أول من استخدم القردة لإجراء التجارب   Leave a comment

مخطوطة النوادر الطبية

اتهم الغرب الشريعة الإسلامية بتجميد علم التشريح ، ونفوا على أثر ذلك أي إبداع للمسلمين في هذا العلم ، ليخلصوا إنه علمٌ يونانيٌ صرفٌ، لم يضيفوا المسلمين إليه المزيد

و الحقيقة أن الإسلام يبيح لنا التشريح عند الحاجة ،و قد أمر الخليفة المعتصم في سنة 836 م ببناء مشرحة كبيرة على شاطيء نهر دجلة في بغداد وان تزود هذه المشرحة بأنواع من القرود الشبيهة في تركيبها بجسم الإنسان وذلك لكى يتدرب طلبة الطب على تشريحها

وتؤكِّد المصادرأن الخليفة  المعتصم كان يساعد الطبيب العالم يوحنا بن ماسويه المتوفي عام   857 م (243 هـ) في الحصول على تلك القردة من بلاد النوبة

و بذلك يعتبر أول من استخدم القردة الحية لأجراء تجاربه

ولم يخل كتاب من مؤلفات المسلمين في الطب من باب مستقل عن التشريح توصف فيه الأعضاء المختلفة بالتفصيل وكل عضلة وعرق وعصب باسمه وكان الرازي يقول في كتابه

 

(يمتحن المتقدم للإجازة الطبية في التشريح أولا، فإذا لم يعرفه فلا حاجة بك أن تمتحنه على المرضى)

وبتشريح الجثث البشرية تمكن المسلمين من معرفة وظائف بعض الأعضاء من بينها القلب، والعينَين، والكبد درسًا دقيقًا

من كتب ابن ماسويه المعروفة: النوادر الطبية، كتاب الأزمنة، وكتاب الحميَّات وقد ترجمت هذه الكتب وطبعت عدّة مرات

المصدر:يوحنا بن ماسويه.. الطبيب النابغة – قصة الإسلام

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: