Archive for يوليو 2018

أمريكا تعترف بأهمية علم التغدية في الطب   Leave a comment

الدكتور محمد الفايد

الإعلانات

نموذجنا الحي في التخطيط والتنظيم   Leave a comment

image.jpg

علم التخطيط هو أول عناصر الإدارة  التي هي فرع من العلوم الاجتماعية

و ﻳﻌﺮف اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺄﻧﻪ “التفكير والتدبر بشكل فردي وجماعي في أداء عمل مستقبلي مشروع، مع ربط ذلك بمشيئة الله تعالى ء ثم بذل الأسباب المشروعة في تَحقيقه، مع كامل التوكل والإيمان بالغيب فيما قضى الله وقدره على النتائج

وقد آمن  المسلمون  بأهمية التخطيط وتنظيم الإدارة منذ بداية الدولة الإسلامية ، ولم يتواكلوا على عصمة رسول الله صلى الله عليه وسلم  و خيرُ دليلٍ على ذلك.

 قول الصحابي الجليل الحُبَاب بن المُنْذِر: أرأيت هذا المنزل؛ أمنزلاً أَنْزَلَكَهُ الله، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأي، والحَرْب، والمَكِيدة؟”

فالرسول صلى الله عليه وسلم بشر يوحى إليه، والعصمة  ( الحفظ والوقاية)   ثابتة  في تبليغ دين الله وشريعته،  ولكنَّ هذه العصمة لم تَنْفِ عنه بشريته صلى الله عليه وسلم فكان كثيرًا ما يستشير أصحابه في كثير من الأمور التي لهم فيها خبرة خاصة؛ كأخذه بقولِ سلمانَ الفارسيِّ رضي الله عنه في حَفْر الخندق، وأخذه برأي الحُبَاب بن المنذر رضي الله عنه عند اختيار مكان معسكر جيش المسلمين في غزوة بدر، قال أبو هريرة رضي الله عنه:”ما رأيت أحدًا أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله  صلى الله عليه وسلم.

وإذا كان “القرآن الكريم” وكذا “السنة النبوية”  يُعطينا بيانًا (نظريًّا) للعقائد والأخلاق والتشريعات، أمرًا ونهيًا، فإن السيرة الرسول الكريم محمدٍ صلى الله عليه وسلم خاتمِ الأنبياء والمرسَلين، الذي اختاره الله عز وجل من بين البشر، وفضَّله على جميع الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام تعطينا النموذج (العملي) لتلك العقائد والأخلاق والتشريعات، وتُعلِّمنا كيف يحيا المسلم مطمئنًّا ومتوازنًا في ظلال المنهج الربَّاني، وكيف يسعد به في دنياه وأُخراه، وكيف يطبِّقه على مستوى الفرْد والأسرة، والمجتمع والدَّولة

فقد  أعطى الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه وللأجيال القادمة من المسلمين النموذج الحي في التخطيط  والتنظيم شؤون الحياة و المجتمع،  وتطويع المستقبل المجهول لأهداف وأغراض محدد

مكنه في تكوين دولة إسلامية  تجمعها أواصرالأخوة، تؤمن بالعقيدة الإسلامية، وتضع أحكام الإسلام موضع التطبيق، وتحمل رسالة الإسلام إلى البشرية جمعاء. دولة تمكنت  في أقل من عشرين سنة من أن تهزم أقوى إمبراطوريات العالم في ذالك الزمان. وتؤسس إمبراطورية واسعة ممتدة من حدود الهند حتى المحيط الأطلسي، وهي أعظم إمبراطورية أقيمت في التاريخ حتى اليوم

وبقيام  هذه  الدولة  بدأت  أوّل أيّام الحضارة الإسلاميّة المبنية على العديد من الأسس أهمّها عقيدة التّوحيد،العدل ،العلم ومكارم الأخلاق ,و التي اعتنت بجوانب الحياة الإنسانيّة والدينيّة على حدٍّ سواء، فقد سُنّت التشريعات القضائية العادلة، وطُبّقت أحكام القانون الإلهي في الأرض الذي يعود بالحقّ على أصحابه، وينزع الظُلم من أيدي الظالمين فلا جورَ ولا عُدوان

هذه الحضارة المتميز عن الحضارات الاخرى مرت بعدت مراحل ،قادرة على الانبعاث كل مرة بعد العودة  إلى القرآن والسنة و إتخاد السيرة النبوية كقدوة لتخطيط و تنظيم المستقبل

و هذه مقتطفات من بعض أقوال مفكري الغرب وعلمائه في النبي محمد صلى الله عليه وسلم

إننا أهل أوروبا بجميع مفاهيمنا. لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد

وسوف لا يتقدم عليه أحد, ولقد بحثت في التأريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان, فوجدته في هذا النبي محمد, وهكذا وجب أن يظهر الحق ويعلو, كما نجح محمد الذي أخضع العالم كله بكلمة التوحيد

غوته – شاعر ألماني

 

أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه

وليكون هو أيضاً آخر الأنبياء, ويكفيه فخراً أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق, وجعلها تجنح للسكينة والسلام، وفتح لها طريق الرقي والمدنية

ليو تولستوي – أديب روسي

محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة, ولا يمكننا بعد إنكار أن محمد هو المرشد القائد على طريق النجاةه

د. هانز كونج – عالم لاهوت سويسري معاصر

 

لقد أخرج محمد للوجود أمة, ومكن لعبادة الله في الأرض, ووضع أسس العدالة والمساواة الاجتماعية, وأحل النظام والتناسق والطاعة والعزة في أقوام لا تعرف غير الفوضى

غوستاف لوبون – مستشرق معروف

لقد قام الرسول بأعظم دور يمكن لإنسان أن يقوم به على الأرض ….

إن أقل ما يُقال عن محمد أنه قد جاء بكتاب وجاهد, والإسلام لم يتغير قط , أما أنتم ورجال دينكم فقد غيرتم دينكم فقد غيرتم دينكم عشرين مرة ..

فولتير – فيلسوف فرنسي

 

ختاما إن من قال عنه رب العزة من فوق سبع سماوات

 

“وإنك لعلى خلق عظيم”

 

غني عن كل هذه الأقوال

Posted 2018-07-21 by لطفي لحلو in علم التخطيط

ﻤﻜﺘﺸﻑ ﻁﻔﻴﻠﻲ ﺍﻟﺠﺭﺏ   Leave a comment

250px-Sarcoptes_scabei_2

وصف طبيب المسلم إبن زهر الإشبيلي (المتوفي 557هـ 1162م) ﻁﻔﻴﻠﻲ الجرب ( نوع من مفصليات الأرجل) الصغيرة الشبيهة بالعناكب، والتي تسمى “الحلم” ، وقد أشار إليه باسم  قمل الجرب

فقد جاء في قوله عن الصؤاب ما يأتي ويحدث في البدان ،في ظاهرها ،شيء يعرفه الناس بالصؤاب،وهو حكة تكون في الجلد ويخرج إذا قشر الجلد من مواضع منه حيوان صغير جدا يكاد يفوت الحس

و بهذا أثبت أن أحد الأمراض الجلدية ، الجرب كان سببه طفيل ، وهو اكتشاف من شأنه أن يزعج نظرية المزاجات الأربعة

 الصفراء السوداء، والبلغم والدم     التي  كان ينادي بها أبقراط وجالينوس

وهذا اكتشاف يعد واحد من أول الأدلة المسجلة على سوس الجرب ( الذي يتخذ من طبقات الجلد
مسكناً له) ، الذي ساهم في التقدم العلمي لعلم الأحياء المجهرية

من مؤلفاته الموسوعة طبية كتاب التيسير في المداواة والتدبير

المصدر
صفحات من تاريخ التراث الطبي العربي الإسلامي لعبد الكريم شحادة

أشهر الكتب الطبيّة التي تحدثت عن التداوي بالأعشاب والنباتات الطبيعيّة   Leave a comment

ibn-sina-tp-1

علم الأعشاب هو طب شعبي أو تقليدي يعتمد على إستخدام النباتات والمستخلصات النباتية.

وتاريخ التطبيب بالأعشاب قديم جداً يرجع إلى العصور الأولى من التاريخ. وقد أدَّت الصدفة دورًا كبيرًا في اكتشاف العديد من الأعشاب والنباتات التي تعالج الأمراض. وكان الاهتداء إلى بعضها يتحقق بوحي من الحدس أو الإحساس الصادق

وبإنتشار روح التسامح الديني تجاه أهل الكتاب، ووجود مجال رحب للعمل والربح في جميع البلاد التي انتشر فيها الإسلام.إستقطب المجتمع العربي الجديد كثيراً من العقول المستنيرة التي كانت تقطن في البلاد المجاورة، ذات الحضارة العريقة،ساهمت في تطور طب الأعشاب وأصبح بعد ذالك للمسلمين السبق في الترجمة والدراسة والتجربة لكل ما جاء في كتب الأقدمين عن المعالجة بالأعشاب. وقد برع منهم الكثيرون في هذا الفن حتى إن مؤلفاتهم ظلّت لقرون عديدة مرجعًا للطب والعلاج في أوروبا، وذلك لما تضمّنته من معلومات مهمّة عن العلاج بالأعشاب والوقاية من الأمراض المختلفة
من أشهر الكتب الطبيّة التي تحدثت عن التداوي بالأعشاب والنباتات الطبيعيّة، كتاب طب الاعشاب لابن سينا (المجلد الخامس من كتاب القانون) ،وقد قسّم كتابه إلى قسمين رئيسيّين، حيث إنّه خصص جزءاً منه للحديث عن الأدوية القديمة والحديثة، والتركيبات الدوائيّة مع فوائدها وأضرارها على الجسم البشري، ولتسهيل عمليّات البحث في كتابه كان كلّ قسم مبوّب بطريقة سلسة ومُبسّطة، ويتضمّن المواضيع التالية: القسم الأول: تحدث هذا الجزء عن القوانين الطبيعيّة للأدوية المفردة والمركّبة، وكيفيّة مزج المواد الطبيعيّة مع بعضها، مع وضع بعض التجارب لكلّ من المواد
القسم الثاني: تحدّث عن مفعول كلّ من الأدوية المركّبة والجزئيّة، وتم تقسيمها لعدة أصناف منها للعلاج والزينة، والخواصّ، والأورام والقروح، وآلام المفاصل، وأمراض الرأس والعين، والجهاز الهضميّ والتنفسيّ والغذاء والدواء

دور الأوقاف في الرعاية الصحية   Leave a comment

لقد قامت الأوقاف الإسلامية بدور رئيسي في تفعيل الرعاية الصحية من خلال إنشاء مؤسسات وقفية خاصة بالصحة كالبيمارستان، والمدارس الطبية ، فالدارس للتاريخ الإسلامي يجد تلازما بين تطورالأوقاف وانتشارها من جهة، وبين التقدم في مجال الرعاية الصحية من جهة أخرى، فالرعاية الصحية تعتبر من أهم مظاهر التقدم االجتماعي والحضاري لعلاقتها بالإنسان وتنمية قدراته
وكانت إيرادات الأوقاف كبيرة جدًّا، تُغطِّي حاجيات المستشفى مِن غذاء وكساء ومحروقات وأدوية وسواها؛ مِن دفع أجور الأطباء والممرضين والخدم

وقد لا يصدَّق لو لم تكن بين أيدينا وثاثق تؤكد هذه الحقائق، نقتطف منها نتفًا من وقفية المستشفى المنصوري الذي بناه منصور بن قلاون عام 683هـ/ 1285م

المستشفى المنصوري الذي بناه منصور بن قلاون.jpg

ولما نجزت العمارة وقف عليها الملك المنصور مِن الأملاك بديار مصر وغيرها ما يُقارب ألف ألف درهم في كل سنة، ورتَّب مصارف المارستان، والقبَّة، والمدرسة، ومكتب الأيتام، ثم استدعى قدحًا من شراب المارستان وشربه، وقال: قد وقفتُ هذا على مثلي فمَن دوني، وجعلته وقفًا على الملك والمملوك، والجندي والأمير، والكبير والصغير، والحر والعبد، والذكور والإناث، ورتَّب فيه العقاقير والأطباء، وسائر ما يحتاج إليه مَن به مرض مِن الأمراض، وجعل السلطان فيه فراشين مِن الرجال والنساء لخِدمة المرضى، وقرَّر لهم المعاليم، ونصَب الأَسِرَّة للمرضى، وفرَشها بجميع الفرُش المحتاج إليها في المرض، وأفرد لكل طائفة مِن المرضى موضعًا، فجعل أواوين المارستان الأربعة للمرضى بالحميات ونحوها، وأفرد قاعةً للرَّمدى، وقاعة للجَرحى، وقاعة لمَن به إسهال، وقاعة للنساء، ومكانًا للمَبرودين، ينقسم قسمين؛ قسمًا للرجال، وقسمًا للنساء

وجعل الماء يَجري فى جميع هذه الأماكن، وأفرد مكانًا لطبخ الطعام والأدوية والأشربة، ومكانًا لتركيب المَعاجين والأكحال والشيافات ونحوها، ومواضع يُخزَّن فيها الحواصل، وجعل مكانًا يُفرَّق فيه الأشربة والأدوية، ومكانًا يجلس فيه رئيس الأطباء لإلقاء درس طبٍّ، ولم يُحصِ عِدَّة المرضى، بل جعله سبيلاً لكل مَن يَرِد عليه مِن غنيٍّ وفقير، ولا حدد مدة لإقامة المريض به، بل يُرتِّب منه لمَن هو مريض بداره سائر ما يحتاج إليه

وقد بقي هذا المستشفى مثارًا لإعجاب السياح الأوروبين في القرون التي تلَت، حتى إن المستشفى والملجأ (لكانز فان ) الذى أسَّسه لويس التاسع في باريس بعد عودته مقهورًا من حملته الصليبية (652 – 659هــ/ 1254 – 1260م)، أسَّسه مُتأثِّرًا بالمسشفى المنصوري هذا

إن هذه التجربة الإسلامية العريقة في مجال الوقف الصحي يمكن تكرارها اليوم، مع الأخذ في الاعتبار فوارق الزمن وتغير الآليات وتجدد الأسـاليب، حيث إن للوقف الإسلامي خصائص تجعله مناسباً للصرف على الخدمات الصحية في العصر الحالي، منها استمراريته، وثباته، وحريته، ومرونته، حيث يهدف في النهاية إلى تحسين وتعزيز الصحة بشتى الوسائل.
ويستطيع الوقف الإسلامي أن يكون رافداً كبيراً للخدمات الصحية التي تقدمها الحكومة، بل إنه كان الأصل في الصرف على الخدمات الصحية، كما سبق بيانه، ويمكن عند إعادة دور الوقف على الخدمات الصحية لما كان عليه أن تتفرغ الإدارات الحكومية لتنظيم الخدمات الصحية، وللتنسيق بينها والإشراف عليها

المصدر
إنجازات المسلمين في مجال الطب ( المستشفيات والعناية بالمرضى ) د. عبدالله حجازي
شبكة الألوكة

 

 

أشهر كتب تقويم الصحة   1 comment

تقويم الصحة.jpg

الطب الوقائي هو فرع من الطب يعنى بدراسة وإيجاد وتطبيق سُبُل الوقاية من الأمراض

وقد إهتم الأطباء المسلمون بما يعرف الآن الطب الوقائي، وأطلق عليه علماؤنا قديماً اسم: (حفظ الصحة) وأعطوه أهمية بالغة، ولو نظرنا إلى المؤلفات الموسوعية في الطب العربي لوجدنا ثلثها تقريباً في مجال حفظ الصحة ،وكان اهتمامهم بها لا يقل عن اهتمامهم بإعادة الصحة (الطب العلاجي)، بل إنهم قدموا حفظ الصحة على إعادة الصحة وقالوا

إن حرز الشيء الموجود أجلُّ من طلب الشيء المفقود

وأشهركتب تقويم الصحة يعود لابن بطلان المتوفي 456 هـ 1064م الذي حدد فيه ستة عناصر يجب توافرها كي تتوافر صحة الإنسان وهي : هواء لطيف، وأكل وشرب معتدلين، وتوازن بين العمل والراحة، وتوازن بين الاستيقاظ والخمول، وانتظام خروج الفضلات وانشغال العاطفة
ذكر ابن بطلان أن الأمراض تنتج عند عدم ضبط أحد العناصر السابقة. وقد ترجم الكتاب باقتضاب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي في باليرمو وربما نابولي. ونشر في أوروبا عدة مرات و كانت له شعبيته في العصور الوسطى لأوروبا
ذكر ابن بطلان أن الأمراض تنتج عند عدم ضبط أحد العناصر السابقة. وقد ترجم الكتاب باقتضاب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي في باليرمو وربما نابولي. ونشر في أوروبا عدة مرات و كانت له شعبيته في العصور الوسطى لأوروبا
وقد بقيت منه أربعة نسخ كاملة، نسخت في لومبارديا في القرن الرابع عشر، في فيينا وباريس ولييج وروما، إضافة إلى بعض الكتيبات من القرن الخامس عشر

المصدر
ابن بطلان – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تقويم الصحة (كتاب) – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

%d مدونون معجبون بهذه: