المصدر:أبو العباس القلقشندي – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
القلقشندي: صبح الأعشى 3/237.
علم الجغرافية والاكتشافات المبكرة عند المسلمين لمحمد علي شاهين

الدليل الملاحي الوحيد الشامل التي يغطي البحرالمتوسط وبحر إيجة   Leave a comment

Piri_Reis_map_of_Europe_and_the_Mediterranean_Sea
بيري رئيس

أحمد محيي الدين بيريالشهير بالتركية بيري ريس ولد ما بين 1465م و1470م (869هـ و748هـ ) هو قبطان وراسم خرائط عثماني
قام بيري رئيس بتأليف كتاب الملاحة في 1525 وأهداه للسلطان سليمان الأول
ظهر بأسماء ثلاثة بسبب الترجمة هي كتاب البحار و دليل الملاحي و كتاب تقاليد البحر
كان دليل الملاحي لبيري رئيس دليلا للملاحين المسافرين الى سواحل المتوسط وجزره فمهد الطريق للسفر البحري الحديث
وكان يعرف بدليل الموانئ ،إذ كان دليل شامل للتوجيهات الملاحية للبحارة، يحتوي على خرائط تغطي
السواحل والطرق البحرية والموانئ ومسافات ساحل البحر الأبيض المتوسط
إضافة إلى معلومات جيدة عن جزره،وعمرانه ومضئقه وخلجانه، وأماكن اللجوء فيه من مخاطر البحر، وذكر كيف تقترب السفن من الموانئ وترسو فيها.ويزودهم الكتاب كذلك بالإتجاهات والمسافات الدقيقة بين الأماكن
وكان هذا الكتاب هو الدليل الوحيد الشامل والمفعم بالمعلومات التي تغطي البحرالمتوسط وبحر إيجة أكثر من أي كتاب سابق ويتضمن 219 خريطة مفصلة

المصدر: كتاب ألف إختراع وإختراع

اختراع البوصلة المغناطيسية   Leave a comment

نموذج لبوصلة إبن ماجد.png

ابن ماجد

أحمد بن ماجد بن محمد السيباوي ولد عام 821 هـ (1418م) في جلفار( إمارة رأس الخيمة) الإمارات العربية المتحدة عالم البحار وجغرافي عربي مسلم، برع في الفلك، الملاحة، والجغرافيا
اخترع ابن ماجد أول إبرة جالسه على سن لكي تتحرك حركة حرة دون الحاجة إلى وعاء الماء
ويقول ابن ماجد انه مطور أو ماهر في استعمال البوصلة والتي يسميها “الحقة” إذ يذكر في كتابه الفوائد

“..ومن اختراعنا في علم البحر تركيب مغناطيس على الحقة بنفسه، ولنا فيه حكمة كبيرة لم تودع في كتاب”

و دمج البوصلة الأسطوانية مع دائرة مقسمة الى 32 قسما متساوية .هذا التقسيم عبارة عن تقسيم  المسافات الواقعة بين 15 نجما ثابت و نجما القطبين الشمالي و الجنوبي ، وليس كما إعتقد الأوروبيون بأنه تقسيم يظهر 32 إتجاه للرياح

وهي تعد احد الاختراعات الحاسمة في تاريخ الحضارة الإسلامية
وقد ظل هذا النوع من البوصلة مستعملا في السفن العربية التي تمخر عباب المحيط الهندي من موانئ اليمن وفارس إلى كانتون في الصين.. وتلك التي تعبر البحر الأبيض المتوسط

له العديد من المؤلفات أهمها الفوائد في أصول علم البحر والقواعد
المصدر:أحمد بن ماجد – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

%d مدونون معجبون بهذه: